دوريات أمنية خليجية في المياه الدولية بالخليج العربي

دوريات أمنية خليجية في المياه الدولية بالخليج العربي
دوريات أمنية خليجية في المياه الدولية بالخليج العربي
كتب: آخر تحديث:

بدأت دول مجلس التعاون الخليجي بتسيير دوريات أمنية معززة في المياه الدولية في الخليج العربي، وذلك بالتنسيق مع البحرية الأمريكية، حسب ما نقلت وكالة رويترز عن الأسطول الأمريكي الخامس.

وبحسب بيان الأسطول الأمريكي الخامس، فإن “دول مجلس التعاون الخليجي بدأت بتسيير دوريات أمنية معززة في المياه الدولية في المنطقة يوم 18 مايو، وعملت بالتحديد على تعزيز درجة الاتصال والتنسيق فيما بينها لدعم التعاون البحري الإقليمي، وعمليات الأمن البحري في الخليج العربي”.

ووفق ما تم الاتفاق عليه الأسبوع الماضي في اجتماع بمقر الأسطول الأمريكي الخامس في العاصمة البحرينية المنامة، فإن سفن دول مجلس التعاون الخليجي، سواء القوات البحرية أو خفر السواحل، ستعمل بالتنسيق الوثيق مع بعضها البعض، ومع البحرية الأمريكية.

من جانبها، أعلنت البحرية الأميركية، الأحد، أنها أجرت تدريبات في بحر العرب بمجموعة حاملة طائرات أمرت بالتوجه إلى المنطقة لمواجهة تهديد من إيران.

وقالت البحرية، إن المناورات والتدريب أجريت بمجموعة حاملة الطائرات “يو إس إس أبراهام لينكون” بالتنسيق مع سلاح مشاة البحرية الأمريكي، وسلطت الضوء على “الفتك وخفة الحركة للرد على التهديد”، وكذلك للردع والحفاظ على المصالح الاستراتيجية الأمريكية، وفق ما نقلت وكالة “أسوشيتد برس”.

كذلك شاركت في التدريبات مجموعة “كيرسارج” المعدة للإنزال البرمائي، ووحدة المشاة البحرية الثانية والعشرين، اللتين تم نشرهما في منطقة عمليات الأسطول الخامس الأمريكي في الخليج العربي.

وأشارت البحرية إلى أن التدريبات التي أجريت يومي الجمعة والسبت، شملت تدريب جو-جو، والانطلاق بسرعة في التشكيل، والمناورة.

وكان وزير الدفاع الأميركي بالوكالة، باتريك شاناهان، قد وافق على نشر الـ”باتريوت” في الشرق الأوسط على خلفية التهديدات الإيرانية، وفق ما ذكرت “رويترز”.

وأعلنت أمريكا في وقت سابق، إرسال حاملة طائرات وقاذفات “بي 52” إلى الخليج العربي، بسبب تهديدات طهران.

وقال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، جوزيف دانفورد، إن قرار إرسال حاملة الطائرات الأميركية “أبراهام لينكولن” إلى الخليج جاء “لردع التهديد الإيراني في المنطقة”.

كما ذكر المبعوث الأمريكي بشأن إيران براين هوك، أن إرسال بلاده لحاملة طائرات “ليس رسالة سياسية، بل دفاع عن النفس بعد ورود تهديدات بأعمال عدائية”.

وأوضح هوك في تصريحات خاصة لـ”سكاي نيوز عربية”: “لمسنا تهديدات مفادها أن النظام الإيراني كان يدرس القيام بأعمال عدائية وأرسلنا حاملة الطائرات لينكولن لنكون مستعدين لأي هجوم”.

وكان مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، جون بولتون، قد قال، الأحد، إن إدارة ترامب سترسل مجموعة حاملة طائرات هجومية وقوة قاذفات إلى الشرق الأوسط.

وقال إن هذه الخطوة تأتي ردا على “مؤشرات وتحذيرات” مثيرة للقلق من إيران، ولإظهار أن الولايات المتحدة سترد “بقوة” على أي هجوم.

التعليقات

اترك تعليقاً