باكستان: موقف واشنطن شجع نيودلهي على اختراق أجوائنا

باكستان: موقف واشنطن شجع نيودلهي على اختراق أجوائنا
باكستان
كتب: آخر تحديث:

أعربت سفارة باكستان لدى واشنطن عن “أسفها” لعدم إدانة الولايات المتحدة انتهاك سلاح الجو الهندي أجواء باكستان وشنه غارة على أراضيها، معتبرة أن هذا الموقف “شجع” نيودلهي على الهجوم.

وقال سفير باكستان لدى واشنطن أسد مجيد خان معلّقا على بيان لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أصدره عقب الغارة الهندية على معسكر لجماعة “جيش محمد” في باكستان، إن بيان بومبيو “فسّر وفهم على أنه تأييد للموقف الهندي، وهذا ما شجّع الهنود أكثر”.

وأكد خان أن بلاده تتطلّع لدور أكبر للدبلوماسية الأمريكية في نزع فتيل التصعيد بين إسلام آباد ونيودلهي.

وأضاف: “ربما لا يوجد بلد آخر في وضع أفضل من الولايات المتحدة للقيام بدور ما”، في إشارة منه إلى علاقة واشنطن مع كلا البلدين.

وكان بومبيو قد أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيريه الباكستاني والهندي عقب الغارة الهندية على معسكر جماعة “جيش محمد”، ودعا الطرفين إلى “ضبط النفس” بعد ارتفاع حدة التوتر بينهما إلى مستويات خطيرة.

كما حث بومبيو إسلام آباد على “التحرك بشكل جدّي ضد الجماعات الإرهابية التي تعمل على أراضيها”، معتبرا أن الضربات الجوية الهندية “جاءت لمكافحة الإرهاب”.

وأعلنت الهند الثلاثاء شنها غارات جوية ضد معسكر لـ”جيش محمد” داخل الأراضي الباكستانية، بعد الهجوم الانتحاري الذي أسفر عن مقتل 41 عسكريا هنديا في إقليم كشمير في 14 فبراير الجاري وتبنته هذه الجماعة.

وتصاعد التوتر بين الجارتين النوويتين صباح الأربعاء، بعد إعلان باكستان إسقاطها مقاتلتين هنديتين اخترقتا أجواءها، وأسرها طيارين اثنين.

كما أعلنت الخارجية الهندية أنها أسقطت مقاتلة تابعة للقوات الجوية الباكستانية، وفقدت بدورها مقاتلة من نوع “ميغ-21” أسقطها الجيش الباكستاني.

ودعا رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إلى “الحوار والتعقل” بهدف نزع فتيل الأزمة، محذرا من العواقب الكارثية المحتملة في حال عدم “تحكيم المنطق”

التعليقات

اترك تعليقاً