استرازينيكا تتعاقد مع شركة أمريكية لتعبئة لقاح كورونا وإنتاج ملايين الجرعات أغسطس

استرازينيكا تتعاقد مع شركة أمريكية لتعبئة لقاح كورونا وإنتاج ملايين الجرعات أغسطس
لقاح كورونا
كتب: آخر تحديث:

أبرمت شركة الأدوية البريطانية استرازينيكا صفقة مع شركة أمريكية والمتخصصة في مجال تقنيات التسليم والتطوير وتصنيع العقاقير والبيولوجيا والعلاجات الجينية والمنتجات الصحية للمستهلكين، للمساعدة في تحقيق هدفها العالمي المتمثل في توفير 2 مليار جرعة من لقاح جامعة أكسفورد لفيروس كورونا.

ووفقا لتقرير لوكاله “رويترز” وقعت استرازينكا عدة صفقات لتوسيع إنتاج اللقاح ، وتأتي أحدث شراكة بعد يوم من دخول الشركة في اتفاقية مع الحكومات الأوروبية لتوريد 400 مليون جرعة من اللقاح ، بدءًا من نهاية عام 2020

اكسفورد

اختارت الشركة الأسبوع الماضي Emergent BioSolutions Inc كشريك لها في الولايات المتحدة للمساعدة في تقديم 300 مليون جرعة تم التعهد بها للولايات المتحدة.

قالت كاتالنت الشركة الأمريكية التي تم التعاقد معها إنها ستوفر سعة تعبئة للقاح في مصنعها في إحدى المدن الإيطالية وتستعد لتزويد مئات الملايين من الجرعات من أغسطس 2020 ، وربما حتى مارس 2022.

لا يوجد حاليًا أي لقاحات أو علاجات معتمدة لأمراض الجهاز التنفسي المعدية ، ولقاح AstraZeneca ، الذي طورته جامعة أكسفورد ، هو من بين أول من انتقل إلى تجارب منتصف المرحلة.

حذر الخبراء من أن اللقاح الآمن والفعال يمكن أن يستغرق ما لا يقل عن 12 إلى 18 شهرًا من بداية التطوير.

حيث وقعت شركة الأدوية البريطانية عقدًا مع الحكومات الأوروبية في نهاية الأسبوع الماضى لتزويد المنطقة بما يصل إلى 400 مليون جرعة من لقاحها المحتمل الخاص بجامعة أكسفورد، وكان هذا أول عقد يوقعه تحالف اللقاحات الشاملة (IVA) في أوروبا ، وهي مجموعة شكلتها فرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا لتأمين جرعات اللقاح لجميع الدول الأعضاء في أقرب وقت ممكن.

وأوضح مصدر في مكتب الرئيس الفرنسي وفقا لتقرير “رويترز” أن مبدأ الاتفاق هو أن اللقاحات ستوزع بالتناسب على أساس عدد السكان، قائلا” ما طلبناه وما تم الاتفاق عليه هو أن يتم الإنتاج في أوروبا، كما تأمل فرنسا في إبرام صفقات مماثلة مع شركات أدوية أخرى قريبا.

وستكون اللقاحات التي لا تزال في التجارب السريرية لجميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وتبذل الحكومات قصارى جهدها لتأمين عمليات شراء مسبقة لمعالجات التحصين الواعدة ضد فيروس كورونا وسط مخاوف داخل الاتحاد الأوروبي من أن الكتلة لم تتحرك بالسرعة الكافية مقارنة بالمناطق أو البلدان الأخرى.

التعليقات

اترك تعليقاً