مصدر سعودي ينفي اطلاق سراح مؤسس “ام بي سي” بشرط الحصول علي حصته.. وتفاصيل جديدة في القضية

مصدر سعودي ينفي اطلاق سراح مؤسس “ام بي سي” بشرط الحصول علي حصته.. وتفاصيل جديدة في القضية
SRI LANKA-SAUDI-DIPLOMACY
كتب: آخر تحديث:

كشفت شبكة “سكاي نيوز” الأمريكية أن السلطات السعودية أطلقت سراح اخر دفعة من المعتقلين في حملة مكافحة الفساد التي أطلقها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في شهر نوفمبر الماضي، وكان من ابرز الشخصيات التي أطلق سراحها مؤخراً الإعلامي وليد الإبراهيم الذي لديه حصة في “أم بي سي” ووارن بافيت العرب الأمير الوليد بن طلال.

وأشارت الشبكة إلي ان حملة الاعتقالات ضمت 350 شخصا من أمراء ومسؤولين ورجال أعمال جميعهم احتجزوا في فندق ريتز كارلتون في الرياض، وجميع المعتقلين عقدوا تسويات مع الحكومة السعودية للحصول علي حريتهم، ومن بينهم الأمير الوليد بن طلال من أشهر الشخصيات في حملة مكافحة الفساد.

وتصنف وكالة بلومبرج الأمريكية الوليد بن طلال البالغ من العمر 62 عاما من أنه من أغني 50 رجل في العالم، وتقدر فوربس أموال الوليد بحوالي 17 مليار دولار، ويرأس الوليد مجلس إدارة شركة المملكة القابضة ومن أكبر المساهمين في مجموعة سيتي جروب التي لديها حصص في أبل وتويتر وغيرهم الكثير.

وأشارت الشبكة إلي أنه من غير المعروف الشروط التي تم الإفراج عنه ولكن ذكرت وسائل الإعلام سابقا ان جميع المحتجزين وافقوا علي تسوية مالية لضمان الإفراج عنهم، وتم اطلاق سراح ايضا الإعلامي وليد ابراهيم صاحب شبكات “ام بي سي” وعقد الإبراهيم تجمعا عائليا في مسكنه بعد الإفراج عنه وأكدت 3 موظفين من “أم بي سي” أن السلطات أمرته بتسليم حصته التي يمتلكها في “أم بي سي” بشرط إطلاق سراحه ولكن لم يتم التأكيد علي ذلك، وتؤكد المصادر أن الإبراهيم سيستمر في إدارتها تحت وصاية حكومية.

وفي وقت سابق، نقلت “رويترز” عن مصدر سعودي نفيه تقريرا لصحيفة “فايننشيال تايمز” يفيد بأن الإبراهيم تنازل عن ملكيته في شبكة “إم.بي.سي” التليفزيونية.

وقال المصدر ” إن التقرير غير صحيح تماما ولم تتغير ملكيته ولو بسهم واحد، التسوية مرتبطة بأمور أخرى نحن غير مخولين بمناقشتها وقد غادر اليوم”.

وأضافت الشبكة أن السلطات السعودية أطلقت سراح أيضا رئيس الحرس الوطني السابق الأمير متعب بن عبدالله، وأعلنت الحكومة أن معظم المحتجزين وافقوا علي تسويات نقدية مقابل حريتهم ما يجعل خزانة الدولة تستقبل نحو 100 مليار دولار، ووافق معظم المعتقلين علي التسويات المالية من النقد أو العقارات.

وقال وزير المالية محمد الجدعان ” ان هذه الاموال ستساعد على تمويل مشاريع حكومية اعلنها الملك سلمان لمساعدة المواطنين للتغلب علي ارتفاع تكاليف المعيشة”.

التعليقات

اترك تعليقاً