زلزال تاسع يضرب السعودية بقوة 4 ريختر..ولن يكون الأخير هذا العام

زلزال تاسع يضرب السعودية بقوة 4 ريختر..ولن يكون الأخير هذا العام
زلزال السعودية
كتب: آخر تحديث:
ولاء أبوستيت

 

ضرب المملكة العربية السعودية زلزال متوسط الشدة بلغت قوته 4 درجات على مقياس ريختر، وكان مركزه جنوب المملكة، وهو التاسع هذا العام.

وبحسب هيئة المساحة الجيولوجية السعودية، فقد تم رصد صباح اليوم هزة أرضية على بعد 16 كم شمال وتقع الهزة على عمق 9.1 كم.

وشعر بالهزة عدد من المحافظات والمراكز والمدن في الجنوب خاصة في بيشة وعسير والباحة.

وتعد تلك الهزة في التاسعة التي تضرب المملكة خلال العام الحالي، وكانت أخر هزة في 18 أكتوبر الماضي، بلغت قوته 3.5 ريختر بالقرب من مدينة جدة، في المنطقة الساحلية للبحر الأحمر.

وقال هيئة المساحة الجيولوجية إنها تتوقع المزيد من الهزات مستقبلا نظرا لارتباطها بعملية الانفتاح الحادث على محور البحر الأحمر، ولذلك يتم تسجيل مثل هذه الهزات على فترات ليست بالبعيدة.

وتعد منطقة غرب السعودية وتحديداً المنطقة الساحلية للبحر الأحمر هي من أكثر المناطق التي تنشط بها الزلازل، إضافة إلى خليج العقبة في الشمال ومنطقة جازان في الجنوب، ومنطقة الحالة البركانية، وغالبية تلك الزلازل تكون من الدرجات الخفيفة.

هزات سابقة

ومن الهزات السابقة التي ضربت المملكة شهدت كل من أملج وحقل وينبع زلازل خفيفة على مدار الأشهر الماضية من العام الحالي.

ففي 15 مايو الماضي شهدت مدينة أملج الساحلية زلال بقوة 3.3 ريختر سبقه زلال آخر تعرضت له ذات المدينة في الرابع من أبريل وكانت قوته 3.6 ريختر.

وقبل الهزات الأرضية التي شهدتها أملج تعرضت مدينة حقل هزة أرضية بقوة 3.2 ريختر، وسبقتها منطقة تبوك بهزة قوتها 3.2 ريختر وقبلها هزة بقوة 3.1 ريختر، كما شملت الهزات مدينة ينبع الساحلية بهزة بقوة 3.1 ريختر.

أخطر الزلازل

وكان أخر زلزال كبير في السعودية في “حقل”، عام 1995 في خليج العقبة، وبلغت قوته  7.3 ريختر، ونجم عنه أضرار كبيرة أثرت على المدن الواقعة على جانبي خليج العقبة، وشعر به الناس على بعد مئات الكيلومترات.

وفي الآونة الأخيرة، وقع زلزال متوسط في عام 2009 قوته 5.4 درجة في حرة الشاقة (لونيير) إلى الشمال من مدينة ينبع.

وكان أقوى نشاط زلازلي في السعودية في مدينة “العيص” بمنطقة المدينة المنورة في 19 مايو 2009، إذ سجلت تلك المنطقة 19 هزة أرضية بلغت قوتها أكبر من 4 درجات على مقياس ريختر، بما في ذلك الزلزال الذي قوته 5.4 درجة، وتسبب في خسائر طفيفة في الإنشاءات والمباني بمدينة العيص، تلا تلك الهزات هزات أخرى استمرت من 13 مايو إلى 7 يونيو من عام 2009، سجلت خلالها 950 هزة أرضية في مدينة العيص وحدها.

 

التعليقات

اترك تعليقاً