تعرف على شروط جائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي

تعرف على شروط جائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي
الأمير خالد الفيصل أثناء اطلاق جائزة الشعر العربي
كتب: آخر تحديث:

 

لطالما ارتبط تاريخ شبه الجزيرة العربية منذ زمن بعيد بفن الشعر الذي ظل أيضًا على مدى السنوات لونًا أدبيا مُلهمًا ومُميزًا لحاضر وحضارة المملكة العربية السعودية، وقد جاءت الموافقة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – يحفظه الله- على إطلاق جائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي، لترسخ حرص المملكة وعنايتها بالثقافة، والفكر، والأدب العربي.

تضم الجائزة الوليدة، والتي أعلن عنها صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، عدة جوائز في ثلاثة أفرع من فنون الشعر العربي، بينما تقوم أكاديمية الشعر العربي بجامعة الطائف بالإشراف على عملية تقييم الأعمال المشاركة، وذلك من خلال لجان تحكيم متخصصة.

جائزة الشعر العربي العالمية

تهدف جائزة الأمير عبدالله فيصل بفروعها المختلفة للحفاظ على اللغة العربية، ونشر الشعر العربي الفصيح، وتعزيز وجوده ودوره، ودعم حركات تجديد القصيدة العربية مع الحفاظ على امتدادها وتاريخها، وأصالتها بأوزانها وقوافيها، وتقدير المبدعين، وذلك في سبيل دعم الحضارة العربية والإنسانية، واستحضارها في المشهد العالمي شعرًا ومسرحًا شعريًا وقصائد مُغناة.

وتبلغ القيمة الإجمالية لتلك الجائزة حوالي مليون ريال سعودي مُقسمة على النحو التالي:

أولًا: جائزة الشعر العربي، وتبلغ قيمتها نصف مليون ريال، وتُمنح لشاعر عربي معاصر على مجمل أعماله الشعرية التي اتسمت بغنى التجربة، بحيث لا يقل إنتاجه الشعري عن 3 دواوين مطبوعة، ومكتوبة باللغة العربية الفصحى.

ثانيًا: جائزة الشعر العربي المسرحي، وتبلغ قيمتها 300 ألف ريال، مخصصة للشعر المسرحي، على أن يكون العمل المُقدم في قالب شعري مكتوب باللغة العربية الفصحى، ويشترط أن يكون للشاعر إنتاج أدبي متميز ومنشور ومكتوب باللغة العربية الفصحى، لا يقل عن ديوان واحد أو مسرحية شعرية واحدة أو من القصائد المنشورة في حدود 10قصائد على الاقل.

ثالثًا: جائزة الشعر المُغنى وقيمتها 200 ألف ريال، تمنح للجهة المنتجة لعمل غنائي قائم على قصيدة لأحد الشعراء العرب المعاصرين، بشرط أن يكون للعمل إضافة في المجال الفني، وأن تلتزم القصيدة في موسيقاها بالإيقاع الشعري المنضبط (العمودي والتفعيلة)، مع مراعاة سلامة اللغة، ومناسبة اللحن، وأن يكون للشاعر انتاج شعري متميز لا يقل عن ديوان، أو عدد من القصائد المغناة، أو المنشورة أو كليهما في حدود 10 قصائد على الأقل.

والأمير عبدالله الفيصل – رحمه الله- الذي تتشرف الجائزة بحمل اسمه، واحدًا ممن تدين لهم الثقافة والشعر في المملكة العربية السعودية بالشيء الكثير، بعد أن حمل لواء الشعر العربي بلغته الفصحى كما كان -ولا يزال- له دوره وحضوره في المشهد الشعري والثقافي في المنطقة العربية بأسرها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *