كيف ردت واشنطن على هجمات “أرامكو”؟

كيف ردت واشنطن على هجمات “أرامكو”؟
أرامكو
كتب: آخر تحديث:

كشفت مصادر أمريكية مسؤولة أن الولايات المتحدة شنت هجوما إلكترونيا على إيران، عقب الهجمات التي تعرضت لها منشآت شركة “أرامكو” السعودية في 14 سبتمبر الماضي.

ونقلت “رويترز” عن مسؤولين أمريكيين قولها إن الهجوم الإلكتروني الأميركي استهدف قدرة طهران على نشر الدعاية الخارجية “البروباغندا”، مشيرا إلى أن هذا الهجوم عبارة عن “وسيلة للرد دون التسبب بضحايا مدنيين”.

وقال المسؤولان، اللذان تحدثا شريطة عدم الكشف عن هويتهما، إن العملية جرت في أواخر سبتمبر، واستهدفت قدرة طهران على نشر “الدعاية الموجهة”.

وقال أحد المسؤولين إن الهجوم الأميركي الإلكتروني السري “أثر على أجهزة إيرانية”، لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل، وفقا لما ذكرته “رويترز” في تقريرها الخاص.

ويبرز هذا الهجوم السري كيف تحاول إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مواجهة ما تعتبره عدوانا إيرانيا، دون أن تتحول إلى صراع أوسع.

يبدو أن الضربة كانت محدودة أكثر من العمليات الأخرى ضد إيران هذا العام، بعد إسقاط طائرة أمريكية مسيرة في يونيو، وهجوم يعتقد أنه من قبل الحرس الثوري الإيراني على ناقلات النفط في الخليج في مايو.

وألقت الولايات المتحدة والسعودية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا باللوم علانية في هجمات 14 سبتمبر على إيران، التي نفت تورطها في الهجوم، لكن جماعة الحوثي الإرهابية المتحالفة مع إيران أعلنت مسؤوليتها عن تلك الهجمات.

ورفضت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) التعليق على الضربة الإلكترونية، إذ قالت المتحدثة باسم الوزارة إليسا سميث: “على سبيل السياسة والأمن التشغيلي، لا نناقش عمليات الفضاء الإلكتروني أو المخابرات أو التخطيط”.

ووفقا لـ”رويترز”، فقد يستغرق تأثير الهجوم أشهر لتحديده، ولكن ينظر في العادة إلى الهجمات الإلكترونية باعتبارها خيارا أقل استفزازا من الحرب.

وقال خبير الإنترنت في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية الذي يتخذ من واشنطن مقرا له، جيمس لويس: “يمكنك أن تسبب أضرارا دون أن تقتل الناس أو تفجر الأشياء، إنها تضيف خيارا إلى مجموعة الأدوات التي لم تكن متاحة سابقا، كما أن رغبتنا في استخدامها تعد مسألة مهمة”.

غير أن لويس استدرك قائلا إنه قد لا يكون من الممكن ردع السلوك الإيراني حتى مع الضربات العسكرية التقليدية.

يشار إلى أن التوترات في منطقة الخليج العربي تصاعدت بشكل حاد منذ مايو 2018، عندما انسحب ترامب من الاتفاق النووي مع إيران، الذي تم التوصل إليه عام 2015، والذي وضع قيودا على برنامج طهران النووي في مقابل تخفيف العقوبات.

ولم يكن واضحا ما إذا كانت هناك هجمات إلكترونية أميركية أخرى منذ الهجوم الذي وقع في أواخر سبتمبر.

الجدير بالذكر أنه في العام الماضي، توصل تحقيق لـ”رويترز” إلى أن هناك أكثر من 70 موقعا على الإنترنت تنقل الدعاية الإيرانية إلى 15 دولة، في عملية بدأ خبراء الأمن الإلكتروني والسيبراني وشركات التواصل الاجتماعي والصحفيون في كشفها.

التعليقات

اترك تعليقاً