قطر تنشر الإرهاب في الصومال لتحقيق أطماعها والاستيلاء علي ساحل أفريقيا الشرقي

قطر تنشر الإرهاب في الصومال لتحقيق أطماعها والاستيلاء علي ساحل أفريقيا الشرقي
قطر
كتب: آخر تحديث:

كشف موقع “كريستال آيز” المتخصص في شئون الإرهاب عن مخطط قطر تجاه الصومال، والدولة الأولي لرعاية الإرهاب بدأت تنصب شباكها علي السواحل الصومالية ولم تخفي أطماعها في نشر نفوذها في الصومال، وتحاول قطر السيطرة علي السواحل الصومالية مثل ما حدث في السودان وسيطرت تركيا علي جزيرة سواكن.
وأشار الموقع المعني بمكافحة الإرهاب إلي أن قطر تحولت لمنظمات إرهابية لتحقيق أهدافها ، وتطلعت من خلال الإرهاب إلى إضعاف الحكومة الصومالية والمجتمع ، وبمجرد أن تصبح الصومال ضعيفة سيصبح من السهل أن تتحكم قطر في مؤسساتها وتستولي أخيراً علي الساحل المجاور للبحر الأحمر.


ويبدو أن الهدف الرئيسي لقطر الآن هي مدينة مقدشيو، لتستولي علي الميناء وتحويله إلي قاعدة عسكرية تحت غطاء التطوير والاستثمار للميناء، ويشعر الصوماليين بمخاوف تجاه جشع قطر وأطماعها تجاه بلدهم، وتصاعدت هذه المخاوف في المجالات السياسية والاجتماعية، وأثارت زيارة رئيس الصومال لقطر العديد من الأسئلة وتحاول قطر الترويج لهذه الصفقات باعتبارها مفيدة للتنمية الاقتصادية في الصومال ولكن لدي قطر أسباب أخري لتحقيق أطماعها.
ولفت الموقع إلي أن الصوماليين يخشون من أن تحول قطر بلدهم لأفغانستان أخري بسبب الظروف المعيشية الصعبة التي تعيشها الصومال، وكل من قطر وإيران وتركيا لديهم أطماع في الصومال لتمتد طموحاتهم من الصومال إلي اليمن، والدول الثلاث يقوموا بتوفير التمويل والمساعدات للمنظمات الإرهابية في قطر.

وبحسب “كريستال آيز” فإن طموحات قطر فيما يتعلق بالساحل الصومالي بمثابة تأكيد للتقارير التي تكشف عن وجود مؤامرة من قبل تركيا، إيران وقطر لإنشاء منظمة إرهابية في الصومال، ومن المرجح أن هذه المنظمة الإرهابية تسير على خطي حزب الله اللبناني، والهدف الرئيسي لهذه المجموعة الإرهابية هو القيام بعمليات تخريبية في الصومال.
وأضاف الموقع أن الكثيرين من الصوماليين لا يثقون بقطر، فهذه الإمارة الراعية للإرهاب شاركت بأحداث أمنية وسياسية، في الصومال، علي مدي السنوات القلية الماضية ولم يقتصر مشاركتها في أفريقيا فقط وأنما أيضاً في الشرق الأوسط وهناك العديد من الاتهامات الرسمية ضد قطر لدورها في دعم التطرف والإرهاب.

والجدير بالذكر أن كل من مصر والمملكة العربية السعودية والبحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة أعلنوا قطع العلاقات مع قطر في يونيو 2017، بسبب دعمها للإرهاب.

 

التعليقات

اترك تعليقاً