اليهود المغاربة: إسرائيل كاذبة وأملاكنا تنال الحماية على حساب المملكة

اليهود المغاربة: إسرائيل كاذبة وأملاكنا تنال الحماية على حساب المملكة
اليهود المغاربة
كتب: آخر تحديث:

استنكر اليهود المغاربة على المحاولات الإسرائيلية باستخلاص أموال من المغرب كتعويضات عن أملاك اليهود المغاربة الذين هجرتهم الحركة الصهيونية لفلسطين المحتلة وقالوا إنها أكاذيب وادعاءات لا أساس لها من الصحة.

وبعث سام بنشريتي، رئيس الاتحاد العالمي لليهود المغاربة، إلى “وزارة المساواة الاجتماعية الإسرائيلية” رسالة يطالبها بالكف عن محاولات استخلاص أموال من المغرب بدعوى “طرد اليهود والاحتفاظ بممتلكاتهم” ووصف ادعاءات طرد اليهود من المغرب والاستيلاء على ممتلكاتهم بأنها “أكاذيب” وقال إن “الأمر يتعلق بادعاءات لا أساس لها من الصحة”.

ووجه بنشريتي في رسالته التي نشرها موقع “هسبريس” المغربي دعوة إلى الكيان الصهيوني لحذف المغرب من قائمة البلدان التي تقول إنها “طردت اليهود واستولت على ممتلكاتهم” وأكد أن اليهود المغاربة لطالما كان مرحبا بهم في المغرب، وأن “مئات الآلاف من الإسرائيليين زاروا المغرب بالفعل كسياح، واستقبلوا بالدفء والضيافة”.

وقال رئيس الاتحد العالمي لليهود المغاربة “المغرب لم يطرد اليهود من بلادهم ولم يستولِ أبدا على ممتلكاتهم، بل إن حوالي 300 ألف يهودي غادروا البلاد عام 1960 وتركوا وراءهم آلاف الأماكن، مثل المعابد والمقابر وأرشيفا مهمّا، وتعمل السلطات المغربية إلى حد اليوم على حماية ذلك على حسابها”.

واضاف بنشريتي “أعطى الملك محمد السادس، أخيرا، الأمر بصيانة مقابر اليهود بالبلاد، وخصص ميزانية تبلغ عشرات آلاف الدولارات من أجل ذلك. واليوم، أي يهودي يملك عقارا أو أي ممتلكات بالبلاد من حقه التصرف فيه ببيعه وفق أحوال السوق”.

وكان مواطنون مغاربة من معتقدات فكرية وعقدية مختلفة قد وقعوا قبل أيام عريضة تطالب إسرائيل بـ”الكف عن ترويج الأكاذيب بشأن مطالبها بتعويضات مالية من عدد من الدول، من بينها المغرب، جراء طرد اليهود،” معتبرين أن “مثل هذه الأكاذيب ستكون في خدمة الكراهية والتطرف”، مشيرين إلى أن “إسرائيل، بدمجها البلدان العربية بتواريخها المختلفة وظروفها الخاصة، تسعى بكل وقاحة إلى طمس الواقع التاريخي المغربي”.

وقالت العريضة “تتداول أوساط لها نفوذ في السياسة الإسرائيلية، منذ أسابيع، طلب تعويضات بسبب طرد اليهود من سبعة دول عربية من بينها المغرب، وحددت المبلغ في 250 مليار دولار، هذا المطلب غريب، وإن دل على شيء فإنه يدل على عدم معرفة تاريخ المغرب وطائفته اليهودية”.

وأكد سام بنشريتي رئيس الاتحاد العالمي لليهود المغاربة أن “المغرب احترم دائما الجالية اليهودية، وأعضاؤها مواطنون مغاربة قبل كل شيء، وهم جزء لا يتجزأ من تاريخ البلاد، وهذه حقيقة لا يمكن لأحد أن ينكرها وتشهد على التنوع الثقافي للمملكة، خاصة فيما يتعلق بالتعايش الديني”.

وقال “في الماضي، قمنا بمخاطبة أعضاء الكونغرس الأمريكي بعد إدراجهم المغرب في قائمة الدول العربية التي صادرت ممتلكات اليهود. وبعد تدخلنا الثابت قام أعضاء مجلس الشيوخ بإزالة المغرب من هذه القائمة”.

التعليقات

اترك تعليقاً