منافسة ترامب في انتخابات 2020 تطالب بتوضيحات حول تسليح التحالف العربي لـ”القاعدة”

منافسة ترامب في انتخابات 2020 تطالب بتوضيحات حول تسليح التحالف العربي لـ”القاعدة”
إليزابيث وارين السيناتور الديمقراطية
كتب: آخر تحديث:

طالبت المرشحة لانتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة إليزابيث وارن إدارة الرئيس دونالد ترامب بالإجابة عن أسئلتها حول مزاعم تزويد التحالف العربي في اليمن تنظيم”القاعدة” بأسلحة أمريكية.

وبعثت وارن، السيناتورة الديمقراطية عن ولاية ماساتشوستس، إلى وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة، باتريك شاناهان، ووزير الخارجية، مايك بومبيو، برسالة طالبتهما فيها بالإجابة عن 13 سؤالا بخصوص التقرير الذي نشرته في وقت سابق من الشهر الجاري شبكة CNN، والذي يقر بمسؤولية التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن عن تسليم أسلحة إلى مسلحي “القاعدة”، ضمن إطار خطة سرية تهدف إلى دحر جماعة “أنصار الله” (الحوثيين).

وقالت وارين في الرسالة التي اطلعت عليها CNN: “إذا كان هذا التقرير صحيحا فإن ذلك يستدعي قلقا بالغا إزاء خرق السعودية والإمارات وحكومات أخرى (ضمن التحالف) الاتفاق المبرم مع الولايات المتحدة، من خلال تقديم أسلحة أمريكية إلى الإرهابيين والمتطرفين دون موافقة مسبقة من واشنطن”.

وشددت وارن على أن ضمان عدم تسليم حكومات أجنبية لأسلحة أمريكية إلى أطراف ثالثة هو سبيل مهم ومطلوب لإجبار شركاء واشنطن على تحمل المسؤولية وحماية الأمن القومي للولايات المتحدة.

وبعد توجيه هذه الرسالة، هاجمت وارن الرياض على حسابها في “تويتر”، محملة حكومة المملكة المسؤولية عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصليتها في اسطنبول في أكتوبر الماضي.

وقالت: “السعودية قتلت صحفيا بطريقة وحشية في قنصليتها وتقصف مدنيين في اليمن بمقاتلات مزودة بأسلحة أمريكية. وإذا لم يكن ذلك كافيا، فإنها ربما تسلم أسلحة أمريكية إلى متشددين عنيفين. الوقت حان لإجبار السعودية على تحمل المسؤولية”.

فيديو مُضمّن

Elizabeth Warren

@SenWarren

Saudi Arabia brutally murdered a journalist in its own consulate and bombed Yemeni civilians with US-armed warplanes. And if that wasn’t bad enough, it also may have transferred US weapons to violent extremists.

It’s time to start holding Saudi Arabia accountable.

وكان مجلس النواب في الكونغرس الأمريكي قد صادق على طرح مشروع قانون يدين دعم واشنطن للتحالف العربي في اليمن.

التعليقات

اترك تعليقاً