حرب باردة جديدة بين روسيا وأوروبا تشعلها الأزمة الأوكرانية

حرب باردة جديدة بين روسيا وأوروبا تشعلها الأزمة الأوكرانية
الأزمة الأوكرانية أهم نقاط الخلاف بين روسيا والدول الغربية
كتب: آخر تحديث:

نشرت صحيفة ” التليجراف” البريطانية مقالا كتبه كون كوغلن، يقول فيه إن الحرب على الإرهاب انتهت، ويدعو فيه إلى التفرغ لمواجهة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.
ويقول كوغلن إنه إذا واصلت روسيا اعتداءها على الغرب فإن هناك حربا باردة جديدة أخذت مكان تهديد تنظيم الدولة الإسلامية، غذاها عداء موسكو الفطري للغرب.

ويرى الكاتب أنه لا يمكن إغفال خطر التطرف الإسلامي نهائيا، فقد تعرض في الأسبوع الماضي سوق لبيع أغراض أعياد الميلاد في ستراسبورغ إلى هجوم إسلامي متطرف، ولكن الأوضاع انقلبت مقارنة بما كانت عليه عام 2001، عندما كان تنظيم القاعدة يشكل تحديا كبيرا لأجهزة الأمن والمخابرات، فالهجمات من هذل النوع أصبحت نادرة.

ولكن ما إن خفت هذا التهديد حتى ظهر تهديد آخر يمثله الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين. وأكبر دليل على هذا الخطر هو هجوم بغاز الأعصاب استهدف جاسوسا روسيا سابقا بمنطقة سالسبيري في إنجلترا في مارس/ آذار.

فبعدما قضينا عقدين من الزمن نفكر في احتمال حصول تنظيم مسلح مثل القاعدة على سلاح من أسلحة الدمار الشامل واستعماله، تبين أن من استعمله هو المخابرات الروسية، بحسب كوغلن.

ويضيف الكاتب أن روسيا لا تستعمل التهديد العسكري فحسب وإنما لها أساليب أخرى لمهاجمة خصومها. فقد بين تقرير لمجلس الشيوخ الأمريكي أن موسكو تستعمل أساليب مختلفة وغير تقليدية في استهداف خصومها.

ووجد المحققون أن روسيا استعملت جميع مواقع التواصل الاجتماعي المتاحة خلال الانتخابات الأمريكية في عام 2016، وكان هدفها إبعاد الناخبين السود، الذين كان أغلبهم يدعمون الحزب الديمقراطي. كما كشفت الولايات المتحدة أدلة أخرى على تدخل الروس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *