رئيس جمعية الصداقة العربية الصينية: مصر محطة مهمة للتبادل الصينى العربى

رئيس جمعية الصداقة العربية الصينية: مصر محطة مهمة للتبادل الصينى العربى
المسؤول الصيني
كتب: آخر تحديث:

قال تشين يونج، رئيس جمعية الصداقة العربية الصينية، المشهور بــ”كريم”، إن مصر محطة مهمة للتبادل الصينى العربى فى جميع المجالات، حيث أن مصر من أول الدول العربية والإفريقية التى اعترفت بحكومة جمهورية الصين الشعبية، لذلك فالعلاقات المصرية الصينية متينة وقوية على مر العصور.

وأضاف تشين يونج:  قبل توجهه إلى مصر لعقد مؤتمر صحفى يوم 27 الجارى، حول التعاون الصينى العربى فى كافة المجالات، والتى من المقرر أن يحضره الدكتور عصام شرف رئيس وزارء مصر الأسبق، أن هدف الجمعية زيادة التفاهم المتبادل والتعاون الوجى بين الطرفين وتعزيز التبادل والحوار الحكومة والشعبى.

وأشار تشين يونج، إلى أن الجمعية أقامت علاقات وثيقة مع البعثات الدبلوماسية العربية لدى الصين، حيث غالبا ما نظمت الزيارات والرحلات الميدانية للسفراء العرب لدى الصين إلى المدن والمناطق خارج بكين مثل مقاطعات شاندونج وفوجيان وقانسو وتشجيانج وغيرها لزيادة معرفتهم للصين.

وأكد الدبلوماسى تشين يونج، على أن هذه الزيارات لعبت دورا كبيرا فى دفع التبادل والتعاون التجارى والثقافى والإنسانى بين هذه المقاطعات والدول العربية وحققت نتائج ملموسة، حيث تم عقد سلسلة من المعارض والمنتديات والندوات فى المدن الصينية المختلفة بمشاركة الإدارات الحكومية والشركات من الصين والدول العربية.

وفى نفس السياق، بذلت الجمعية جهودا كبيرة لخدمة التبادل والتعاون بين الأفراد والشركات من الصين والدول العربية على حد سواء، حيث تشكلت منصات متعددة، بما فيها القمة الصينية والعربية لرجال الأعمال والقمة الصينية والعربية للمرأة وغيرهما.

كما أنشأ تشين يونج مؤسسة التنمية والسلام فى الشرق الأوسط فى أكتوبر 2015، مؤكدا أن عمله يتمثل بحشد كل جهود محبى السلام فى منطقة الشرق الأوسط، لمواجهة المشاكل السياسية التى تعيق السلام فى المنطقة.

وأشار تشين يونج إلى أن هذه المنصات تهدف إلى اكتشاف فرص التعاون لكلا الجانبين وزيادة التفاهم بين الشعوب الصينية والعربية.

وقال تشين يونج إنه وبالرغم من وجود الصعوبات والمشاكل إلا أنه سيواصل بذل كل الجهود للإرتقاء بالعلاقات الصينية والعربية إلى مستوى أعلى وتعميق الصداقة بين الشعوب.

التعليقات

اترك تعليقاً