كوريا الجنوبية تحظر التجمعات والأنشطة فى الكنائس بالعاصمة وتشجع العبادات عن بعد

كوريا الجنوبية تحظر التجمعات والأنشطة فى الكنائس بالعاصمة وتشجع العبادات عن بعد
كورونا فى كوريا الجنوبية
كتب: آخر تحديث:

قررت الحكومة الكورية الجنوبية، اليوم، الثلاثاء، حظر التجمعات وجميع الأنشطة الأخرى التى تقوم بها الكنائس، بالعاصمة سيئول والمناطق المحيطة بها، باستثناء خدمات العبادة المقامة عن بعد، ابتداءً من غد الأربعاء.

وجاء هذا القرر في إطار تشديد إجراءات التباعد الاجتماعي في البلاد لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في سيئول والمناطق المحيطة بها، والتي تشمل إقليم كيونغ كي ومدينة إنتشون.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية عن رئيس الوزراء “جيونج سيه-كيون” اليوم في بيان موجه للشعب بالمجمع الحكومي في سيئول عن هذا القرار، وقال “جيونج” إن الحكومة قررت تشديد إجراءات التباعد الاجتماعي في سيئول والمناطق المحيطة بها من أجل الاحتواء السريع لانتشار فيروس كورونا في تلك المناطق.

وأضاف أن الحكومة قررت إضافة مدينة إنتشون إلى المناطق التي تنطبق عليها الإجراءات المشددة، وتابع قائلا: «في هذه المناطق، يُحظر من حيث المبدأ جميع التجمعات الخاصة والعامة وجها لوجه، التي تجمع أكثر من 50 شخصًا في الداخل، وأكثر من 100 شخص في الخارج، وسيتم وقف تشغيل 12 نوعًا من المرافق عالية الخطورة، مثل النوادي الليلية وغرف الغناء التي تسمى بـ “نوريه بانغ” والبوفيهات ومقاهي الإنترنت، وكذلك المرافق الوطنية والعامة التي تشغل أنشطتها داخليا».

وأكد أن سرعة انتشار كورونا تثير المخاوف من احتمال تفشي الفيروس في جميع أنحاء البلاد، مضيفًا أن البلاد تمر بمرحلة حرجة في احتواء انتشار الفيروس.

فيما قالت السلطات الصحية في كوريا الجنوبية اليوم الثلاثاء إنها ستعمل على توفير المزيد من أسرة المستشفيات في منطقة سيئول، وسط ظهور المزيد من الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقد سجلت البلاد 246 حالة إصابة أخرى بكوفيد-19، من بينها 235 إصابة محلية، مما يرفع إجمالي عدد الحالات في البلاد إلى 15,761 حالة، وفقًا للمراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها. وبذلك تم تسجيل ما يقرب من ألف حالة جديدة خلال الأيام الخمسة الماضية.

وقالت السلطات إن المرافق الطبية في سيئول وإقليم “كيونغ كي” المحيط بها ستقوم بتجهيز 500 سرير إضافي، وسيتم تجهيز 1,300 سرير آخر في إقليمي “تشونغ تشيونغ” و”كانغ وون”.

واعتبارًا من ليل الاثنين، كان هناك 660 سريرًا شاغرًا من مجموع 1,479 سريرًا في المستشفيات العامة في منطقة سيئول الكبرى، وكانت هناك 85 غرفة شاغرة من مجموع 339 غرفة مجهزة لمرضى كوفيد-19 الذين يعانون من أعراض وخيمة.

وفي سيئول، بلغ معدل إشغال أسرَّة مرضى كوفيد-19 74.9%، وفقًا لحكومة المدينة. وقالت السلطات الصحية إن المعدل الأكبر من 70% يمثل عبئًا على المستشفيات.

وقالت السلطات أيضًا إنها ستفتتح ستة مراكز مجتمعية لاستيعاب حوالي ألفي مريض بالفيروس في منطقة العاصمة سيئول، حيث ستكون هذه المراكز مخصصة لعلاج المرضى الذين يعانون من أعراض خفيفة.

وقال “لي تشانغ-جون”، المسؤول بوزارة الصحة: «ستفتح حكومة سيئول الحضرية المركز أولًا في مركز “تاي-نيونغ” الوطني للتدريب في سيئول (يوم الأربعاء)، ثم ستفتتح مركزين آخرين. وسوف تفتح حكومة إقليم “كيونغ كي” ثلاثة مراكز أخرى».

وحاليًّا، تدير الحكومة مركزين في كل من أنسان التي تقع جنوب سيئول مباشرة، وتشونان الواقعة جنوب سيئول، ويحتويان 440 غرفة. وتوجد منشأة أخرى أصغر في وسط سيئول.

ويأتي هذا الإجراء بعد أن عانت البلاد من نقص في أسرَّة المستشفيات المخصصة لعلاج الفيروس في مدينة دايغو الجنوبية الشرقية، التي كانت بؤرة تفشي المرض في مارس.

وقد دفع هذا النقص السلطات إلى فتح مراكز علاج مجتمعية في جميع أنحاء البلاد.

التعليقات

اترك تعليقاً