نتنياهو متحدثاً عن العرب: ما يحدث الآن كان حلماً قبل 10 سنوات.. لا يمكنني الإفصاح عن “زياراتي السرية” لدول عربية

نتنياهو متحدثاً عن العرب: ما يحدث الآن كان حلماً قبل 10 سنوات.. لا يمكنني الإفصاح عن “زياراتي السرية” لدول عربية
تقارير سابقة تحدثت عن إصابة نتنياهو بسرطان البروستاتا
كتب: آخر تحديث:

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، في لقاء تلفزيوني مع قناة “هلا”، وهي موجهة إلى الجمهور العربي داخل الخط الأخضر (عرب 1948)، بحسب صحيفة “يسرائيل هيوم”، إنه لا يمكنه الإفصاح عن عدد “زياراته  السرية” لدول عربية.

تفاصيل أكثر: رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية عهدته قال: ” صدقني هناك ما هو أكثر بشكل متصاعد”. وأضاف قائلاً إن التطبيع مع الدول العربية يتزايد بشكل كبير، ليس فقط بسبب التهديد المشترك، ممثلاً في إيران، بل أيضاً بسبب شغف الدول العربية بالتكنولوجيا الإسرائيلية وبالزراعة الإسرائيلية.

نتنياهو أشاد كذلك بتطور العلاقات العربية الإسرائيلية قائلاً: “إذا أخبرني أحدهم قبل 10 سنوات أننا سنصل إلى وضع تكون لنا فيه علاقات تتوطد باستمرار مع كل الدول العربية، باستثناء واحدة أو اثنتين (..) لقلت له إن ذلك مجرد أحلام يقظة، لكن هذا ما يحدث اليوم”.

ماذا قال عن الشارع العربي؟ نتنياهو تكلم كذلك عن الشارع العربي، زاعماً أنه  بات أكثر تقبلاً للتطبيع مع إسرائيل. إذ قال: “نقيس ذلك على الإنترنت، في المجتمعات العربية، نجري استطلاعات ونسأل (هل ينبغي لبلدك إقامة علاقات مع إسرائيل؟) ذات مرة كانت النسبة 0%، وربما حتى بالسالب، اليوم نرى 30% و40% و50%، وذلك آخذ في التصاعد، ويكشف الثورة التي أقودها وأفتخر بها كثيراً”.

الصورة الكبيرة: هذه ليست المرة الأولى التي يصرح فيها نتنياهو بكلام مشابه، ففي وقت سابق من هذا الأسبوع، كشف نتنياهو في تغريدة أثارت الكثير من الجدل، نشرها عقب إعلانه تحليق طائرة تجارية إسرائيلية في سماء السودان، عن علاقات غير مُعلن عنها تجمع تل أبيب مع دول عربية قائلاً إن المكشوف يشكّل فقط 10% فقط مما يحدث على الأرض.

نتنياهو قال في تغريدته إنه “يطور علاقات مع دول عربية وإسلامية”، في إشارة إلى جهود الحكومة الإسرائيلية في تطبيع العلاقات مع الدول العربية والإسلامية، مشيراً إلى أن عدداً قليلاً من الدول العربية والإسلامية “لا يقيم علاقات وطيدة معنا”، مؤكداً أن “المكشوف يشكّل 10% فقط مما يحدث على الأرض. تحدث تغيرات كبيرة لأن إسرائيل هي قوة يجب أخذها بعين الاعتبار”.

خلفية: نتنياهو، زعيم حزب “الليكود” (يمين)، يكثف حديثه عن تطبيع سري متصاعد مع دول عربية لا يسميها، مع اقتراب الانتخابات العامة في إسرائيل حيث أصبحت تصريحاته أقرب للحاوي الذي يخرج كل ما في جُعبته من حيل وألاعيب سعياً لإقناع الناخبين بأنه الخيار الأفضل لهم ولإسرائيل، والواضح أن ملف التطبيع مع العرب هو سلاحه الأمضى كما يعتقد.

التعليقات

اترك تعليقاً