الاتحاد الأوروبي يتجاهل خطر إيران علي الأمن العالمي ويهتم بالعلاقات التجارية

الاتحاد الأوروبي يتجاهل خطر إيران علي الأمن العالمي ويهتم بالعلاقات التجارية
إيران والاتحاد الأوروبي
كتب: آخر تحديث:

نشرت صحيفة “صنداي تليجراف” البريطانية مقالا كتبه، كون كوغلين، يقول فيه إن إيران “تزرع الرعب” في أوروبا، وإن الاتحاد الأوروبي يغض الطرف عن ذلك لأن العلاقات التجارية بالنسبة إليه أهم.
ويقول الكاتب إن الاتحاد الأوروبي رأى بعينه الخطر المتزايد الذي تشكله إيران على الأمن العالمي بعد سلسلة من “المخططات الإرهابية على التراب الأوروبي”.

وأعلن الاتحاد جملة من الإجراءات ضد إيران، ولكن الكاتب يرى أن مقارنة بسيطة بين هذه الإجراءات والعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على طهران في الأشهر الماضية تبين أن إجراءات بروكسل أبعد من أن “تقض مضجع الملالي”.

وجاءت الإجراءات بعد كشف العديد من المخططات الإيرانية لضرب أهداف في أوروبا منذ توقيع الاتفاق النووي في عام 2015.

وكان الاتفاق يهدف، فضلا عن حل الخلاف بشأن البرنامج النووي الإيراني، إلى تشجيع طهران على التفاعل الإيجابي في العلاقات الدولية. ولكنه، حسب الكاتب، “جعل الملالي يوسعون عملياتهم الإرهابية من الشرق الأوسط إلى قلب أوروبا”.

فبعد فترة قليلة من توقيع الاتفاق النووي، قتل معارض إيراني في هولندا، ثم قتل المعارض أحمد ملا النيسي في 2017 في لاهاي. وقالت المخابرات الهولندية إنها تعتقد أن إيران هي التي نفذت هذه الاغتيالات، بحسب المقال.

ويضيف الكاتب أن “عمليات إيران الإرهابية لم تقتصر على أوروبا”. فقد كشف، براين هوك، ممثل الإدارة الأمريكية للشؤون الإيرانية، عن تزايد العمليات الإيرانية في الدول العربية. وقدم نماذج عن الأسلحة الإيرانية المستعملة في اليمن والعراق وسوريا، وخطة إسقاط نظام الحكم في البحرين.

ويرى الكاتب أن رد بروكسل على التهديد الإيراني المتزايد لم يكن في المستوى المتوقع، فقد شملت الإجراءات تجميد أصول مسؤولين اثنين في المخابرات لضلوعهما في تحضير المخططات “الإرهابية” وأصول وزير المخابرات والأمن.

ويضيف أن التبادل التجاري بين إيران وفرنسا وألمانيا وإيطاليا منذ توقيع الاتفاق هو الذي جعل الاتحاد الأوروبي يتردد في دعم العقوبات الأمريكية على طهران، بل إن الاتحاد الأوروبي يسعى الآن إلى تجاوز هذه العقوبات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *