بوريس جونسون يتعهد بوضع حد لـ «ضريبة الخطيئة»

بوريس جونسون يتعهد بوضع حد لـ «ضريبة الخطيئة»
بوريس جونسون
كتب: آخر تحديث:

عهَّد بوريس جونسون، المرشح لتولي منصب رئيس الوزراء البريطاني، بوقف زيادات ما يسمى ضرائب الخطيئة، التي تشمل فرض رسوم على التبغ والكحول والسكَّر، وفقاً لما نشرته صحيفة  Mirror البريطانية.

ووعَد المرشح الأوفر حظوظاً اليوم الأربعاء 3 يوليو 2019، بمراجعة جدوى هذه الضرائب، والنظر في مدى الضرر الجائر الذي قد تلحقه بأصحاب الدخول المنخفضة.

وتعهد النائب المنتمي إلى حزب المحافظين كذلك بعدم فرض ضرائب جديدة حتى الانتهاء من عملية المراجعة، في حين أشاد بحملة بريكست، واصفاً إيَّاها بأنَّها فرصة لدراسة السياسة الضريبية.

وضربت حملة جونسون أمثلة بالضرائب المفروضة على المنتجات الغنية بالملح والدهون والسكَّر.

زيادة الرسوم لن تغير سلوك المواطنين

ولم يردَّ فريقه فوراً على الاستفسارات المتعلقة بما إذا كانت المراجعة ستشمل كذلك الضرائب المفروضة على السجائر والكحول.

وقال جونسون: «يبدو أن الاقتراح الأخير بفرض ضريبة على مخفوق الحليب قد أزعج أولئك الأشخاص الأقل قدرةً على تحمُّل تكلفته».

وأضاف: «إذا أردنا أن يفقد الناس الوزن ويعيشوا أنماطاً حياتية أصح، يجب أن نشجعهم على المشي وركوب الدراجة وممارسة التمارين بوجهٍ عام. وبدلاً من مجرد فرض مزيدٍ من الضرائب على المواطنين، يجب أن ننظر إلى مدى الجدوى الفعلية لما يسمى (ضرائب الخطيئة)، وما إذا كانت تُغيِّر سلوك المواطنين بالفعل».

وأردف: «حالما نخرج من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، ستكون لدينا فرصة تاريخية لتغيير طريقة تطبيق السياسة في هذا البلد. وإحدى أفضل الطرق للبدء في ذلك هي أن تستند السياسة الضريبية إلى أدلة واضحة».

ضرائب على جميع الأطعمة غير الصحية 

ويُذكَر أنَّ الطبيبة سالي ديفيز، كبيرة المستشارين الطبيين للحكومة البريطانية في إنجلترا، تدرس فرض ضرائب على جميع الأطعمة غير الصحية، لمعالجة السمنة لدى الأطفال عن طريق تثبيط الآباء عن شرائها.

وقالت سالي إنَّها ترغب في تحفيز مبيعات الأغذية الصحية، وربما دعمها عن طريق فرض رسوم إضافية على المنتجات غير الصحية.

ومن المقرر أن تُصدِر سالي تقريراً عن هذا الأمر في سبتمبر/أيلول 2019، بتكليفٍ من وزير الصحة مات هانكوك، الذي يعد حليفاً أساسياً لجونسون.

يُذكَر أنَّ الحكومة البريطانية فرضت ضريبة السكَّر على المشروبات الغازية في أبريل/نيسان 2018، وقد احتفى بها عديد من الخبراء، وضمن ذلك الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل.

التراجع عن الضرائب حالياً سيكون خطأ فادحاً 

من جهتها، ذكرت ديبورا أرنوت، الرئيسة التنفيذية لجمعية Action on Smoking and Health، أنَّ أي تراجع عن الضرائب المفروضة حالياً على التبغ سيكون «خطأ فادحاً».

وقالت: «التدخين يقتل أكثر من 100 ألف شخص ببريطانيا سنوياً. وما يحدث في بعض الدول الأخرى خير دليل على أنَّه حين تتوقف الضرائب عن الارتفاع، تتوقف معدلات التدخين عن الانخفاض على الأرجح».

وأضافت: «يعد جعل التبغ أكثر تكلفة عن طريق فرض الضرائب من أكثر الوسائل فاعلية لإثناء الشباب عن التدخين، ومساعدة المدخنين البالغين على الإقلاع عن التدخين. وهذا هو السبب في أنَّ هذه الحكومة والحكومات التي سبقتها قد طبقت منهجاً تصاعدياً بشأن ضرائب التبغ، وهو ما كان يرفع أسعارها، بالإضافة إلى الزيادة الناتجة عن التضخم في كل ميزانية».

وأردفت: «الابتعاد عن هذه السياسة الآن سيكون خطأ فادحاً».

التعليقات

اترك تعليقاً