خبير سياسي: مصر توجه رسائل هامة لأعدائها في باب المندب بتصنيع أول سلاح بحري

خبير سياسي: مصر توجه رسائل هامة لأعدائها في باب المندب بتصنيع أول سلاح بحري
فرقاطة
كتب: آخر تحديث:

أكد الخبير السياسي المحاضر في معهد العلاقات الدولية والتاريخ العالمي بمدينة نيجني نوفجورود الروسية ، عمرو الديب، أن مصر توجه رسائل هامة لأعدائها بتصنيع أول سلاح بحري محلي.

وأشار الخبير إلى أن الإعلان عن تدشين الفرقاطة “جوويند” مصرية الصنع بالتعاون مع الجانب الفرنسي، جاء بسبب ما تعلمه القيادة السياسية المصرية من مخاطر تدور في جنوب البحر الأحمر، مستوعبة حجم التهديدات التي تأتي عبر باب المندب.

وتابع:” وتتفهم الإدارة المصرية وتتابع عمليات تهريب الأسلحة للجماعات الإرهابية في ليبيا التي تقوم بها إحدى الدول، حيث تم ضبط أكثر من سفينة تابعة لدولة ما محملة بالأسلحة متجهة إلى ليبيا في آخر ثلاث سنوات، لذلك كان على الإدارة المصرية تدعيم القوات البحرية بقطع متطورة تعطي للجيش المصري وقواته البحرية دور المبادرة في الدفاع عن الأمن القومي، سواء في البحر الأبيض المتوسط أو البحر الأحمر”.

وأوضح الدكتور عمرو الديب أن أهم صفقات مصر العسكرية في القرن الواحد والعشرين تتمثل في صفقة شراء حاملتي المروحيات “ميسترال”، التي ساعدت القوات البحرية المصرية في القفز إلى أقوى 10 قوات بحرية في العالم، وتصبح الدولة الأولى في الشرق الأوسط التي تملك حاملات مروحيات.

وقال:” لا يتوقف الأمر على تزويد القوات البحرية المصرية بأحدث القطع العسكرية في العالم، ولكن تقوم القوات بشكل دائم بمناورات عسكرية سواء في البحر الأبيض المتوسط مع روسيا، التي جرت عام 2016، أو مع الولايات المتحدة الأمريكية في أبريل 2017 في مياه البحر الأحمر، أو مع فرنسا في مياه البحر الأحمر أيضا، في يوليو 2018″.

وشدد على أن هذه الأسلحة تجعل القيادة المصرية، عن طريق قواتها البحرية، قادرة على التدخل في أي وقت للدفاع عن مصالحها في منطقة مضيق باب المندب أو بالقرب من السواحل الليبية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *