بالصور.. افتتاح متحف اللوفر أبو ظبي .. بن راشد : نحارب الإرهاب بالجمال

بالصور.. افتتاح متحف اللوفر أبو ظبي .. بن راشد : نحارب الإرهاب بالجمال
اللوفر 4
كتب: آخر تحديث:

افتتحت دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم الأربعاء متحف اللوفر أبو ظبي، بعد عشر سنوات على إطلاق المشروع الضخم الذي فاقت تكلفته 650 مليون دولار.

وحضر الافتتاح بمدينة أبو ظبي التي تعد مدينة للسياحة الثقافية، كل من الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والرئيس الفرنسي مانويل ماكرون، وعدد من رؤساء الدول والحكومات والمسؤولين حول العالم .

وأكد نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن متحف اللوفر أبوظبي يمثل ” قدرتنا على محاربة التطرف الفكري بالجمال الفني”.

ويلقب المتحف بـ “لوفر الصحراء”، وأقيم على جزيرة السعديات في الصحراء الإماراتية، ويحاط بالمياة من ثلاثة جهات، ونال المهندس الفرنسي الشهير جان نوفال، شرف تصميم المتحف الذي يعد ثمرة شراكة بين باريس وأبو ظبي.

ويمثل المتحف مزج للثقافة الفرنسية والإماراتية بتصدير الثقافة الفرنسية إلي الخارج، حيث يحتوي المتحف علي 600 قطعة، تضمنت أعمال فنية معاصرة ومقتنيات أثرية، ويضم أيضاً 300 قطعة من الأعمال المستعارة من المتاحف الفرنسية موزعة على 23 قاعة عرض دائمة.

ويتوقع أن يستقبل المتحف نحو خمسة آلاف زائر خلال الأيام الأولي من افتتاحه ، حسبما أفادت السلطات الإماراتية التي قالت إنه سيكون الأول من نوعه في العالم من حيث القطع الفنية التي سيعرضها.

ويعرض المتحف المئات من الأعمال الفنية التي نأمل أن تجذب الزائرين من شتي أنحاء العالم، ومن بين اللوحات التي يضمها المتحف لوحة الفنان الأيطالي ليوناردو دافنشي التي رسمها بين عامي 1495 و1499 وتحمل اسم “جميلة الحداد” أو “بورترية المرأة المجهولة” واللوحة مستعارة من متحف اللوفر بباريس، ويعرض المتحف أيضا لوحة للفنان عثمان حمدي باي لأسطنبول رسمها عام 1842، ولوحة جزيرة جلاتاساراي التي رسمت عام 1910.

واتفقت الأمارات وفرنسا علي إعارة 13 متحفا فرنسيا  بقطع تاريخية وفنية إلي متحف اللوفر أبو ظبي، على مدى السنوات العشر سنوات المقبلة ، وستعرض القطع لمدة عامين كحد أقصي لكل قطعة، بجانب عرض 300 قطعة معارة من متاحف مختلفة مثل متحف أورساي الذي قدم لوحه “رسم ذاتي” للفنان فنسنت فان غوخ، ومتحف فرساي الذي قدم لوحة بونابرت عابر الأب للفنان لوي دافيد.

 

وستعرض الأمارات بجانب القطع الفرنسية 250 قطعة، تمكنت من شرائها طوال العقد الماضي، من بينها لوحة للرسام إدوار مانيه وأعمال لبيت موندريان وعثمان حمدي.

 

التعليقات

اترك تعليقاً