فلسطين تدعو العرب لزيارة القدس وعدم تركها أسيرة في يد اليهود.. كلمة وزير خارجية فلسطين

فلسطين تدعو العرب لزيارة القدس وعدم تركها أسيرة في يد اليهود.. كلمة وزير خارجية فلسطين
كتب: آخر تحديث:

طالب وزير خارجية فلسطين رياض المالكي جميع العرب بضرورة زيارة القدس وعدم تركها أسيرة في يد اليهود وأن يرفعوا شأنها في العالم، وذلك ردا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعرتاف بالقدس عاصمة إسرائيل ونقل سفارة أمريكا إليها.

وحث المالكي في كلمته أمام الاجتماع الطارئ لمجلس وزراء الخارجية العرب والذي انطلقت أعماله في مقر الجامعة العربية اليوم برئاسة وزير خارجية جمهورية جيبوتي – رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري العربي محمد علي يوسف، وحضور الامين العام للجامعة العربية أحمد ابو الغيط، كافة الدول تحديد موقفها من قضية القدس بما ينسجم مع قرارات الشرعية الدولية.

وأكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين رياض المالكي، على أن إعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل والبدء باجراءات نقل السفارة الأمريكيةإلى القدس يُمثّل مكافئة للاستعمار ولانتهاكات القانون الدولي الجسيمة وعلى إساءة للقانون الدولي بما فيه ميثاق الأمم المتحدة والذي يُؤكد على عدم مَشروعية حيازة الأرض بالقوة، موكدا إنه لن يكون هناك سلام بدون اقامة الدولة الفلسطينية،والدولة الفلسطينية لن تقوم بدون أن تكون القدس الشرقيةعاصمتها.

اعتراف دولي بدولة فلسطين

ودعا، بتكليف وزاري عربي للتحرك السريع تجاه عواصم الدول بمافيها الاوروبية ومطالبتها بالاعتراف الفوري بدولة فلسطين باعتباره الوقت الأنسب لحماية حل الدولتين ولحماية فرصة السلام، وتعبيراً عن موقفهم الرافض لأي تغيير على حدود العام1967، بما في ذلك ما يخص القدس، عملاً بقرارات الأمم المتحدة ومبادئ هذه الدول.

وقال، إن دولة فلسطين لَتعربُ بكل قوةٍ عن رفضها القاطع للاعلان الذي أدلى به الرئيس الأمريكي والذي اعترف فيه بالقدسا لشريف كعاصمة لاسرائيل، تلك السلطة القائمة بالاحتلال وإن هذا الاعتراف إنما يُشكل اعتداء على كل الشعب الفلسطيني وعلى حقوقه الوطنية غير القابلة للتصرف، مضيفا إننا نعتبر الاعلان إساءة للقانون الدولي بما فيه ميثاق الأمم المتحدة الذي يُؤكد على عدم مَشروعية حيازة الأرض بالقوة، بما فيها الحقوق الأصيلة والثابتة وغير القابلة للتصرف، بما فيها حق تقرير المصير.

واوضح المالكي، إن هذا التغيير في سياسة الولايات المتحدة الأمريكية تجاهنا هو خرق صريح لرسالة الضمانات التي أكدت الولايات المتحدة من خلالها لمنظمة التحرير الفلسطينية التزامها بعدم الاعتراف بالقدس كعاصمة لاسرائيل عام 1993م، بالإضافة إلى العديد من قرارات مجلس الأمن التي لا تعترف بأي من قرارات الاحتلال الاسرائيلي غير القانونية، والتي تسعى لضم القدس الشرقية.

زيارة القدس واجبة

واشار اننا نتوقع من الدول الصديقة التي تعترف بدولة فلسطين، أن تؤكد على اعترافها بالدولة وعاصمتها الابدية القدس الشرقية، علاوةً على رفضها وادانتها لهذا القرار غيرالقانوني، معربا عن تمنيه ان يعمل العرب امام هذا الصلف الاسرائيلي الذي تحدى ليس فقط العرب والمسلمين وإنما العالم أجمع ان يسارعو لزيارة القدس وعدم تركها اسيرة امام التهديد الاسرائيلي فهذا يعزز من صمودها ويقوي عزيمة ابنائها في مواجهة تحديات هذا القرار والقرارات الهادفة لتهويد القدس فلنسارع الى زيارة القدس عبر المؤسسات الرسمية في فلسطين لرفع شأنها عربيا ولإرسال رسائل واضحة لكل من يدعي ليس للعرب من مسلمين او مسيحيين حق فيها، وفِي الختام قال المالكي، نأمل تبنيكم لمشروع القرار المقترح دعماً لفلسطينوالقدس.

وقال وزير الخارجية، إن إعلان الرئيس ترامب يُمثّل مكافئة للاستعمار ولانتهاكات القانون الدولي الجسيمة، بالإضافة للخرقالممنهج لحقوق الانسان التي تم من قبل دولة الاحتلال وعلى مر اي من دول العالم خاصة الولايات المتحدة وعلى مدار سنوات الاحتلال الطويلة وانه يُجرّد الولايات المتحدة الأمريكية من أهليتها للعب دور الوسيط في عملية السلام، وفي العمل لإنهاءالصراع في المنطقة، ويُظهر مدى تحيّز الولايات المتحدةالأمريكية وعدوانيتها تجاه حقوق الشعب الفلسطيني والقانون الدولي، كما ويقُصي بل ويعزل الولايات المتحدة عن بقية دول المجتمع الدولي، ويُجرّدها من أهليتها لاتخاذ أي دور قيادي في عملية السلام في المنطقة حيث ان اجتماعاتنا هذا يجب ان يعتمدالموقف الذي يؤكد ان الولايات المتحدة واقرارها هذا قد عزلت نفسها كاملا عن لعبة اي دور في عملية السلام والتي يجب ان تستمر بدونها كما شاهدنا ذلك ليلة امس في مجلس الأمن ، أكانت خطيئة تنم عن جهل أو تجاهل فهذا سيان، فلا الجهل مقبول مع القدس ولا التجاهل مُحتمل.

خطيئة أمريكية في حق الأديان

وأشار المالكي، انه استسهل القرار فرفضه العالم وبرر خطيئته ببدع دينية وادعاءات تاريخية خاطئة فعزل نفسه وبلده عن لعب أي دور محتمل في عملية السلام، أكان اليوم أو في المستقبل، موكدا اننا لم نستثنيه وإنما استثنى نفسه وبلده من لعب دورالوسيط في إيجاد حل للصراع    الفلسطيني – الاسرائيلي،والعربي – الاسرائيلي وانه فشل في الامتحان قبل أن يبدأ وأثبت عدم إدراكه لخطورة خطوته وانعكاساتها على فرص السلام، وعلى الأمن والاستقرار، ليس فقط في منطقتنا وإنما في العالم أجمع، فلهذا القرار توابع سياسية جسيمة وواسعة النطاق، ولنتبقى محصورة في الأرض الفلسطينية المحتلة، أو حتى في المنطقة، فهذا القرار يُضعف من مكانة المجتمع الدولي ككل، ويضرب عُمق القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، وهكذا وقف العالم برمته ضرورة كما وقفت الملايين تحر قرار ترامب في كافة بقاع العالم وقاراته.

وقال، إننا نلتقي في هذا الاجتماع الطارىء لمناقشة كيفية التعاطي الجمعي العربي مع خطيئة أقدم عليها الرئيس الأمريكي عن سبق إصرار بحق القدس أولى القبلتين، وثاني المسجدين،وثالث الحرمين الشريفين، ومسرى النبي الكريم، وعاصمة دولة فلسطين الابدية والعاصمة الروحية للمسيحيين وللمسلمين سواء موكدا انها خطيئة تخطت المحتمل عربياً، وتعدت المقبول به أوالمسموح له، مهما كان أو على شأنه.

وشدد المالكي، إنها القدس أقدس الأقداس ودرة التاج، وقلب العرب النابض، مدينة السلام، مدينة كنيسة القيامة وقبة الصخرة، عاصمة دولتنا الابدية الخالدة، المدينة التي إن قالت تحرك القاصي والداني من كل صوب، وإن نادت لبى لها النداء كلعربي ومسلم، وإن أنّتْ تداعى لها العالم أجمع، وإن غضبت فلا مُتسع لغضبها في هذا الكون، موكدا ان القدس غاضبة اليوم.

واضاف، إننا نأسف على الوضع الذي وصلت إليه الادارة الأمريكية من رؤية ضيّقة لطبيعة الصراع وامكانيات الحل، فهناك انقياد أعمى من قبل الموقف الاسرائيلي واختطاف لموقفها كدولة راعية لعملية السلام من قبل العرّاب الاسرائيلي، الذي ما انفك يتعهد ويعمل على القضاء على كل فرص السلام مهما كلّفه ذلك من جهد.

المتطرفون اليهود والدواعش يشعلون حربا دينية

وقال الوزير المالكي، اننا نأسف فيه لهذا الوضع، وهناك من يحتفل بالقرار، حيث يلتقي المتطرف اليهودي الذي يدّعي أن وعد ترامب يأتي مُكملاً لوعد بلفور، والذي جاء مكملاً لوعد الرَّبْ، يلتقي مع المتطرف الداعشي الذي يرى في القرار فُرصة يتكئ عليها في مواصلة ارهابه.

واضاف، انه كما قال الرئيس محمود عباس في خطابه الأخير، فإن هذا الوعد يُمثّل مكافئة لاسرائيل على تنكرها للاتفاقات وتحديداً للشرعية الدولية وتشجعياً لها على مواصلة سياسة الاحتلال والاستيطان والأبارتهايد والتطهير العرقي، كما وتصب هذه الخطوة في خدمة الجماعات المتطرفة التي تحاول تحويل الصراع في منطقتنا إلى حرب دينية تجر المنطقة التي تعيش أوضاعاً حرجة في أتون صراعات دموية وحروب لا تنتهي.

وقال المالكي، إن هذا القرار إنما يُشجع منتهكي القانون الدولي،بما في ذلك الخروقات الصارخة لمبادىء حقوق الانسان على الاستمرار باتباع هذه السياسات، كما ويستخف القرار بموقف وقرارات دول المجتمع الدولي بما في ذلك ما عبّرت عنه الأمم المتحدة، وهو سيوحي للدول المارقة بأنه بامكانها خرق القانون الدولي وفرض وتغيير الحقائق بالقوة، وهذا سيُطلِق العنان لحقبة جديدة من العنف وعدم المبالاة بالقانون الدولي ومبادئه.

واوضح انه لا بد من كلمة لكل مَن ابتهج لهذا القرار واحتفى بهوتَسرَّعَ بالقول أن هذا القرار يضمن لاسرائيل أن أيَّة مفاوضات مستقبلية ستنطلق من حقيقة جديدة أن القدس هي عاصمة لدولة اسرائيل، هنا لا بد من القول وبكل وضوح وثبات، أن أي اعلان يأتي من اسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، أو من الولايات المتحدة الأمريكية، بخصوص واقع مدينة القدس لن يُغير من حقيقة أن الأرض الفلسطينية المُكونة من قطاع غزة والضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، هي أرض محتلة وفقا للقانون الدولي، وهي حقيقة راسخة قانونياً، كما نتوقع منكم تفويض المجموعة العربية للتحرك الفوري لتقديم مشروع قرار في مجلس الأمن يرفض القرار الامريكي .

واكد الوزير المالكي، إن الحقوق الوطنية الفلسطينية وحقوق الانسان للشعب الفلسطيني هي حقوق غير قابلة للتصرف، وهي أيضاً حقائق قانونية وسياسية راسخة بموجب القانون الدولي،واجماع ودعم من المجتمع الدولي، ولن تتغير هذه الحقيقة بالاعلان غير القانوني للرئيس ترامب بنقل السفارة أو بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة اسرائيل.

وأردف قائلا، يجب أن نؤكد بمجال لا يدعُ للشك أنه ليس لهذا القرار أو الاعلان أو الوعد أي توابع على المكانة القانونية لمدينةالقدس التي هي جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة، أولحقوق الشعب الفلسطينية المكفولة في القانون الدولي.

وقال، إن دولة فلسطين لتقدّر وبشدة الرفض والمعارضة المدوية عالمياً لهذا القرار غير القانوني، وتشكر شقيقاتها الدول العربيةعلى هذا الموقف المشرف واتصالاتها مع دولة فلسطين لتأكيد دعمها وتضامنها وتحركها السريع في عديد المستويات دعماً للموقف الفلسطيني، وطبعاً نخص بالذكر المملكة الأردنية الشقيقة ممثلةً بجلالة الملك عبد الله الثاني ووزير الخارجية أيمن الصفدي، التي شاركتنا في الدعوة لهذا الاجتماع وتحركت معنا في كافة المجالات وأنبرت في التصدي لتداعيات هذا القرار، كما ونشكرخصيصاً كل من جمهورية مصر العربية، والمملكة العربيةالسعودية، والمملكة المغربية، ودولة الكويت، ودولة قطروالجمهورية التونسية ولبنان الذين تواصلوا معنا خلال الأيام الماضية.

واكد إننا نتابع في دولة فلسطين ردود فعل العواصم في كافة أنحاء العالم، ونرحب بالتزام المجتمع الدولي تجاه حقوق الشعبالفلسطيني المكفولة في القانون الدولي، موكدا أنه يقع التزاماً قانونياً وسياسياً على كافة الدول برفض قرار الإدارة الامريكيةغير القانوني، وفي حماية حق الشعب الفلسطيني بتقرير المصيرغير القابل للتصرف، وسيادته على الأرض التي تحتلها اسرائيل بشكل غير قانوني منذ عام 1967، بما في ذلك قلبها العاصمة الأبدية القدس، وسواء بما نشاهد ونقرأ ونسمع من ردود فعل مسؤولية من قبل العالم الصديقة الذي اجمع على رفض هذا القرار وابتعاده عنه.

حضر الاجتماع الى جانب المالكي، سفير دولة فلسطين لدى مصر ومندوبها الدائم بالجامعة العربية دياب اللوح، والمستشار أول مهند العكلوك، والمستشار تامر الطيب، والمستشار رزق الزعانين، والمستشار جمانة الغول، وجميعهم من مندوبية فلسطين بالجامعة العربية .

التعليقات

اترك تعليقاً