صور|| الكتاب يعيد الحياة إلي موسكو

صور|| الكتاب يعيد الحياة إلي موسكو
موسكو
كتب: آخر تحديث:

الكتاب يعيد الحياة إلي موسكو

بعد التوقف التام لجميع الانشطة الثقافية في روسيا منذ بداية جائحة كورونا نظمت الوكالة الفيدرالية للطباعة والنشر في روسيا معرضا للكتاب بالميدان الاحمر اشهر ميادين روسيا خلال الشهر الجاري يونيو، وذلك في اطار احتفالات روسيا باليوبيل الماسي 75 عاما للانتصار في الحرب العالمية الثانية، وايضا في ذكرى يوم اللغة الروسة وهو ذكرى ميلاد شاعر روسيا الاعظم الكسندر بوشكين.

شارك في المعرض مجموعة من المكتبات بما فيها مكتبة الشباب المسمى سفيتلوف وتناول المعرض عرضا للكتب التاريخية المتعلقة بالحرب الوطنية العظمى” الحرب العالمية الثانية” و ادب الخيال العلمي وأدب الطفل والكتب التعليمية للاطفال وقسم خاص بالمتاحف وكذلك كتب الادب الروسي الكلاسيكي والمعاصر.

وتم بناء مسرح بالميدان الاحمر حيث شارك اون لاين مجموعة من الشعراء الروس الكبار وتم القاء قصائد للشاعر بوشكين فى يوم الاحتفال باللغة الروسية وتشجيعا للاطفال شارك مجموعة منهم في القاء الاشعار على المسرح وخلال ثلاثة ايام استمر فيها المعرض تم تنظيم 250 نشاطا متنوعا مابين الشعر والموسيقى والادب والمسرح والسينما.

وبلغ إجمالي عدد الزائرين للمعرض خلال 3 أيام 15 ألف زائر.


وتعليقًا على هذا الحدث الثقافى أشار الكسي تيفانيان مستشار السفارة الروسية ومدير المراكز الثقافية الروسية فى مصر أن العودة للنشاط من خلال الكتاب هو امر طبيعي فى دولة تعد هى الاولي عالميًا فى القراءة وحيث تدرك الحكومة الروسية اهمية الكتاب للمواطن الروسي.

كما جاء المعرض تزامنا مع الاحتفال بيوم اللغة الروسية وذكرى ميلاد شاعر روسيا الكبير بوشكين.

ومن جانبه اشار الدكتور هيثم الحاج رئيس الهيئة العامة للكتاب إلى “أن رؤية اي حكومة لجعل الكتاب اول نشاط بعد العودة للحياة الطبيعية رؤية عظيمة تعكس رؤيتهم لاهمية الكتاب” الذي يعد هو السند والاهم سواء ورقى او اليكتروني في مساعدة الناس للبقاء في البيت ومواجهة الظروف الاستثنائية ودعم الكتاب ليكون خط المواجهة الاول فى الظروف الطبيعية او المرضية هي رؤية يحتاجها العالم كله وروسيا بذلك قدمت النموذج المطلوب.

وبدورها عبرت الدكتورة علا عادل مدير المركز القومى للترجمة أن هذا الخبر أسعدها، فمن المبهج أن يكون الكتاب أول نشاط فى اي مكان وهذا يعكس أهمية الكتاب حتى لا يظن البعض أن الكتاب يتراجع والواقع غير ذلك.

وأضافت نحن نراه الوسيلة الوحيدة الباعثة على الحياة والمغذية للعقل والفكر.

التعليقات

اترك تعليقاً