سيناتور أمريكي: بولتون يمهد الأرضية لحرب ضد إيران

سيناتور أمريكي: بولتون يمهد الأرضية لحرب ضد إيران
كريس ميرفي
كتب: آخر تحديث:

اعتبر السيناتور الديمقراطي الأمريكي من ولاية كونيكتيكوت، كريس ميرفي، أن مستشار الأمن القومي في الولايات المتحدة، جون بولتون، يمهد الطريق لحرب ضد إيران.

وأوضح ميرفي، في تغريدة نشرها اليوم الثلاثاء على حسابه في موقع “تويتر” وألحق بها شريط فيديو يوثق كلمة للمستشار الأمريكي ألقاها أمس الاثنين: “يقول بولتون هنا إن إيران تسعى إلى امتلاك الأسلحة النووية، وهذا ببساطة مجرد كذبة”.

وأضاف ميرفي: “الاستخبارات تقول العكس وهو يعرف ذلك، إلا أنه يمهد الأرضية لحرب وعلينا جميعا إبداء اليقظة”.

Chris Murphy

@ChrisMurphyCT

Here Bolton says Iran is seeking nuclear weapons. This simply isn’t true. The intelligence says the opposite and he knows it. He is laying the groundwork for war and we all must be vigilant.

The White House

@WhiteHouse

A message to the Ayatollah of Iran: “For all your boasts, for all your threats to the life of the American President, YOU are responsible for terrorizing your own people.” #40YearsofFailure

Встроенное видео

والاثنين، نشر بولتون، مقطع فيديو، على الحساب الرسمي للبيت الأبيض في “تويتر”، قال فيه إن “إيران تسعى لامتلاك أسلحة نووية وصواريخ باليستية من أجل ترويع الشعوب المسالمة حول العالم”.

كما وصف بولتون إيران في الكلمة، التي ألقاها بالتزامن مع الاحتفالات بالذكرى الـ40 لـ”انتصار الثورة الإسلامية” في البلاد، بأنها “أكبر ممول للإرهاب الدولي تتواجد قواته في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وخاصة في اليمن والعراق وسوريا”.

وتضمن المقطع رسالة من بولتون إلى المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، آية الله علي خامنئي، قال فيها: “لا أعتقد أنه ستكون أمامك سنوات أخرى للاحتفال بهذه الذكرى”.

وتشهد العلاقات بين إيران والولايات المتحدة تصعيدا كبيرا من التوتر على خلفية إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يوم 8 مايو 2018 انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع السلطات الإيرانية وإعادة فرض العقوبات على الجمهورية الإسلامية والمرفوعة سابقا بموجب الصفقة مع تطبيق إجراءات تقييدية جديدة  ضد البلاد.

ويعتبر بولتون من أكبر داعمي النهج القاسي الذي تتبعه الولايات المتحدة ضد إيران، حيث وعد مرارا بأن تتخذ بلاده إجراءات إضافية ضد الحكومة الإيرانية للتضييق عليها اقتصاديا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *