بوتين الفائز وترامب الخاسر في قمة هلسنكي

بوتين الفائز وترامب الخاسر في قمة هلسنكي
بوتين
كتب: آخر تحديث:

اثارت قمة هلسنكي التي عقدت بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين الكثير من الجدل والانتقادات الواسعة ضد ترامب لم اأدلي به من تصريحات ومفاجأت العديد من الأمريكيين لما صرح به رئيسهم حيث رفض 55% من الأمريكيين اداء ترامب خلال قمة هلسنكي وبعض الدبلوماسيين الدوليين اعتبروا أن بوتين انتصر علي ترامب، ووظهر بوتين كلاعب ماهر بينما ترامب كان عكس ذلك.

بوتين حقق انتصار خيالي علي ترامب

وقال السفير الأمريكي الأسبق لدى موسكو، ما يكل ماكفول “أن بوتين حقق انتصارا خياليا في قمته مع ترامب”.

وكتب ماكفول على صفحته في “تويتر”: “الآن حقق بوتين انتصارا خياليا في هلسنكي”.
وبحسب السفير الأسبق فقد كان مستوى التوقعات منخفضا بالنسبة لترامب، ومع أن كل ما كان مطلوبا منه هو إبداء “ولو مقاومة ضعيفة”، إلا أنه فضل عدم إبدائها، مشيرا إلى أن هذا التطور مخيب للأمل، ووصف ماكفول القمة الروسية الأمريكية بـ”الفظيعة”.

 

بوتين كيان لا يتجزأ من روسيا عكس ترامب

بينما قالت السفيرة البولندية السابقة في موسكو، كاتارزا بيلتشينسكا-نالنتش، في مقابلة مع قناة “TVN24″ االيوم الأربعاء: ” أظهر بوتين شعور بأن بوتين وروسيا هما كيان واحد لا يتجزأ، ومثل بلاده بأفضل طريقة ممكنة، بينما انتقد ترامب بلاده، وهذا ما لا ينبغي السماح به في اللقاءات والاتصالات مع الجانب الروسي”.وأضافت السفيرة البولندية السابقة في موسكو، خلال تقييمها للقمة الروسية-الأمريكية في هلسنكي: إن “نتائج الاجتماع بين دونالد ترامب وفلاديمير بوتين مثالية لروسيا .. لكنها سيئة بالنسبة لنا”.

وأوضحت السفيرة البولندية أن بوتين أظهر الهوية الكاملة لوحدته مع بلاده، وخلق شعورا بأنه لا يمثل هذا البلد فحسب، وإنما هو وإياه وحدة لا تنفصم، بينما كان الرئيس ترامب مضطربا على نحو واضح. ولم يتوان عن توجيه انتقاداته لبلاده، زاعما بأن العلاقات مع روسيا كانت سيئة، لأن أحد الأشخاص في الولايات المتحدة كان السبب في ذلك.

وشددت بيلتشينسكا نالنش على القول لقد “فاقم ترامب بشكل كبير الصراع القائم بالفعل عبر الأطلسي، وبعد ذلك عقد لقاء وديا للغاية مع بوتين”.

وخلصت كاتارزينا إلى اعتبار: “أن هذا يشكل خطأ كبيرا عند التعامل مع روسيا”. فرئيس الولايات المتحدة في العلاقات مع روسيا يجب ألا يظهر بمثل هذه الثنائية التي أبداها ترامب.

بوتين فاز باللعبة بشكل حاسم

أمّا السفير البولندي السابق في واشنطن، ريتشارد شنبفف، فأكد أن “بوتين فاز بهذه اللعبة بشكل حاسم، على الأقل بنتيجة واحد-صفر”.

وأشار ريتشارد شنيفف إلى أن اجتماع ترامب مع بوتين عقد تحت شعار “المصالحة والمصالح المشتركة”، وكذلك في جو من الاتفاق والتفاهم.

وقال :”لقد تكلم وجه ترامب عن كل شيء، كان مبتهجا وكان ممتنا، وأري أن فلاديمير بوتين سيطر بحذاقة على هذه القمة، وأظهر أن الخبرة والمعرفة العظيمة يمكن أن تلعب دورا كبيرا في مثل هذه اللحظات. كان ترامب متوتراً، على الرغم من تقديم نفسه كمنقذ للعالم بأسره”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *