تفاقم أزمة “جرائم الشرف” فى باكستان

تفاقم أزمة “جرائم الشرف” فى باكستان
ناشطة باكستانية تعترض على جرائم الشرف
كتب: آخر تحديث:

سلطت صحيفة “الجارديان” البريطانية الضوء على تفاقم أزمة “جرائم الشرف” فى باكستان بعد مقتل امرأة من لاهور قبل أيام على يد ابنها وشقيقها وزوجها، بعد أن تركت زوجها ولجأت إلى منزل صديق لها.

وقالت الشرطة، وفقا لصحيفة “الفجر” الباكستانية، إنها عثرت على جثة أروج شهزاد بعد يوم من اتصالها مع الضباط خوفاً من أن أسرتها ستلاحقها. وسجلت شرطة تشوتالا قضية ضد 5 مشتبه بهم.

وأوضحت الصحيفة أن مقتل شهزاد هو الحادث الـ12 خلال أسبوعين المرتبط بقضايا “الشرف” والذي سجلته السلطات الباكستانية.

وأشارت “الجارديان” إلى ان كل أسبوع في باكستان هناك أخبار جديدة عن زوجات يتعرضن للخنق أو البنات اللواتي يلقين حتفهن أو يغرقن للحفاظ على “شرف” العائلة، لافتة إلى أنه في بعض الأحيان يكون شخص واحد مسئولا عن عملية القتل، وفي كثير من الأحيان ، تشارك مجموعة من أفراد الأسرة الذكور. الغالبية العظمى من القتلة يفلتون من العقاب.

تشير الإحصائيات الصادرة عن لجنة حقوق الإنسان في باكستان إلى وقوع 1276 جريمة قتل على مدار عامين ابتداءً من فبراير 2014 ، تم تسجيل 400 منها رسمياً على أنها جرائم من قبل الشرطة.

يقول نشطاء حقوق الإنسان إن أكثر من 1500 عملية قتل وقعت بين عامي 2016 و 2018 ، وهو رقم أكده أسد بوت ، نائب رئيس لجنة حقوق الإنسان في باكستان.

أقر البرلمان الباكستاني بالإجماع تشريعًا ضد عمليات القتل المرتبطة بمفهوم “الشرف” أو “إزات” ، في أعقاب مقتل قنديل البلوش في عام 2016، حيث أثار مقتل الشخصية الشهيرة على وسائل الإعلام الاجتماعية ، على يد شقيقها باسم “الشرف” “، الغضب الدولي.

التعليقات

اترك تعليقاً