نتنياهو يحذر “حماس” من “ضربات مؤلمة جدا”

نتنياهو يحذر “حماس” من “ضربات مؤلمة جدا”
نتنياهو
كتب: آخر تحديث:

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في قطاع غزة، من مغبة تعرضها لضربات “مؤلمة جدا” حال استمرت المسيرات اليومية على السياج الأمني بين القطاع وإسرائيل.

 ونقلت هيئة البث الإسرائيلي عن نتنياهو قوله خلال اجتماع لحزب الليكود الذي يترأسه، صباح اليوم الأحد “حماس لم تفهم الرسالة التي وجهتها إليها إسرائيل؛ ولذا فقد أصبحنا قاب قوسين أو أدنى من انتهاج طريق آخر للتعامل مع هذه الحركة، وهذا الطريق سيشمل توجيه ضربات مؤلمة جدا إلى حماس”.

وأضاف نتنياهو “إذا كانت هذه الحركة تملك العقل السليم، فعليها أن توقف أعمال الشغب العنيفة وإطلاق النار على الفور”.من جانبه أكد وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان “الوقت قد حان لتوجيه ضربة قوية للغاية لحماس، بعد أن استنفدت إسرائيل جميع الإمكانيات للتوصل إلى حلول”.

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية قال، أمس السبت، في تشييع فلسطينيين قتلوا في مسيرات الجمعة “مسيرة العودة لن تقنع بالحلول الجزئية ولا المنقوصة وثورة الشعب مستمرة حتى إنهاء الحصار، وتحرير القدس والعودة”.

وأضاف هنية “غزة تقاوم لإسقاط صفقة القرن، والذين يقولون إن هناك مشروع توطين في سيناء نقول لهم إن غزة أسقطته في الماضي، ووجهة غزة ستكون إلى الشمال وليس الجنوب”، داعيا المتظاهرين لمواصلة مسيراتهم حتى إنهاء الحصار عن القطاع.

وفي سياق حديث مع موقع “واي نت” الإخباري أوضح وزير الدفاع “المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية هو من يقرر في نهاية المطاف في هذا الشأن”.

يبدو أن حماس لم تستوعب الرسالة بأنه إن لم تتوقف عن الهجمات العنيفة ضدنا فسيتم إيقافها بطريقة أخرى ستكون مؤلمة، مؤلمة للغاية.

​ولفت ليبرمان إلى أن “حماس مصممة على رفع الطوق الأمني عن القطاع بشكل كامل، من خلال العنف، دون إيجاد حل لملف التبادل، والتنازل عن شعارها بإبادة إسرائيل”، مشددا “هذا غير مقبول”.

رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو

وأضاف ليبرمان “حماس جعلت أعمال الشغب قرب السياج الحدودي سلاحا استراتيجيا بيدها لأنها تريد من خلالها ممارسة الضغوط على المجتمع الإسرائيلي وحكومته لترفع الطوق عن القطاع”.وأكد ليبرمان “إسرائيل تملك خطة استراتيجية شاملة للتعامل مع الأوضاع في القطاع وهي تسير وفقا لهذه الخطأ”.

وحول النقاش الدائر عن جاهزية الجيش الإسرائيلي، أكد ليبرمان “جيش الدفاع على أتم الجهوزية، كما كان منذ العام 1967″، متابعا “هناك دائما ما يمكن تحسينه”.

وتظاهر آلاف الفلسطينيين من كافة مناطق قطاع غزة صوب السياج الحدودي الفاصل بدعوة من الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار استكمالا لمسيرات العودة التي تنطلق أسبوعيا قرب الحدود منذ أواخر  ماس الماضي.

وانطلقت تظاهرة الجمعة الـ29 لمسيرات العودة بعنوان “جمعة انتفاضة الأقصى”.

وكان ليبرمان توعد بعدم تزويد قطاع غزة بالوقود والغاز إلا بعد وقف المسيرات الفلسطينية اليومية.

وكان ليبرمان كتب تغريدة عبر “تويتر” أمس السبت، قال فيها “إذا ما استمرت أعمال العنف في غزة، وبما يشمل إطلاق البالونات الحارقة وإشعال الإطارات المطاطية لن تتجدد عمليات تزويد غزة بالوقود والغاز”.

وقتل 6 فلسطينيين، فيما أصيب 252 برصاص وغاز الجيش الإسرائيلي، شرق قطاع غزة، في مسيرات الجمعة الماضية، بينما قُتلت فلسطينية تدعى عائشة الرابي (48 عاما) وأصيب زوجها يعقوب الرابي بجروح، فجر أمس السبت، إثر اعتداء مجموعة من المستوطنين على سيارتيهما، قرب نابلس بالضفة الغربية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *