فاينانشال تايمز: بوتين بحاجة إلى أكثر من الإنفاق لتحسين شعبيته في بلاده

فاينانشال تايمز: بوتين بحاجة إلى أكثر من الإنفاق لتحسين شعبيته في بلاده
بوتين
كتب: آخر تحديث:

نشرت صحيفة “الفايننشال تايمز ” البريطانية مقالا افتتاحيا تقول فيه إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحاجة إلى أكثر من الإنفاق لتحسين شعبيته في بلاده.

تقول الصحيفة إن الذين لا يعرفون الشأن الروسي يعتقدون أن الرئيس بوتين، هو المستفيد من الأوضاع السياسية الحالية. فالتحالف بين الولايات المتحدة وأوروبا يعيش أسوأ حالاته منذ 70 عاما. والشعبوية والقومية في ارتفاع بفضل الدعم الروسي، بينما تتعرض الديمقراطية والليبرالية إلى انتكاسة.

ولكن بعد 5 أعوام من “ضم” شبه جزيرة القرم إلى روسيا والتفاف القوميين الروس حول بوتين بسبب ما فعله هبطت شعبية الرئيس إلى أدنى مستوى لها منذ 13 عاما. فالاقتصاد في ركود. وفي خطابه للأمة هدد بالسلاح النووي كالعادة، وتعهد بإنفاق الأموال بهدف تجميل صورته.

غير أنه لا دليل على أن هذه الرشوة الاجتماعية ستؤدي مفعولها، حسب الصحيفة.

وترى الفايننشال تايمز أن سبب تراجع شعبية بوتين هو الركود الاقتصادي. فدخل الفرد في روسيا في انخفاض سنوي منذ 5 أعوام، وهي أطول مدة ركود منذ التسعينات.

ومنذ عودة بويتن إلى الرئاسة عام 2012 بعد أربعة أعوام قضاها رئيسا للوزراء لم يتجاوز معدل النمو الاقتصادي نسبة 1 في المئة. فقد تأذى اقتصاد البلاد من انخفاض أسعار النفط ومن العقوبات الغربية التي فرصت على روسيا تدخلها في أوكرانيا.

وتتوقع الصحيفة أن يسعى الكرملين إلى تكميم الأفواه الغاضبة من خلال المزيد من الإجراءات الاستبدادية، وأن هذه الإجراءات ستدفع بالاقتصاد الروسي إلى المزيد من التراجع أمام الاقتصادات المتطورة والقوى النامية مثل الصين. وقد تصمد لبعض الوقت ولكن التجربة أثبتت أنها ستنهار في النهاية.

التعليقات

اترك تعليقاً