انتفاضة عربية ضد الأكراد في دير الزور

انتفاضة عربية ضد الأكراد في دير الزور
قوات سوريا الديمقراطية
كتب: آخر تحديث:

صعد أهالي دير الزور، شرقي سوريا، من احتجاجاتهم الغاضبة ضد “قوات سوريا الديمقراطية”، بحسب ما ذكر سكان وقادة عشائر عرب في المحافظة.
وقوات سوريا الديمقراطية التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية هي شريك الولايات المتحدة الرئيسي في سوريا، وطردت داعش من مساحة شاسعة من الأرض في شمال سوريا وغربها على مدى السنوات الأربع الماضية.

وقال شهود عيان إن مظاهرات بدأت قبل خمسة أيام ضد تلك الميليشيات في سلسلة بلدات من البصيرة إلى الشحيل، في حزام استراتيجي للنفط في قلب أراض تسكنها عشائر عربية إلى الشرق من نهر الفرات.

وأحرق المحتجون إطارات على امتداد طريق سريع من دير الزور إلى الحسكة تستخدمه شاحنات النفط، في تجارة مربحة سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية بعد هزيمة داعش هناك في أواخر 2017.

وكتب المحتجون على لافتة في قرية الشنان والتي أرسل السكان صورها لرويترز ونشروها على وسائل التواصل الاجتماعي: “أين نفطنا؟ أين وارداتنا ؟ لن نقبل بعد اليوم نقل ثرواتنا خارج مناطقنا”.

وقال سكان ومحتجون وقادة عشائر إن السكان الغاضبين أجبروا شاحنات النفط من حقل العمر القريب، وهو أكبر الحقول التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية، إلى العودة لغضبهم مما يعتبرونها سرقة للنفط من مناطقهم.

“لا للاحتلال الكردي”

وهتف المحتجون في بلدة الحصين، وهي من البلدات التي تشهد احتجاجات كبيرة “لا للاحتلال الكردي”.

ورفضت وحدات حماية الكردية الشعب رسميا التعليق على الاضطرابات، لكن مسؤولين قالا لرويترز في أحاديث خاصة إنها بدأت محادثات مع زعماء العشائر بشأن مطالب السكان المحليين والتي تشمل إنهاء الاعتقالات التعسفية.

وواصلت قوات سوريا الديمقراطية بيع النفط للحكومة السورية رغم هواجس الولايات المتحدة، وزادت شحناتها في الأسابيع الأخيرة لتخفيف نقص حاد في الوقود نجم إلى حد ما عن العقوبات الأميركية على إيران وهي داعم مالي رئيسي لحكومة دمشق الأمر الذي أضر بالاقتصاد السوري.

مطالب بإلغاء التمييز

لكن سكانا وشيوخ العشائر يقولون إن الاستياء من حكم قوات سوريا الديمقراطية زاد بين السكان الذين يغلب عليهم العرب، إذ يعترض كثير منهم على التجنيد الإجباري للشباب الذكور وعلى وجود تمييز على مستوى طبقات القيادة العليا.

وفي ظل تدهور الأحوال المعيشية، وافتقار كثير من البلدات للكهرباء، يشكو السكان العرب من أن الإدارة التي تقودها وحدات حماية الشعب تحابي المناطق التي يغلب عليها الأكراد في شمال شرق سوريا.

وأثار احتجاز سكان عرب غضب السكان المحليين، ورفع متظاهرون غاضبون ببلدة الطيانة لافتة تقول “سجون قوات سوريا الديمقراطية.. العرب 100 بالمئة الأكراد صفر بالمئة. أين العدل”.

التعليقات

اترك تعليقاً