وفد استثماري سلوفاكي برئاسة وزير التجارة الخارجية يزور مصر الشهر الجاري

وفد استثماري سلوفاكي برئاسة وزير التجارة الخارجية يزور مصر الشهر الجاري
وزير التجارة الخارجية السلوفاكي
كتب: آخر تحديث:

يستضيف مجلسا الأعمال المصري الكندي والمصري للتعاون الدولي، الأحد، لوكاس باريزك، وزير الدولة للشؤون الخارجية والأوروبية بجهورية سلوفاكيا، الذى يزور مصر على رأس وفد يضم عدد من المسئولين وممثلى 13 شركة بمختلف القطاعات، وذلك ردا على الزيارة التي نظمها المجلس لسلوفاكيا في مايو الماضى.

وقال المهندس معتز رسلان، رئيس مجلسى الأعمال المصرى الكندى والمصرى للتعاون الدولى، إن الندوة التي يعقدها المجلس حول فرص تنمية الاستثمارات المصرية السلوفاكية، سيشارك فيها محسن عادل، رئيس الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، وعدد كبير من المسئولين والمستثمرين والدبلوماسيين، لبحث آفاق التعاون وتنمية الاستثمارات بين البلدين، موضحا أن الندوة ستتيح عقد عدد من اللقاءات الثنائية بين الشركات المصرية ونظيراتها السلوفاكية، لبحث إمكانية التعاون المشترك وإبرام الصفات التجارية والاستثمارية.

وأضاف أن زيارة الوفد السلوفاكى لمصر جاءت كإحدى ثمار زيارة البعثة التروجية التي نظمها المجلس المصرى للتعاون الدولى، لسلوفاكيا، حيث تم الاتفاق على قيام بعثة من مختلف الشركات السلوفاكية لزيارة مصر للتعرف على فرص الاستثمار المتاحة ولقاء عدد من المسئولين المصريين، لبحث فرص التعاون المشترك واستكمال المباحثات التي عقدت خلال الزيارة.

وأوضح أن استراتيجية المجلس المصري للتعاون الدولى تستهدف فتح قنوات ومنافذ جديد للمنتجات المصرية، والترويج لفرص الاستثمار في مصر، خاصة في الأسواق غير التقليدية، لذلك نظم زيارة لسلوفاكيا بالتنسيق مع وزارة الخارجية المصرية، والسفارة المصرية وضمت عددا من المستثمرين ورجال الأعمال ومسئولى الشركات الكبرى في قطاعات السياحة والتعدين والأثاث والتطوير العقارى والتصنيع والشحن البحرى والخدمات اللوجستية، وقد حققت نتائج جيدة للغاية، وسيتم استكمال المباحثات خلال زيارة الوفد السلوفاكى.

وأضاف أن الهدف من الزيارات المتبادلة بين البلدين هو دفع حركة التبادل التجارى وتنمية الاستثمارات المشتركة، خاصة وأن حجم وأنه لا يرقى لطموحات البلدين والامكانيات الكبيرة والفرص الهائلة بالسوقين، موضحا أن التبادل التجارى بين البلدين بلغ نحو 200 مليون دولار في 2016.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *