سي أن أن: شركة “طباخ بوتين” خططت لتشويه الثورة السودانية

سي أن أن: شركة “طباخ بوتين” خططت لتشويه الثورة السودانية
البشير وبوتين
كتب: آخر تحديث:

قالت شبكة “سي إن إن” الأمريكية أنها حصلت على وثائق تكشف وضع شركة روسية مرتبطة برجل أعمال مقرب من الكرملين يدعى يوفجيني بريجوزين ويُلقب بـ”طباخ بوتين”، خطط لتشوية صورة التظاهرات في السودان.
وحسب الشبكة “الشركة هي ( إم إنفيست) ولها مكتب في الخرطوم، ومدرجة تحت قطاع التعدين، إلا أن نشاطاتها تعدت مجال المناجم، إذ وضعت خططا لقمع المظاهرات المناهضة للرئيس المخلوع  عمر البشير”.
ووفق إحدى الوثائق “كانت الخطة تبدأ بإشاعة مزاعم أن المتظاهرين يهاجمون المساجد والمستشفيات، وتشكيل صورة أن المظاهرات معادية للإسلام والعادات والقيم عبر زرع أعلام المثلية الجنسية وسط المظاهرات”.
وفي وثيقة أخرى، اقترحت الشركة على الحكومة السودانية “تمثيل حوار مع المعارضة والمتظاهرين في سبيل كسب قادة المعارضة وفصلهم عن المتظاهرين، بالإضافة على تحسين صورة الحكومة وجعلها تظهر بمظهر جيد عبر “توزيع مجاني للخبز والطحين والحبوب والأغذية”.
وكذلك عملت على “إشاعة معلومات كاذبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وإلقاء اللوم على إسرائيل وأنها تدعم المتظاهرين بالإضافة إلى تنفيذ إعدامات في ساحات عامة ضد سارقين لجعلهم عبرة”.
وبينت “سي إن إن “، أنها تأكدت من معلوماتها من مسؤولين سابقين في نظام البشير ومصادر عسكرية سودانية، موضحة أن “مستشارين روس بدأوا بالتوافد إلى العاصمة السودانية، الخرطوم، لمراقبة المظاهرات والشروع بخطط للتصدي لها بخسائر أرواح قليلة ولكن مقبولة”.

 

التعليقات

اترك تعليقاً