إيران مع شعورها بالعجز من العقوبات تبحث عن منفذ في العراق

إيران مع شعورها بالعجز من العقوبات تبحث عن منفذ في العراق
إيران
كتب: آخر تحديث:

قالت شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية أن إيران مع شعورها بالعجز أمام العقوبات الأمريكية بدأت تبحث لها عن منفذ لها في العراق، مشيرة إلي مشاركة رجال أعمال إيرانيين في معرض بغداد الدولي لهذا العام، وعرضهم سجادات فارسية سيميكة وملونة مما اثار إعجاب الحاضرين، وآخرون عرضوا احدث الصناعات الإيرانية في مجال مولدات الطاقة والأدوات الصناعية.

وأوضحت الشبكة أن الشركات الإيرانية تعتبر معرض بغداد الدولي السنوي حدثاً رئيسياً ، حيث يسعى المصدرون الإيرانيون عرض منتجاتهم من السجاد والمواد الغذائية والمعدات الثقيلة حيث تعتمد العراق علي الاستيراد.

وأشارت الشبكة إلي مشاركة إيران في المعرض هذا العام أكبر من المعتاد، حيث تشعر إيران بالألم من العقوبات الأمريكية أحادية الجانب التي فرضت من جديد ، وتحولت إيران لجارتها العراق لتصدير منتجاتها الزراعية والصناعية وفي مجال الطاقة.

ووعد السفير ايرج مسجدي بأن تنمي إيران تجارتها المزدهرة بالفعل مع العراق، وقال” إن العقوبات لن تؤثر على العلاقات بين البلدين”.

وأضافت الشبكة إن الرئيس دونالد ترامب قام بسحب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي لعام 2015 الذي أبرمته إيران مع القوى العالمية في مايو، ويقول مراقبو الأمم المتحدة إن إيران ما زالت ملتزمة بالصفقة التي وافقت بموجبها على الحد من تخصيب اليورانيوم مقابل رفع العقوبات الدولية.

ومنذ ذلك الحين ، أعلن ترامب ما وصفه بنظام العقوبات الأقوى من أي وقت مضى ضد إيران وشهدت البلاد انهيار لصادراتها النفطية وفقدت عملتها أكثر من نصف قيمتها، ودخلت العقوبات حيز التنفيذ بشكل كامل بداية من 5 نوفمبر الماضي، وشملت العقوبات علي النفط والمصارف.

ولفتت الشبكة إلي رفض الاقتصادات الرئيسية الأخرى ، بما في ذلك أوروبا وروسيا والصين ،اتخاذ تدابير موازية ، وما زالت إيران قادرة على القيام بأعمال تجارية مع العالم الخارجي.

وتعد العراق ثاني أكبر سوق للصادرات الإيرانية، منذ عام 2003 أغرق الغزو الأمريكي البلاد في حرب أهلية ، اعتمد العراق على إيران في كل شيء ، من الغذاء إلى الآلات ، إلى الكهرباء والغاز الطبيعي، وبلغت حجم التجارة الإيرانية في العراق 8.5 مليار دولار هذا العام ويقال أن حجم التجارة بين البلدين سيصل إلي 22 مليار سنوياً في المستقبل اي أكثر من ثلاثة أضعاف حجمها البالغ 7 مليار دولار في عام 2017..

ونوهت الشبكة إلي أن السفارة الأمريكية في بغداد أعلنت يوم الخميس الماضي أنها تمنح العراق تنازلاً لمدة 45 يوماً للسماح لها بمواصلة شراء الغاز والكهرباء في العراق، وهذا الاستثناء سيعطي العراق الوقت اللازم لاتخاذ خطوات نحو استقلال الطاقة.

وأضاف أنطوان : في هذه الأثناء ، قد لا يكون أمام العراق خيار سوى الاستمرار في الاستيراد من إيران، كما أن دخول إيران العميق في الشؤون السياسية والعسكرية في العراق يزيد من تعقيد الصورة.

التعليقات

اترك تعليقاً