بعد اعتذار “التليجراف” .. ميلانيا ترامب: لن أسمح لأي أحد باختلاق الأكاذيب

بعد اعتذار “التليجراف” .. ميلانيا ترامب: لن أسمح لأي أحد باختلاق الأكاذيب
ميلانيا
كتب: آخر تحديث:

أصدرت “سيدة أمريكا الأولى”، ميلانيا ترامب، بيانا، للتعقيب على اعتذار صحيفة بريطانية لها، بسبب مقال نشرته عنها، ويضم معلومات مغلوطة عنها.

وأكدت ستيفاني جريشام، المتحدثة باسم ميلانيا ترامب، على “تويتر”، أن قرينة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لن تسمح لأي أحد باختلاق الأكاذيب عنها، من أجل تحقيق مكاسب وانتصارات شخصية.

وغردت جريشام في التغريدة التي أعادت ميلانيا ترامب نشرها عبر حسابها على “تويتر”: “غالبا ما تشير ميلانيا ترامب إلى الانتهازيين الذي يسعون للتقدم بأنفسهم عن طريق تحطيم اسمها وصورتها، ولن تسمح السيدة ترامب للناس والمنافذ الإعلامية بتكوين الأكاذيب والتأكيدات الزائفة عنها، من أجل اللحاق بسباق التقييمات وبيع عناوين الصحف الصفراء”.

​وكانت صحيفة “التليجراف” البريطانية، تقدمت باعتذار رسمي لميلانيا ترامب، على نشرها مقالا بعنوان “لغز ميلانيا”، والذي يضم العديد من المعلومات الخاطئة عنها.

ميلانيا ترامب

وأكدت الصحيفة أنها ستدفع تعويضات مالية لميلانيا ترامب.

وقالت الصحيفة في اعتذارها: “نحن نقبل أن السيدة ترامب كانت نموذجا مهنيا ناجحا في حد ذاته، قبل أن تلتقي زوجها، وحصلت على فرصة العمل في عروض الأزياء دون مساعدته، وأن السيدة ترامب التقت السيد ترامب في عام 1998، وليس في عام 1996 كما هو مذكور في المقال”.

وأضافت: “كما أن المقال زعم بالخطأ أن والدا ميلانيا ترامب وشقيقتها انتقلا إلى نيويورك في عام 2005 للعيش في مبان يملكها دونالد ترامب، ولكن هذا لم يحدث في الواقع، كذلك نود التوضيح أن الادعاء بأن ميلانيا ترامب كانت تبكي في ليلة الانتخابات الرئاسية الأمريكية غير صحيح”.

واختتمت صحيفة “التليجراف” اعتذارها بهذه الكلمات: “نعتذر للسيدة الأولى وعائلتها عن أي إحراج ناجم عن نشر هذه الادعاءات، وكإثبات على أسفنا، فقج اتفقنا على دفع تعويضات كبيرة لميلانيا ترامب، فضلا عن تكاليفها القانونية”.

التعليقات

اترك تعليقاً