حفل عشاء يتحول إلى «حفل سخرية» من الرئيس ترامب

حفل عشاء يتحول إلى «حفل سخرية» من الرئيس ترامب
ترامب
كتب: آخر تحديث:

قالت شبكة” CNN ” الأمريكية، أن وزير الدفاع الأمريكي السابق، جيمس ماتيس، تلقى تصفيقاً حاراً  السبت الماضي في حفل العشاء السنوي لنادي «ألفالفا» ، بعد أن ألقى خطاباً أثنى فيه على القوات الأمريكية، وتحدث عن أهمية مكانة الولايات المتحدة في الخارج، بينما غاب المقربون من الرئيس ترامب .

وأضافت الشبكة، الإثنين أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، فوّت الحفل السنوي للعام الثالث على التوالي، لكن هذا العام (2019) شهد أيضاً غياب نائب الرئيس، وابنته إيفانكا ترامب، وصهره جاريد كوشنر.

نائب ترامب وابنته وصهره يتخلفون عن الحفل

أوضحت الشبكة أن نائب الرئيس مايك بنس وزوجته، إضافة إلى مستشارَي البيت الأبيض إيفانكا ترامب وجاريد كوشنر، كانوا جميعهم ضمن قائمة الحضور المخطط جلوسهم على الطاولة الرئيسة، لكنهم لم يظهروا في الحفل، الذي حضره قادة سياسيون وقادة أعمال بارزون، حسبما أوضح المصدر.

وأخبر مكتب بنس شبكة CNN في بيان له: «رفض نائب الرئيس مايك بنس الدعوة قبل أسابيع، ولم يكن مخططاً حضوره». وتواصلت الشبكة مع البيت الأبيض من أجل التعليق على الأمر.

استقال ماتيس من منصبه بإدارة الرئيس ترامب في ديسمبر 2018،وانتقد الرئيس على وجه التحديد في خطاب استقالته.

كان بقية الحفل أكثر مرحاً وأخف لهجة، فقد ألقى وزير الخارجية السابق، جون كيري، خطاباً مليئاً بالنكات عن الدوائر الرسمية في واشنطن وعن نفسه.

وخلال الحفل، سلّم كيري، رئيسُ النادي المنتهية ولايته -والذي كان أحد الأعمدة الرئيسة في الحكومة الأمريكية- لواء القيادة إلى ميت رومني، عضو مجلس الشيوخ الجمهوري المُنتخب حديثاً عن ولاية يوتا.

بينما حضر رجال السياسة والأعمال حفل نادي «ألفالفا» السنوي

أوضح مصدر CNN أن كيري مزح قائلاً: «هذا هو الخطاب الوحيد في واشنطن الذي لم تلغه نانسي بيلوسي».

وقال المصدر إن العشاء حضره رموز بارزة في مجال الأعمال، ومن ضمنهم جيف بيزوس، ومايكل بلومبرغ، ووارين بافيت، وتيم كوك، وبيل غيتس، وراندال ستيفنسون، الرئيس التنفيذي لشركة AT&T، التي تمتلك شركة WarnerMedia، وهي الشركة الأم لشبكة CNN.

تضمنت الرموز السياسية التي حضرت حفل العشاء نائب الرئيس السابق ديك تشيني، ووزراء الخارجية السابقين هنري كيسنجر، وجورج شولتز، وجيمس بيكر، ومادلين أولبرايت، وكولن باول، وريكس تيلرسون.

فضلاً عن ماتيس وكيري ورومني، تضمنت قائمة المتحدثين بيزوس، إضافة إلى جون روبرتس، رئيس المحكمة العليا الأمريكية، وعضو مجلس الشيوخ السابق عن الحزب الجمهوري بيل فريست.

وكان من بين الحضور الذين جلسوا على الطاولة الرئيسة ولا يزالون في إدارة الرئيس ترامب وزير الخزانة ستيفن منوتشين، ووزير الخارجية مايك بومبيو، ووزير التجارة ويلبر روس، ووزير العدل بالوكالة ماثيو ويتاكر.

وجلس هؤلاء بجوار مسؤولين سابقين، وهم: تيلرسون وماتيس وجون كيلي، كبير موظفي البيت الأبيض السابق، وجميعهم أطاح بهم ترامب في العام الماضي (2018).

في ليلة تحوّل فيها الرئيس ترامب لمركز «سخرية»

وكان موقعا Politico و Axios من أول المواقع الإخبارية التي نقلت ما جاء في حديث كيري، وهو ما أكده مصدر CNN. وجاء ضمن المزاح الذي امتلأ به الحديث:

  • «عليّ أن أخبركم بأنكم جميعاً تبدون أنيقين للغاية الليلة وأنتم ترتدون فساتين وبدلات السهرة ورابطات العنق، وأحزمة الخصر، أو حسبما نطلق عليها في منزلنا: أدوات العمل. أو حسبما نطلق عليها في منزلنا الآخر: البيجامات. أو حسبما نطلق عليها في منزلنا الآخر: ملابس السباحة. لكني الليلة يبدو أنني فعلت شيئاً لا يسع دونالد ترامب إلا أن يحلم به: أكملت حقبتي الرئاسية (للنادي)».
  • “قد يكون الرئيس ترامب أول رئيس يحضر حفل تنصيب خليفته في سيارة ذات لوحات ترخيص صنعها له مدير حملته».
  • «أعتقد أننا لاحظنا جميعاً وجود عديد من التغيرات في الإدارة. أُقيل الوزير (ريان) زينك. وأُقيل  راينس بريباس، وريكس تيلرسون، والجنرال (هربرت) مكماستر، وجيف سيشنز؛ جميعهم أُقيلوا. يمكنك أن تقول شيئاً واحداً عن آل ترامب: إنهم لا يستسلمون بسهولة. ويلبر روس موجود هنا، وأريد أن أشكره لاعتنائه بالحلوى. لقد ذهب إلى المطبخ وقال: دعهم يأكلوا كعكاً». (يسخر كيري في هذا الحديث من تصريح وزير التجارة الذي ينصح فيه الموظفين بالحصول على قروض، لعدم حصولهم على رواتبهم في أثناء الإغلاق، إذ يشبهه بحديث يُنسب إلى الملكة ماري أنطوانيت عندما علمت بثورة الشعب الفرنسي، بسبب عدم توافر الخبز ،فقالت: «إذا لم يكن هناك خبزٌ للفقراء… فدعهم يأكلوا كعكاً»).
  • «فكِّروا في الأمر، أنا وميت فقط الشخصان اللذان يستوعبان إغراء الترشح للمنصب في كل ولاية يكون لديك منزل فيها». (يسخر كيري من فوز رومني بمنصبين رسميين في ولايتين مختلفتين: ماساتشوستس ويوتا).
  • «لقد شاهدت ترشيحات الأوسكار قبل أيام. وبعدها قال كل ممثل: يا له من شرف أن أترشح فقط! أصدقكم القول: ليس الأمر كذلك». (يسخر كيري من ترشحه للانتخابات الرئاسية عن الحزب الجمهوري عام 2004، وخسارته أمام الرئيس الجمهوري الأسبق جورج دبليو بوش».

التعليقات

اترك تعليقاً