الغدة الدرقية قد تكون سبب زيادة وزنك

الغدة الدرقية قد تكون سبب زيادة وزنك
الوزن
كتب: آخر تحديث:

الإفراط في الطعام ليس السبب الوحيد لزيادة الوزن، هل خطر ببالك أن هرمونات الغدة الدرقية قد تكون السبب في معاناتك من الوزن الزائد؟

بحسب موقع Byrdie البريطاني فإن كثيراً من المشاكل تعزى إلى هذه الغدة الصغيرة مثل فقدان الشعر والشعور بالبرد، لكن ما يميزها أيضاً أنها تفرز هرمونات مسؤولة عن زيادة الوزن.

إذا كنت تعتقد أن مشكلاتك الصحية ربما تتعلق بالغدة الدرقية، فننصحك بمواصلة القراءة.

هرمونات الغدة الدرقية

وفقاً للأطباء، فإن هرمونات الغدة الدرقية تعتبر من أسباب زيادة الوزن الأكثر شيوعاً لا سيما عند النساء.

دعونا نبدأ بتعريف بسيط للهرمونات:

أفضل ما توصف به الهرمونات أنها وسائل إرسال كيميائية تنتجها الغدد في جهاز الغدد الصماء.

ومن خلال إفرازها في مجرى الدم، تسيطر الهرمونات على الوظائف الجسدية الرئيسية بدءاً من الخصوبة ومروراً بالجوع ووصولاً إلى العواطف والحالة المزاجية، لذا تحتل أهمية كبيرة.

ويوجد كثير من الغدد التي تفرز الهرمونات ويتكون منها جهاز الغدد الصماء، ولديها جميعاً أدوار مختلفة.

سنسلط الضوء هنا على هرمونات الغدة الدرقية، وهي غدة صماء تشبه شكل الفراشة موجودة في وسط رقبتك.

ما وظيفة الغدة الدرقية؟

تنتج وتفرز الهرمونات، التي تتحكم في عملية التمثيل الغذائي في جسدك (وهي العملية التي يحول بها جسدك الغذاء إلى طاقة،  إذ يحترق الغذاء فيتحول إلى سعرات حرارية تنتج الطاقة).

تتضمن الهرمونات المسؤولة عن هذه العملية هرمون الثيروكسين (T4)، وهرمون ثلاثي يود الثيرونين (T3).

تضخم الغدة الدرقية

قد يحدث تضخم الغدة الدرقية نتيجة لحالة صحية ما، مثل نقص اليود، أو الالتهاب الناتج عن العدوى، أو أمراض المناعة الذاتية.

وقد تكون مجرد أورام حميدة لا تسبب مشاكل صحية على الإطلاق.

عندما يتحدث الناس عن نقص الهرمون أو الاختلال الهرموني المرتبط بالغدة الدرقية، فالأكثر شيوعاً أنهم يشيرون إلى حالتين: إما مرض خمول الغدة الدرقية المعروف بـ»قصور الدرقية»، أو مرض فرط نشاطها المعروف بـ»فرط الدرقية».

ويمكن تشخيص كلا المرضين عن طريق الحصول على عينة من الدم وعرضها على طبيب عام.

أعراض خمول الغدة الدرقية

يعد خمول الدرقية أكثر شيوعاً من فرط نشاط الدرقية، إضافة إلى أن النساء أكثر عرضة للإصابة بها من الرجال.

ينتج عن خمول نشاط الغدة الدرقية إنتاج نسبة أقل من هرمونات الدرقية.

ويؤدي هذا إلى انخفاض معدل التمثيل الغذائي، الذي يؤدي بدوره إلى الأعراض التالية:

  • الإرهاق
  • زيادة الوزن
  • العجز عن خسارة الوزن
  • الآلام والأوجاع
  • الشعور بالبرد أكثر من الطبيعي
  • جفاف البشرة
  • انخفاض كثافة الشعر
  • احتباس السوائل
  • تدهور الحالة المزاجية

تتضمن الأعراض الأقل شيوعاً:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية لدى النساء
  • العقم
  • فقدان الرغبة الجنسية
  • تدهور الذاكرة
  • متلازمة النفق الرسغي

لذا في حال كنت تعاني من خمول الغدة الدرقية عليك بالبحث مباشرة عن علاج؛ لأن ذلك سيؤدي إلى خلل بالتمثيل الغذائي وبالتالي إلى زيادة في الوزن.

ما أسباب خمول الغدة الدرقية؟

يعتبر السبب الأكثر شيوعاً هو التهاب الغدة الدرقية الناتج عن المناعة الذاتية، الذي يُعرف أيضاً بالتهاب الغدة الدرقية لهاشيموتو.

ففي هذا الحالة، يكون لدى الجسم جهاز مناعة يهاجم خلايا الغدة الدرقية.

إذ تُدمَّر الخلايا، ما يعني أنها غير قادرة على إنتاج هرمونات درقية كافية لتلبية احتياجات الجسم، ومن ثم تظهر أعراض خمول الدرقية.

ويمكن أن تكون أدوية علاج فرط نشاط الدرقية من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى خمول الدرقية، وهي ما قد تؤدي إلى انخفاض إنتاج الهرمونات الدرقية ما يؤدي إلى إلى خمول الدرقية.

إذ إنها عملية موازنة خادعة.

يمكن أن يؤثر نقص اليود على إنتاج الهرمونات الدرقية.

تتضمن الأطعمة التي تشكل مصدراً لليود البيض، والسمك، واللبن، وأعشاب البحر مثل طحالب الكِلب، لذا ينصح بتناول هذه الأطعمة أو تناول مكملات اليود.

أعراض فرط  نشاط الدرقية

يحدث فرط الدرقية عندما تنتج الغدة الدرقية مستويات مفرطة من هرمونات الدرقية إلى الدم.

يمكن أن تؤدي المستويات السُمّية من هرمونات الدرقية إلى أعراض أكثر خطورة، تُعرف بـ»التسمم الدرقي».

تتضمن أعراض فرط الدرقية:

  • الأرق
  • التوتر
  • قلة النوم وعدم القدرة على السكون
  • الخفقان
  • تسارع ضربات القلب
  • انخفاض الشهية للطعام
  • انخفاض الوزن
  • التعرق
  • عدم تحمل الطقس الساخن أو الدافئ
  • الإسهال
  • ضيق التنفس
  • تورم الغدة الدرقية
  • إرهاق العين

وتعتبر النساء أيضاً أكثر عرضة للإصابة بها من الرجال.

ما أسباب فرط نشاط الدرقية؟

مثلما هو الحال مع خمول الدرقية، يتسبب مرض مناعي، يعرف بـ»داء غريفز»، في فرط الدرقية.

يؤثر هذا المرض عادة على النساء اللائي يبلغن من العمر 20 إلى 50 عاماً ويشيع بين الأشخاص الذين لدى عائلاتهم تاريخ من الإصابة بمرض الدرقية أو الأمراض المناعية الأخرى، مثل السكري أو التهاب المفاصل الروماتويدي.

عند الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، يُنتج الجهاز المناعي مضادات حيوية تُعرف بالأجسام المضادة الذاتية، التي تهاجم الخلايا الطبيعية الصحيحة في الجسم.

وفي داء غريفز، ينتج الجهاز المناعي أجساماً مضادة ذاتية تستهدف خلايا الغدة الدرقية، ما يحفزها لإنتاج وإفراز مستويات مفرطة من الهرمونات الدرقية.

قد تكون عُقيدات الغدة الدرقية أحد الأسباب الأخرى، وهي عبارة عن نتوءات تظهر على الغدة الدرقية يمكن أن تجعل الهرمونات الدرقية خارجة عن السيطرة.

العلاج

يمكن لأي اختبار دم بسيط تشخيص الإصابة بفرط أو قصور الدرقية. ويتضمن العلاج الأدوية مع إجراء اختبار الدم بانتظام لرصد مستويات إنتاج الهرمونات الدرقية.

باختصار..

الغدة الدرقية هي غدة إفرازية موجودة في الرقبة.

تفرز هذه الغدة هرموني T4 و T3.

الهرمونات الدرقية تُنتَج استجابة لهرمون آخر يسمى الهرمون المنبه للدرقية تفرزه الغدة النخامية.

تتحكم الهرمونات الدرقية في عملية الأيض في الجسم.

يؤدي اختلال هرمونات الدرقية إلى حالتين: قصور الدرقية وفرط الدرقية.

كلتا الحالتين لديها أعراض «متناقضة» وتؤثر على الأيض.

إذا شعرتِ بأيٍّ من الأعراض المذكورة، لا تتجاهليها.

ويجب عليك زيارة الطبيب الذي سيتمكن من تقديم الخيارات التشخيصية والعلاجية.

التعليقات

اترك تعليقاً