العنصرية تجاه السوريين بلبنان.. لافتات جدلية وبيانات تحريضية

العنصرية تجاه السوريين بلبنان.. لافتات جدلية وبيانات تحريضية
لبنان
كتب: آخر تحديث:

بعد أيام على غضب أثارته أغنية لبنانية حملت عبارات ساخرة وعنصرية بحق اللاجئين السوريين، أشعلت لافتات انتشرت في العاصمة بيروت، لشعارات قالها قبل أكثر من 3 عقود الرئيس اللبناني الراحل، بشير الجميل، الجدل مجددا بشأن العنصرية التي يمارسها لبنانيون تجاه من فر من حمام الدم في سوريا.
ولتكتمل فصول المشهد العنصري، خرج وزير الخارجية اللبنانية، جبران باسيل، ورئيس مجلس النواب، نبيه بري، بتصريحات منفصلة، ترد على البيان الأوروبي، الذي صدر عقب مؤتمر للمانحين في بروكسل، عقد لتقديم مساعدات إنسانية داخل سوريا وللاجئين السوريين في دول الجوار، لاسيما العراق وتركيا والأردن ولبنان.

ويبدو أن السوريين الذين لجأوا إلى لبنان هربا من الحرب المستمرة في بلادهم منذ 2011، باتوا اليوم سلاحا قويا للأطراف المتنافسة في الانتخابات النيابية، بعد أن كانوا طيلة السنوات الماضية النقطة الأضعف على الساحة اللبنانية، حيث عانوا من عنصرية غير مسبوقة عرضتهم للضرب والطرد ومنع التجول.

وباسيل المنتمي إلى التيار الوطني الحر المتحالف مع ميليشيات حزب الله التي تشارك إلى جانب قوات النظام السوري في قتل السوريين، استغل ما خرج عن مؤتمر بروكسل، ليعيد مواقفه العنصرية ضد اللاجئين، ولكن هذه المرة ليبني عليها في معركته الانتخابية لعله ينجح في الوصول إلى البرلمان بعد فشله في دورتين سابقتين.

وفي تصريحات شعبوية، اعتبر باسيل أن سياسة الاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية هو تطاول على السيادة، فيما يتعلق بمقاربة موضوع عودة اللاجئين السوريين في لبنان، متهما التكتل الأوروبي بأنه يؤخر عودتهم عبر ربط عودتهم بالحل السياسي، وكأنه يسعى لدفعهم إلى العودة لأرضهم تحت القصف.

أما بري، فقد سارع بدروه إلى القول “بقيت الحكومة اللبنانية كأنها لاتسمع وﻻترى، حتى جاء مشروع البيان الأممي الأوروبي المشترك في بروكسل بما يضمر لنا من توطين وبما يضمر لسوريا من تفتيت وتشريد وتقسيم ليس فقط للأرض إنما أيضا للإنسان العربي السوري”، معلنا رفضه ورفض البرلمان البيان.

واستعار بري، في بيانه، خطابا لطالما ردده سياسيون بشأن اللاجئين الفلسطينيين، فهو لجأ إلى شعار “لا للتوطين” الذي كان دوما الشماعة التي استخدمت في لبنان لتبرير حرمان الفلسطينيين من أبسط حقوقهم المدنية من حق العمل والتملك، وها هو اليوم يتحول إلى سلاح جديد للحشد والتجييش ضد السوريين في المعارك الانتخابية.

والخطاب العنصري الذي استمر طيلة السنوات الماضية ضد السوريين من قمة الهرم، انعكس في الشارع عنفا مارسه حاقدون ضد أطفال ونساء وشبان سوريين في مئات الحالات، التي وثق قسم يسير منها في لقطات مصورة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، أثارت موجات من الغضب.

وشملت الأعمال العنصرية بحق اللاجئين السوريين في كثير من المناطق اللبنانية، منعهم من التجول في ساعات المساء أو ترحيلهم ومداهمة أماكن سكنهم، ووصلت حد التعرض لهم بالضرب الوحشي وتوثيق ذلك بفيديوهات تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي، تعمل السلطات على أثرها، مضطرة، للتحرك بشكل خجول.

وقبل أيام أجبرت بلديات في لبنان آلاف اللاجئين السوريين على مغادرة منازلهم، وقال بعضهم إن السلطات استخدمت معهم العنف أثناء طردهم من بيوتهم، حسب ما نقلت منظمة هيومن رايتش ووتش التي أكدت أن “13 بلدية في لبنان على الأقل أجلت قسرا 3664 لاجئا سوريا على أقل تقدير من منازلهم وطردتهم من البلديات”.

وقبل أن تخمد ثورة الغضب الناجمة عن هذا الإجراء المخالف لأبسط الحقوق الإنسانية، خرج المخرج المثير للجدل شربل خليل بأغنية في برنامجه الساخر الذي يبث على محطة الجديد، بأغنية عنصرية تسخر من السوريين، وتزعم أنهم أصبحوا أكثرية في لبنان، وأن اللبنانيين باتوا مغتربين في بلدهم.

وعلى وقع تصاعد العنصرية تجاه السوريين، ظهرت في منطقة الأشرفية بالعاصمة بيروت لافتات لزعيم القوات اللبنانية الراحل بشير الجميل، الذي اغتيل عام 1982 بعد أيام من انتخابه رئيسا للبلاد، اعتبرها بعض اللبنانيين أنها تأتي في إطار هذه الحملة العنصرية ولتجييش الناخبين قبل الانتخابات البرلمانية.

ورغم أن اللافتات التي حملت شعارات تهاجم النظام السوري وقتها، رفعت في الذكرى الـ13 لانسحاب الجيش السوري من لبنان، فقد رأى فيها البعض تحريضا ضد اللاجئين السوريين، ومن شأنها أن تخلق مزيدا من أجواء الكراهية والعنصرية، ما دفع الجهة التي تقف وراء رفعها في الأشرفية إلى إصدار توضيح.

ونقلت النهار عن المسؤول الإعلامي في مكتب، النائب نديم الجميل (نجل بشير)، قوله إن “اللافتات عبارة عن كلمات لبشير أطلقها سنة 1982 في دونبوسكو تحديداً، ويعني فيها الجيش السوري والنظام السوري وليس الشعب السوري كما يسوّق البعض”، مؤكدا “عندما نتكلم عن السوريين لا نتكلم أبداً عن الشعب السوري، إنما عن النظام السوري”.

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *