السودان : «حميدتي» يهدد الموظفين بالطرد في حال مشاركتهم في إضراب المعارضة

السودان : «حميدتي» يهدد الموظفين بالطرد في حال مشاركتهم في إضراب المعارضة
الفريق ركن محمد حمدان دقلو،
كتب: آخر تحديث:

رغم تأكيده المستمر بالرغبة في تسليم السلطة، فإن الفريق ركن محمد حمدان دقلو، «حميدتي» نائب رئيس المجلس العسكري، وقائد قوات «الدعم السريع»، يسير باتجاه التصعيد ضد المعارضة السودانية التي استكملت، أمس الأربعاء، استعداداتها للإضراب العام رداً على تمسك الجيش بالسيطرة على المجلس السيادي المفترض تشكيله لإدارة المرحلة الانتقالية.

وقال دقلو لصحيفة «الأهرام»  في مقابلة نشرت الأربعاء إن»الجيش يريد تسليم السلطة لحكومة منتخبة ديمقراطيا في أسرع وقت ممكن». وأضاف: «لقد تعبنا. نريد تسليم السلطة اليوم قبل غد». لكنه استدرك قائلا «الجيش يريد حلا سريعا». وزاد «أعضاء المجلس العسكري ليسوا سياسيين، ونحن في انتظار تشكيل الحكومة».

 

وكان تجمع المهنيين السودانيين، دعا الثلاثاء إلى إضراب عام، قائلا إن «الجيش لا يزال يصر على إدارة عملية الانتقال والاحتفاظ بأغلبية عسكرية في المجلس السيادي».
وفي وقت متأخر من مساء الثلاثاء، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع مصور لدقلو يشير فيه إلى أن المضربين قد يفقدون وظائفهم. وردا على ذلك نشر محتجون صورا لهم وهم يحملون لافتات عليها عبارة «حميدتي، تعال افصلني».
وأكد تجمع المهنيين أن موظفين في عدد من المرافق الحكومية نفذوا أمس وقفات احتجاجية لمطالبة المجلس العسكري بتسليم السلطة إلى المدنيين.
ووفقا لشهود عيان فإن قوات «الدعم السريع»، منعت إعلاميين في التلفزيون السوداني الرسمي من تنفيذ وقفة احتجاجية في الشارع العام.
وأفاد الشهود بأن قوات الدعم السريع (تابعة للجيش)، أغلقت الشوارع المؤدية إلى مباني الإذاعة والتلفزيون قبل وصول الإعلاميين لتنفيذ الوقفة الاحتجاجية.
إلى ذلك، جرى تداول أنباء أن قوى «الحرية والتغيير» تقدمت بمقترح تعلن فيه قبولها برئاسة المجلس من قبل أحد أعضاء المجلس العسكري في نهاية جلسة التفاوض، على أن تتألف عضوية المجلس من ستة مدنيين وخمسة عسكريين. لكن، مصادر في قوى «الحرية والتغيير»، نفت الخبر.

التعليقات

اترك تعليقاً