أمريكا تستعد لحرب عالمية ثالثة بتدريبات عسكرية على حدود كوريا الشمالية

أمريكا تستعد لحرب عالمية ثالثة بتدريبات عسكرية على حدود كوريا الشمالية
ترامب
كتب: آخر تحديث:

يبدو أن العالم علي شفا حرب عالمية ثالثة بعد نشر الولايات المتحدة الأمريكية 12 الف جندي و230 طائرة حربية علي عتبة نظام الرئيس الكوري الشمالي، كيم جونج أون، وبدء ممارسات قتالية واقعية

وبحسب صحيفة “اكسبريس” البريطانية، تجري الولايات المتحدة مناورات عسكرية مع كوريا الجنوبية تستمر لمدة 5 أيام في الوقت الذي تزداد فيه حدة التوتر والتوقعات باقتراب بدء حرب عالمية ثالثة.

واعلنت وزراة الدفاع الكورية الجنوبية أن المناورات تهدف تعزيز قدرات كل من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة في جميع الأحوال، ويجري تدريبات قتالية جوية واقعية بهدف تعزيز الفعالية القتالية لكلا البلدين.

وأشارت الصحيفة إلي مشاركة الولايات المتحدة بـ 6 طائرات رابتوس “أف-22″، و 6 طائرات من أف-35 أيه أس”، وطائرتين من طراز لانسر “بي1-بي”، و6 طائرات نفاثة “أي أيه-18 جي”، وطائرة “أف-15 سي”، وطائرة “أف-16″، وجميعهم يشاركون في التدريبات القتالية التي تحاكي الواقع، بينما ارسلت كوريا الجنوبية مقاتلات من طراز “أف-15كا”، و”كا أف-16″، وأف ايه-50″، و”أف-5”.

وأضافت الصحيفة أن المناورات تشمل ضربات علي الأهداف الكورية الشمالية، وتدريبات اخري لسيناريوهات الحرب.

والجدير بالذكر ان كوريا الشمالية أعلنت أمس أن الولايات المتحدة تتسول من اجل شن حرب حرب نووية من خلال عقد تدريبات مع كوريا الجنوبية علي عتبة كيم جونج أون، وادعت ان التدريبات استعداد للحرب، وقالت أنها اعمال استفزازية جدا وتستحق الرد بإطلاق النار.

ولفتت الصحيفة إلي ان تدريبات التي تعرف باسم “فيجلانت ايس” ستجري حتي 8 ديسمبر وستحلق القوات الأمريكية والكورية الجنوبية فوق ثماني قواعد جوية عبر شبه الجزيرة الكورية.

واوضح مسؤولون عسكريون أمريكيون ان التدريبات المشتركة هي تدريبات منتظمة تجري بين البلدين ولا تمثل تهديدا مباشرا لدولة كيم جونج اون، وقال المتحدث باسم الجيش الأمريكي “ان فيجلانت ايس تسلط الضوء علي الشرامة العسكرية طويلة الأمد ودليل علي الالتزام والصداقة الدائمة بين البلدين”.

وأضاف أن التدريبات مصممة لضمان السلام والأمن في شبه الجزيرة الكورية وتؤكد مجددا التزام الولايات المتحدة باستقرار المنطقة في شمال وشرق أسيا.

ونوهت الصحيفة إلي أن الرئيس كيم جونج اون أدان المناورات ووصفها بالمغامرة النووية الخطيرة، وقالت وزراة الخارجية لكوريا الشمالية “ان فريق ترامب يتسول من أجل شن حرب نووية من خلال مغامرة تووية خطيرة للغاية في شبه الجزيرة الكورية، والحقائق تثبت بوضوج من هو المجرم النووي الحقيقي والشيطان النووي الذي يعطل ويدمر السلام في شبه الجزيرة الكورية والعالم”.

وأضافت الخارجية الكورية الشمالية أن في حالة تورط شبه الجزيرة الكورية والعالم في بوتقة الحرب النووية بسبب هوس الحرب النووية للولايات المتحدة فإن علي الولايات المتحدة تتحمل المسؤولية كاملة.

والجدير بالذكر أن مستشار الأمن القومي الأمريكي اتش أر ماكماستر،أكد أن الولايات المتحدة “في سباق” للتصدي تهديدات كوريا الشمالية.

وتحدث أمام منتدى دفاعي في ولاية كاليفورينا، عن أن احتمالات الحرب تتزايد كل يوم يوم، لكنه أشار إلى أن المواجهة المسلحة “ليست الحل الوحيد”.

وقال في إشارة إلى زعيم كوريا الشمالية كيم يونغ أون “هناك طرقا لمعالجة هذه المشكلة غير العمل العسكري، لكننا في سباق لأنه (زعيم كوريا) يقترب بشدة وليس لدينا الكثير من الوقت”.

وجاءت تصريحات ماكماستر بعد ثلاثة أيام من إجراء كوريا الشمالية تجربة صاروخية جديدة، تعد الأولى في شهرين، ما يمثل تحدي جديد لقرارات الأمم المتحدة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً