كلما تلقى تحذيراً تجاهله! “واشنطن بوست” تكشف استهانة ترامب بكورونا وتأخره في التحرك

كلما تلقى تحذيراً تجاهله! “واشنطن بوست” تكشف استهانة ترامب بكورونا وتأخره في التحرك
دونالد ترامب
كتب: آخر تحديث:

قالت صحيفة The Washington Post، الثلاثاء 28 أبريل/نيسان 2020، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تلقى أكثر من 12 تحذيراً عن تفشي فيروس كورونا، والتي وردت إليه في شهري يناير وفبراير 2020، لكنه استمر في الاستهانة بالتهديد الذي يُشكِّله الفيروس ومدى خطورته.

الكثير من التجاهل: الصحيفة نقلت عن مسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين، قولهم إنَّ تلك التحذيرات جاءت في الإحاطة اليومية التي يتلقاها الرئيس، وهي ملخص للتقارير الاستخباراتية من عدة أجهزة تتبع انتشار الفيروس.

كما أن تلك الإحاطات سلطت الضوء على غياب الدقة في توصيف الصين للمرض وإعلانها عن أعداد الوفيات، وحذرت من تداعيات محتملة واسعة النطاق للجائحة.

المسؤولون أشاروا في حديثهم للصحيفة الأمريكية إلى أن ترامب تجاهل مراراً الإحاطات وأصبح يضيق صدره بموجز تلك الإحاطات التي صار يتلقاها الآن مرتين أسبوعياً، ولم يبدُ أنه يستوعب التحذيرات.

أضافوا أن الجهود المكثفة لتعقب الفيروس كانت على نفس القدر من جودة الحالات السابقة لرصد التهديدات الأمنية، بما في ذلك الصدامات الدولية والجماعات الإرهابية النشطة.

تحرك سريع للاستخبارات: في الجانب نفسه، قال مسؤول عسكري سابق لشبكة CNN الأمريكية، إن الحديث عن تجاهل ترامب للإحاطات، يأتي تكملةً لتقارير سابقة أفادت بأن المسؤولين أعدوا معلومات وحاولوا إيصالها للرئيس على مدى شهور.

تضيف الشبكة أن أجهزة الاستخبارات الأمريكية كانت تتعقب انتشار فيروس كورونا المستجد منذ نوفمبر 2019، أي قبل أسابيع من بدء تضمين تلك المعلومات في الإحاطات اليومية التي يتلقاها ترامب.

ووفقاً لمسؤول تحدث مع صحيفة The Washington Post، فإنه بحلول منتصف إلى أواخر يناير/كانون الثاني 2020، أصبح الفيروس يُناقش أكثر في تلك التقارير، سواء بأن يكون النقطة المحورية للتقرير، أو ترد عنه “مستجدات تنفيذية”، وكان ترامب يتلقى المعلومات شفهياً.

كما تحدث المسؤولون للصحيفة عن أن نائب مستشار الأمن القومي ماثيو بوتنغر حث على وقف الرحلات الجوية القادمة من أوروبا في فبراير/شباط، ومع ذلك لم ينفذ ترامب هذه الخطوة إلا في مارس 2020.

يشير المسؤولون إلى أن هذه التحذيرات الواردة في الإحاطات أصبحت أكثر شؤماً بحلول مارس، وبدأت أجهزة الاستخبارات في بذل مزيد من الجهد والدفع بالمزيد من موظفيها لتعقب انتشار الفيروس.

على الجانب الآخر، أكد هوجان جيدلي، نائب السكرتير الصحفي للبيت الأبيض، في بيان لشبكة CNN، أن الرئيس ترامب اتخذ خطوات حاسمة في المراحل المبكرة لتفشي الجائحة.

قال جيدلي في البيان إن ترامب “أوقف الرحلات الجوية القادمة من الصين وأوروبا؛ ما تسبب في اتهامه بكراهية الأجانب، وتحدث عن هزيمة فيروس كورونا المستجد في خطاب الاتحاد، الذي مزقته رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، وطلب من الكونغرس مليارات الدولارات لحماية الأمريكيين الكادحين في العمل والمشروعات الصغيرة، لكن الديمقراطيين أجَّلوا مشروع القرار”، وفق قوله.

كورونا في العالم: مع مرور أشهر على انتشار فيروس كورونا وتحوله إلى وباء، تجاوزت عدد الإصابات بالفيروس في أنحاء العالم 3 ملايين إصابة، بينما اقترب عدد الوفيات من 212 ألف شخص.

تأتي الولايات المتحدة في مقدمة البلدان الأكثر تضرراً من الفيروس، مع تسجيل 988 ألفاً و469 إصابة، بينما وصل عدد الوفيات إلى 56.253.

التعليقات

اترك تعليقاً