الفقر يدفع مواطني إيران لإلقاء أطفالهم في الشارع.. وهذه الكارثة الحقيقية

الفقر يدفع مواطني إيران لإلقاء أطفالهم في الشارع.. وهذه الكارثة الحقيقية
x 13
كتب: آخر تحديث:

سلط موقع “إيران نيوز أبديت”، الناطق بالإنجليزية، الضوء على تزايد أعداد الأطفال الذين يتخلص منهم آبائهم في الشوارع بسبب الفقر، ما أثار مخاوف جماعات حقوق الإنسان، وحماية الأطفال، قائلا إن هؤلاء الصغار هم آخر ضحابا نظام الملالي.

ووصف الموقع الإيراني أعداد الأطفال المهجورين في الشوارع بالعام 2017 بالمروعة، لافتًا إلى إنقاذ منظمة رعاية الأطفال في مقاطعة ألبرز شمال إيران 181 طفلاً، واستقبال منظمة الرعاية الاجتماعية في مقاطعة خراسان رضوي شمال شرق إيران أكثر من 580 طفلاً.

وقالت المنظمة  إنه يتم التخلي عن طفل واحد كل يوم في شوارع المدينة أو حتى في الضريح المقدس المحلي.

كما يدخل خمسة أطفال مراكز الأطفال الخاصة كل يوم في محافظة طهران، وتخلى الآباء عن 16 طفلاً في مدينة أصفهان كل شهر.

ووفقاً للمدير السابق لقضايا الرعاية الاجتماعية في وزارة الداخلية الإيرانية ، فإن حوالي 1000 طفل دون سن الثالثة يتم التخلي عنهم كل عام في إيران ، وهو عدد يبدو منخفضاً بالنظر إلى التقارير الواردة من المناطق المذكورة أعلاه.

وعلقت  حركة المقاومة الإيرانية، منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، على تلك الكارثة قائلةً: “الحقيقة المظلمة هي أن آباء هؤلاء الأطفال ، الذين يعيشون في فقر ، يائسون لدرجة أنهم لا يملكون أي خيار سوى التخلي عن المواليد الجدد، على أمل أن يأخذهم مركز رعاية الأطفال أو يتم تبنيها من قبل العائلات القادرة على توفير الرعاية لهم. ”

ويتحمل مسؤولية هؤلاء الأطفال منظمة العاية الإيرانية ، التي لا تملك في كثير من الأحيان ما يكفي من المال لتوفير الحماية الكافية للأطفال بسبب الفساد الحكومي وسوء الإدارة.

وشكك الموقع في مصداقية  هذه الإحصائيات للأطفال المهملين في إيران، كي يظل النظام في منطقة آمنة بعيدة عن الانتقادات والثورة.

وفي بعض الأحيان، يبيع الآباء الأطفال والرضع بعد اقناعهم بتبنيهم، ولكن الحقيقة هى وقوع الأطفال في قبضة المتاجرين بالجنس، أو مهربي المخدرات، أو حتى تجار الأعضاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *