روحاني: أمريكا مُنيت بهزيمة كبيرة وسنواجه أي خطوة عملية بـ”رد صارم”

روحاني: أمريكا مُنيت بهزيمة كبيرة وسنواجه أي خطوة عملية بـ”رد صارم”
حسن روحاني
كتب: آخر تحديث:

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، أن الولايات المتحدة ستواجه هزيمة في تحركها لإعادة فرض العقوبات على طهران، محذراً من أن أي خطوة عملية لتنفيذ هذه العقوبات ستقابل برد صارم من قبل طهران.

تصريحات الرئيس الإيراني جاءت في خطاب بثه التلفزيون الرسمي الإيراني، وذلك تعقيباً على قرار تفعيل فرض كل العقوبات الأممية على طهران الذي أعلنته واشنطن الأحد، رغم رفض عام من معظم الدول في مجلس الأمن.

هزيمة ساحقة: الرئيس الإيراني أشار إلى أن الولايات المتحدة مُنيت بهزيمة كبيرة في مجلس الأمن الدولي، “فهي بعد أن انسحبت رسمياً من الاتفاق النووي واعتبرته اتفاقاً سيئاً، لا يمكنها استخدامه ثانية لإعادة العقوبات”.

لفت روحاني إلى أن هناك طريقاً واحداً للتعامل مع إيران، حسب رأيه، هو”التعامل معها بلغة الاحترام”، مؤكداً أنه “لن يتوصل لأي نتيجة من يريد التعامل مع إيران بالغطرسة والتنمر”، وأن “أي خطوة عملية قد تتخذها واشنطن بفرض عقوبات جديدة على طهران ستواجه بـ”رد صارم”.

إلا أن الرئيس الإيراني قد أعرب، خلال حديثه، عن استعداد بلاده للعودة إلى تطبيق كافة التزاماتها في الاتفاق النووي في حال نفذ الطرف المقابل التزاماته.

كما أعرب روحاني عن شكر بلاده لرئيس مجلس الأمن الدولي السابق والحالي على ما وصفه بـ”صمودهما أمام التحركات الأمريكية اللاقانونية”، ولروسيا والصين والدول الأوروبية على وقوفها أمام المطالب “الأمريكية اللامنطقية”.

عقوبات من طرف واحد: وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قد أكد السبت، أن عقوبات الأمم المتحدة التي أُلغيت في السابق بحق الجمهورية الإيرانية قد دخلت مجدداً حيز التنفيذ، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنه ستكون هناك لائحة عقوبات بحق الدول التي لن تلتزم بتنفيذ ذلك.

بومبيو في بيانه رحب بالعقوبات، وقال إنها دخلت حيّز التنفيذ اعتباراً من الساعة 20:00 السبت بتوقيت واشنطن، (الأحد 00:00 ت غ). وأضاف أنه إذا أخفقت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في القيام بواجباتها بتطبيق هذه العقوبات، فإن الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام سلطاتها الداخلية لفرض عواقب على الجهات التي تقف وراء هذه الإخفاقات، وضمان ألا تجني إيران مكاسب من هذا النشاط المحظور من قبل الأمم المتحدة.

في المقابل أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس مجلس الأمن الدولي، السبت، بأنه لا يستطيع اتخاذ أي إجراء إزاء إعلان أمريكي بإعادة فرض كل عقوبات الأمم المتحدة على إيران نظراً لوجود “شك” في المسألة.

فقد قال غوتيريس في رسالة للمجلس اطّلعت عليها رويترز، إنه يوجد شك على ما يبدو بشأن ما إذا كانت عملية العقوبات قد بدأت بالفعل، وشك في الوقت ذاته بشأن ما إذا كان إنهاء العقوبات لا يزال ساري المفعول، مضيفاً أنه لا يمكن للأمين العام أن يمضي قدماً، وكأن مثل هذا الشك غير موجود.

كما تقول 13 دولة من أعضاء مجلس الأمن المؤلف من 15 بلداً إن إجراء واشنطن باطل؛ لأن بومبيو استخدم آلية متفق عليها بموجب الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى العالمية عام 2015، الذي انسحبت منه الولايات المتحدة في عام 2018.

التعليقات

اترك تعليقاً