يائير لابيد: على إسرائيل أن تنتظر زعيماً فلسطينياً يمتلك رؤية “السادات”

يائير لابيد: على إسرائيل أن تنتظر زعيماً فلسطينياً يمتلك رؤية “السادات”
يائير لابيد
كتب: آخر تحديث:

قال يائير لابيد الزعيم المشارك في حزب “أزرق أبيض” الإسرائيلي، خلال مقابلة مع قناة “آي نيوز24″ العبرية: ” يجب على إسرائيل التحلي بالصبر لانتظار زعيم فلسطيني لديه رؤية الرئيس المصري الراحل أنور السادات”.

وقدم لابيد السياسي والشخصية الإعلامية البارزة تعازيه لعائلة الرقيب جال كيدان “19 عاماً” الذي قتل بالقرب من مستوطنة أرييل في الضفة الغربية.

وأشارت القناة إلى تقدم لابيد في استطلاعات الرأي لـ” i24NEWS-Israel Hayom”، الخاصة بالإنتخابات الإسرائيلية المقرر إجراؤها في 9 أبريل المقبل.

لابيد الصحفي السابق، أشاد بدور الجيش الإسرائيلي وتعامله مع المخاطر والتهديدات التي يواجهها، وقال: “نتحدث باستمرار عن حقيقة أن جيش الدفاع الإسرائيلي هو أقوى جيش في الشرق الأوسط، وبالتالي فإن الجنود الإسرائيليين هم الأشخاص الذين جعلوه أقوى جيش في الشرق الأوسط”.

وأصر لابيد ـ الذي شغل منصب رئيس يش عتيد ـ على فكرة حل النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين، من خلال عقد مؤتمر إقليمي.

ورداً على سؤال حول ما اذا كان سيتخلى عن سياسة نتنياهو لتجاهل السلطة الفلسطينية، قال لابيد “لا أعتقد أن المياه ستأتي من هذه الصخرة، يجب أن تكون لدينا شجاعة ورؤية مناحيم بيجن، كما ينبغي أن نتحلى بالصبر لانتظار زعيم فلسطيني لديه رؤية أنور السادات”.

وقال لابيد “أدرك حقيقة أن الفلسطينيين يعانون لكنهم لا يعانون بسبب إسرائيل، إنهم يعانون بسبب غيرهم من الفلسطينيين، نحن بحاجة إلى المضي قدمًا في الانفصال عنهم بطريقة حذرة، وسنفعل ذلك مع أشخاص يكرهوننا”.

وأضاف لابيد أن هناك أسطورة تقول “دعونا نقتل اليهود” داخل المجتمع الفلسطيني الذي نحتاج إلى مواجهته.

وسلط لابيد الضوء على شروطه لخطة السلام التي ركز فيها على الأمن وعدم تقسيم القدس واستحالة حق العودة للفلسطينيين، وقال “لا يوجد شيء مثل اللاجئين الفلسطينيين” ، واصفا الادعاء بأنه “خدعة”.

وفي رده على قرار المحكمة العليا يوم الأحد بمنع السياسي مايكل بن آري من الترشح للبرلمان ، قال لابيد: “نحترم القرار، وبالطبع أنا أقبل حكم المحكمة العليا ، ولست سعيدًا لأنني أردت أن أستبعد عوفر كاسيف أيضاً”.

وأضاف: لقد صوتنا لذلك في لجنة الانتخابات، وأنا سعيد لأن مايكل بن آري لن يكون في البرلمان المقبل، لأنني لا أعتقد أن هذا النوع من العنصرية الصريحة يجب أن يكون جزءًا من نظامنا السياسي.

وعبر لابيد المرشح الوسطي عن وجهة نظره قائلاً: “أعتقد أن الديمقراطيات يجب أن تدافع عن نفسها، من القوى غير الديمقراطية التي تعمل من الداخل باستخدام الديمقراطية ضد الديمقراطية، والمكان المناسب لمناقشة الأمور واتخاذ تلك القرارات هو محكمة العدل العليا”.

وعن اختراق الهاتف المحمول لزميله بحزب أزرق أبيض بيني جانتس، قال: “طالما لم تكن هناك مواد تهدد أمن إسرائيل على الهاتف، فلم تكن مهمة لأحد، وأي شخص له علاقة بأمن إسرائيل يعرف أنه قد يتعرض للاختراق، وبالتالي نحن جميعًا حريصون جدًا على ما لدينا، وما ليس لدينا على هواتفنا”

وأضاف لابيد أن السبب الوحيد وراء نشر هذه القصة قبل يومين هو أنه في نفس اليوم كانت هناك قصة كبيرة حول حقيقة أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حصل على 16 مليون شيكل من شركة كانت تعلق على شركة تيسنكروب الألمانية، التي زودت إسرائيل بالغواصات إنها قصة مؤلمة بالنسبة له. ولفتت القناة إلى أن لابيد كان يشير لوجود صلة محتملة بين نتنياهو وتيسنكروب، ويجري التحقيق مع نتنياهو من قبل مكتب المدعي العام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *