دولي

الانتخابات الأمريكية 2020..تحذيرات من انتشار معلومات مضللة بسبب تأخر النتائج

قالت صحيفة “ذا هيل”، إن عدم اليقين بشأن الفائز فى الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وإعلان فوز الرئيس ترامب المبكر قد يفتح الباب على مصراعيه للتضليل الانتخابى.

ويبدو أن الولايات المتحدة مهيأة لعدم إعلان نتيجة الانتخابات لعدة أيام، فإن الفرص المتاحة للعملاء الأجانب والمحليين لنشر المعلومات المضللة أعلى بكثير، كما يقول عدد من الخبراء في هذه القضية.

قال السناتور مارك وارنر من لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ، إن الخصوم الأجانب قد يستغلون تصريحات ترامب التي أعلن فوزها قبل الأوان صباح الأربعاء، حتى مع فرز الأصوات.

كما حذر وارنر ورئيس لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ من التهديد في الأيام والأسابيع التي سبقت الانتخابات في بيان ورد فيه: “تحذير. تم تصميم الجزء الأكبر من هجمات المعلومات المضللة التي أعدها خصومنا للأيام التي سبقت يوم الانتخابات وبعده مباشرة .. قد يأتون بشكل أسرع مما يمكن رصده واستدعائه، لذلك كلمة للحكماء، كلما كان الادعاء أكثر غرابة، زاد احتمال تأثيره الأجنبي.”

حث المسؤولون الفيدراليون الناخبين على التحلي بالصبر بشأن نتائج الانتخابات في الأسابيع التي تسبق يوم الانتخابات، لأن معرفة أن جائحة فيروس كورونا وزيادة عدد بطاقات الاقتراع عبر البريد قد يطيل الفرز، كما حذروا من أن مثل هذه التأخيرات ستكون فرصة للجهات الفاعلة الأجنبية والمحلية عبر الإنترنت لبث الفتنة.

أحد الأمثلة على المعلومات الخاطئة هو الادعاء الذي فضحه المسؤولون بشأن قيام أحد موظفي الاقتراع بإلقاء أوراق الاقتراع لترامب في إيري، بنسلفانيا.

يتنافس في الانتخابات الأمريكية الرئيس دونالد ترامب، عن الحزب الجمهوري، آملاً في الفوز بولاية رئاسية ثانية، فيما يمثل جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، الحزب الديمقراطي في تلك الانتخابات.

ويحمل المرشحين ترامب وبايدن رؤي مختلفة في العديد من الملفات وبمقدمتها أزمة كورونا، وإدارة الاقتصاد، وملف المهاجرين وأمن الحدود وغيرها، وهو ما خلق حالة من التباين في استطلاعات الرأي التي تتوقع نتيجة الانتخابات الامريكية 2020 .

ويتم اختيار رئيس الولايات المتحدة بنظام المجمع الانتخابي، والبالغ عدد أصواته 538 ، ولكي يصبح المرشح فائزا، عليه أن ينتزع 270 صوتاً أو أكثر من أصوات المجمع الانتخابى، أما عن آلية احتساب الأصوات فتتم بقاعدة الفائز يحصد الكل، بمعنى أنه لو فاز أى مرشح بأكبر نسبة من الأصوات فى ولاية ما، فإنه يحصل على كل أصوات المجمع الانتخابى لها، وهو ما يفسر لماذا يمكن أن يصبح مرشحا فائز بنتيجة الانتخابات رغم حصوله على عدد أصل من الأصوات الشعبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى