سيناء بين فكي الأسد..استراتيجية أمنية جديدة تعصف بالإرهاب..قتل 11 إرهابيا وضبط أجهزة اتصال أمريكية

سيناء بين فكي الأسد..استراتيجية أمنية جديدة تعصف بالإرهاب..قتل 11 إرهابيا وضبط أجهزة اتصال أمريكية
جانب-من-المضبوطات-بحوزة-الارهابين
كتب: آخر تحديث:
ياسر الحكيم

 

بدأت الأجهزة الأمنية المصرية تطبيق استراتيجية جديدة في التعامل مع التنظيمات الإرهابية خاصة الموجودة في سيناء، بعد الهجوم الأخير على مسجد الروضة، تستهدف بشكل مباشر طرق الامداد الرئيسية ووسائل الاتصالات التي يعتمد عليها الإرهابيين في سيناء، لعزلهم وجعلهم محاصرين بين فكي الأسد.

وجاءت تلك الاستراتيجية في الوقت الذي تتواصل فيه عمليات الجيش والشرطة في سيناء لتطهير البؤر الأرهابية، وإخلاء المزيد من المناطق المأهولة بالقرب من الحدود مع قطاع غزة، لمحاصرة الإرهابيين تماما من كل الجهات.

مضبوطات بحوزة الارهابيين

وألعنت وزارة الداخلية اليوم عن ضربة ساحقة للتنظيمات الإرهابية في سيناء لكنها بدأت من الاسماعيلية، حيث تمكنت من قتل 11 إرهابيا وضبط 6 بالإسماعيلية قبل تهريب أسلحة لشمال سيناء.

حرب المعلومات وإحباط ضرب الكنائس

مواد تصنيع المتفجرات

ويقود قطاع الأمن الوطني (أمن الدولة سابقا) الاستراتيجية الجديدة نظرا لأن الحرب الحالية حرب عقول ومعلومات قبل أن تكون خطط مواجهة واقتحامات.

وتمكن الأمن الوطنى من رصد تحرك بعض قيادات المجموعات الإرهابية بشمال سيناء يستهدف تنفيذ سلسلة من العمليات العدائية ضد المنشآت الهامة والحيوية ودور العبادة المسيحية للتأثير سلباً على الأوضاع الأمنية والإقتصادية بالبلاد فضلاً عن تكليف بعضهم بتوفير وسائل الدعم اللوجيستى لعناصر الرصد والتنفيذ .

خامات لتصنيع المتفجرات

وأسفرت جهود البحث والمعلومات عن تحديد مجموعة من تلك العناصر، وتم عقب إستئذان نيابة أمن الدولة العليا توجيه ضربة أمنية موسعة لهم وضبط عدد (6) منهم وهم كلٍ من (الحسن محمد حسن محمد موسى – الحسين عبدالحكيم عبدالخالق – عبدالحكيم عبدالغفار عبدالخالق – الحسن عبدالحكيم عبدالخالق – عبدالرحمن محمد موسى – حسن عبدالناصر حسن يوسف حجاب).

ضرب خطوط الإمداد والدعم اللوجيستي

كما حققت العملية الأمنية أيضا عن اكتشاف أوكار يستخدمونها للاختباء والتدريب وتخزين أوجه الدعم اللوجيستى تمهيداً لتهريبها إلى المجموعات الإرهابية بشمال سيناء.

جانب من المضبوطات بحوزة الارهابين

وتم إستهداف وكرين بمدينتى (الإسماعيلية – العاشر من رمضان) لتخزين الأجهزة والمعدات المُعدة للتهريب لشمال سيناء وعُثر بهما على (“238” جهاز لاسلكى ماركة موتورلا – عدد “227” شاحن – كمية كبيرة من قطع الغيار الخاصة بالأجهزة اللاسلكية).

فضلاً عن مداهمة إحدى المزارع بمنطقة جلبانة بمحافظة الإسماعيلية والتى إتخذتها تلك العناصر وكراً تنظيمياً للإيواء والتدريب ومنطلقاً لتنفيذ عملياتهم العدائية.

جانب من المضبوطات

وحال قيام القوات بمحاصرة المنطقة المحيطة بالمزرعة قامت العناصر الإرهابية المتواجدة بداخلها بإطلاق أعيرة نارية تجاه القوات بكثافة مما دفعها للتعامل معهم وأسفر ذلك عن مصرع عدد (11) عنصر (جارى تحديدهم) والعثور على العديد من المضبوطات.

أجهزة اتصال أمريكية حديثة

وساهمت يقظة رجال الأمن بوزارة الداخلية، فى ضبط أخطر شبكة مسئولة عن تهريب أجهزة اللاسلكى أمريكية الصنع من طراز موتورولا والتى يستخدمها الإرهابيون فى التواصل فيما بينهم، للابتعاد عن الملاحقات الأمنية، وتفادى القبض عليهم.

أجهزة لاسلكي

وداهمت قوات الأمن عدداً من الأوكار الإرهابية فى عدة مناطق متفرقة، بعد ورود معلومات عن تخزين المتفجرات بها، تمهيداً لتمريرها لسيناء، لاستخدامها فى التفجيرات وضرب العريش بعدد من التفجيرات خلال الأيام المقبلة، خاصة يوم الجمعة فى ذكرى مرور أسبوع على حادث الروضة.

المضبوطات

وعثرت أجهزة الأمن بالمكان على “3 بندقية آلى، بندقيةF.N ، وبندقية خرطوش، و1 طبنجة، فرد خرطوش محلى الصنع، و4 عبوات بدائية الصنع، وعبوتين  صاج بداخلها مادة متفجرة ورمان بلى، و8 مفجر قنابل، و10عبوات ماسورة معدة للاستخدام، و30 طبة إنفجارية، ومجموعة من الفتيل بادئ الاشتعال، وكمية كبيرة من الذخيرة مختلفة الأعيرة، و10 أجهزة لاسلكى، ومجموعة من الأجولة والأكياس بها مواد “بارود أسود نترات – كبريت أصفر”.

وأسفرت الجهود عن تحديد شبكة من المهربين المتورطين فى توفير الأجهزة اللاسلكية والدعم اللوجيستى للمجموعات الإرهابية بشمال سيناء، حيث تم ضبط عدد 3 منهم، وبتفتيش محل إقامتهم ومحل عمل أحدهم “فى الإطار القانونى” عثر على “71 جهاز لاسلكى ماركة موتورلا، و267 شاحنا، وكمية كبيرة من قطع الغيار الخاصة بالأجهزة اللاسلكية، و16كرتونة بها قطع غيار دراجات بخارية معدة للتهريب لصالح المجموعات الإرهابية بشمال سيناء”، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة وتوالى نيابة أمن الدولة العليا مباشرة التحقيقات .

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً