كوريا الشمالية شيدت تمثالاً ضخماً في موقع التجارب النووية التابع لزعيمها

كوريا الشمالية شيدت تمثالاً ضخماً في موقع التجارب النووية التابع لزعيمها
كيم
كتب: آخر تحديث:

شيد رئيس كوريا الشمالية كيم جونج أون نصباً تذكارياً في أحد مواقع إطلاق الصواريخ السابقة سيئة السمعة، حسبما أظهرت صور حديثة ملتقطة بالأقمار الصناعية، بحسب صحيفة “ذا صن”البريطانية.

يبدو أن الزعيم الكوري الشمالي أمر بتشييد هذا النصب التذكاري في الموقع الذي قام فيه جيشه بتجربة إطلاق الصاروخ الباليستي المدمر Pukguksong-2 لأول مرة عام 2017.

وقد استُخدم مجمع Iha-ri، الذي يقع في شمال غربي البلاد، في تجربة إطلاق الصواريخ الباليستية متوسطة المدى التي يمكنها أن تصل إلى 1200 ميل.

وذكرت تقارير أن كيم أمر بهدم الموقع العام الماضي، وفقاً لتحليل نشره موقع 38 North – وهو موقع مختص بالشأن الكوري الشمالي.

وأظهرت صور الأقمار الصناعية الملتقطة في 19 مايو 2018، أن الكثير من المباني –بما في ذلك منصات الربط وهياكل الدعم التي تحمل الصواريخ- قد هُدمت.

ولكن الآن التُقطت صور حديثة تُظهر تشييد نصب تذكاري على حافة الموقع.

ورغم أن هوية النصب لم تتضح حتى الآن، إلا أنه يبدو شبيهاً بباقي التماثيل الكورية الشمالية، التي يكون لها قاعدة مركزية مربعة محاطة بالدرجات من كل اتجاه.

نصب تذكاري «لاختبار إطلاق الصواريخ»

وكشف ناثان هانت، وهو خبير استخباراتي في مجال الجغرافيا المكانية ومتخصص في مواقع الصواريخ الكورية الشمالية، النقاب عن الصور.

وقد نشر الصور على صفحته على موقع تويتر معلقاً: «يبدو أن كوريا الشمالية شيدت نصباً تذكارياً في الموقع الذي شهد عرض وتجربة إطلاق الصاروخ Pukguksong-2».

ويُعتقد أن الموقع كان يُستخدم لتطوير صاروخ Pukguksong-2، وهو أحد الصواريخ الباليستية الكورية الشمالية متوسطة المدى التي تعمل بالوقود الصلب.

وتعتبر الصواريخ التي تعمل بالوقود الصلب أكثر سهولة في نقلها من تلك التي تعمل بالوقود السائل؛ لأنه أكثر قابلية للتطاير.

هدم الموقع

ويقول الخبراء إن كوريا الشمالية تعلم أن أنشطتها تُراقب بدقة بالتصوير بالأقمار الصناعية، وأصبحت تضع ذلك في اعتبارها عند اتخاذ القرارات.

يذكر أن برنامج كوريا الشمالية الصاروخي أحرز تقدماً كبيراً عام 2017، إذ قالت بيونغ يانغ إنها نجحت في اختبار 3 صواريخ باليستية عابرة للقارات.

وقال الخبراء إن الصاروخ الباليستي «هواسونج-15» الذي أطلقته كوريا الشمالية نوفمبر الماضي قادر على الوصول إلى معظم أنحاء الولايات المتحدة.

وجاء قرار هدم مجمع Iha-ri بعد موافقة كيم على إيقاف اختبار الصواريخ خلال مشاركته في الحوار مع كوريا الجنوبية في مارس من العام الماضي.

وصرح كيم في الشهر التالي بأن بلاده لن تختبر أسلحة نووية أخرى؛ لأنها نجحت بالفعل في تطويرها.

ودُعي صحفيون، بمن فيهم فريق من شبكة CNN الأمريكية، إلى مشاهدة تنفيذ كوريا الشمالية لعملية تفجير الأنفاق وبعض المنشآت في موقع اختبار بانغي ري في مايو/أيار 2018، ولكن لم يحضر أي خبير نووي هذا الحدث.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وجهاً لوجه مع كيم جونج أون في فيتنام آخر الشهر الجاري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *