أمريكا وروسيا يتعاملان مع تركبا كأنها مفتاح لمنع الصراع في سوريا ولكن قد تكون الأن في مشكلة كبيرة

أمريكا وروسيا يتعاملان مع تركبا كأنها مفتاح لمنع الصراع في سوريا ولكن قد تكون الأن في مشكلة كبيرة
سوريا
كتب: آخر تحديث:

قالت مجلة “نيوز ويك” الأمريكية أن صقة تركيا مع روسيا والولايات المتحدة في سوريا قد تكون في خطر بعد ظهور التحديات المحلية لترتيبين دوليين غير مستقران، ومصممان لتجنب عنف جديد في حرب دامت سبع سنوات.

واوضحت المجلة أن تركيا وروسيا اتفقا في الشهر الماضي على إنشاء منطقة تهدئة في إدلب ، آخر محافظة تحت سيطرة المتمردين، وتهدف هذه الخطوة إلى منع هجوم عسكري سوري شامل على المتمردين والجهاديين هناك، وبموجب شروط الاتفاق يتعين على القوات المحلية سحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة المحددة بحلول 10 أكتوبر ، وإخلاء الجماعات الجهادية بحلول 15 أكتوبر.

وبينما أشارت التقارير المحلية إلى نقل الأسلحة الثقيلة بنجاح قبل يوم واحد من الموعد المحدد ، ولكن الجماعات الجهادة السنية مثل تحرير الشام لن تغادر في الموعد المحدد .
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا ” لم يتم سحب أي عنصر من الجماعات الجهادية من المنطقة منزوعة السلاح”..

وأشارت المجلة إلي ان الجيش السوري حذر السكان المحليين، وقال”يا أطفال إدلب وضواحيها … تجنّبوا المسلحين ، ومصيرهم مقرب وقريب”. ووعد بأن المناطق التي تجبر المسلحين على الرحيل ستكون آمنة، وقال: “شعبنا العزيز ، سكان المنطقة الذين يفترض أن يغادر منها المسلحون ، لا تسمحوا للإرهابيين أن يأخذوكم كدروع بشرية لهم”.

وأوضحت المجلة أن تركيا انضمت إلى الغرب وحلفائها الإقليميين في عام 2011 لدعم انتفاضة ضد الرئيس السوري بشار الأسد ، الذي اتهم بارتكاب جرائم حرب لقمع الاحتجاجات المناهضة للحكومة، وأدت الاضطرابات الناجمة عن ذلك إلى تمكين القوات الجهادية ، بما في ذلك تنظيم القاعدة والجماعة الإسلامية المتشددة مثل داعش ، التي أصبحت هدفاً لتدخل بقيادة الولايات المتحدة في عام 2014.

وانضمت روسيا إلى القتال في العام التالي لدعم القوات المسلحة السورية وحلفائها ، بما في ذلك المليشيات الشيعية المدعومة من إيران ، ضد مختلف المجموعات التي تحاول الإطاحة بالأسد.

بينما الآن تسيطر قوات الحكومة الموالية لسوريا على معظم البلاد ، تاركةً إدلب لتكون المعقل الرئيسي الأخير للنفوذ والجهاد ، بالإضافة إلى أنها ملجأ لما يصل إلى 3 ملايين شخص غير راغبين في التصالح مع الحكومة، وحث الغرب وتركيا روسيا وإيران على عدم السماح للجيش السوري بمواصلة الهجوم الوشيك بسبب خطر وقوع خسائر في صفوف المدنيين .

في حين حذرت الولايات المتحدة من أنها قد تقوم بعمل عسكري لمنع مثل هذه العملية، وخاصة مع وجود شكوك بوقوع هجوم كيميائي، وسعت تركيا لاستخدام موقعها كشريك لكلا الجانبين لوقف تصعيد العنف في إدلب.
وفي العام الماضي ، انضمت تركيا إلى عملية سلام ثلاثية مع روسيا وإيران لمساومة المعارضة المحاصرة ، حيث بدأت العلاقات مع الولايات المتحدة تتشكك فيها لدعم أمريكا فصيل من الأكراد في الغالب يعرف باسم القوات السورية الديمقراطية وتخشي أنقرة منه.

وأضات المجلة ان الولايات المتحدة دخلت في شراكة مع القوى الديمقراطية السورية في المعركة ضد داعش، وأثبتت الجماعة أنها قوة هائلة ضد داعش وأبدت استعدادها للتفاوض مع دمشق ، لكن أنقرة تعتبرها امتداداً للتمرد الكردي في الداخل واستهدفته، وقد نتج عن ذلك مواجهات مميتة بين المتمردين السوريين المدعومين من تركيا ، والتي كانت تدعمها في السابق المخابرات المركزية الأمريكية والقوات السورية الديمقراطية المدعومة من قبل البنتاجون ، والتي تسيطر على ربع البلاد.

أثار العنف بين اثنين من حلفاء واشنطن تفاهما نادرا بين الولايات المتحدة وروسيا العام الماضي ، حيث قامت قواتهما بدوريات في مدينة منبج الشمالية من أجل المصلحة المشتركة لمنع أي تقدم تركي. وسط التهديدات بتوغل تركي جديد في وقت سابق من هذا العام ، وافقت الولايات المتحدة وتركيا على إجراء دوريات مستقلة ومنسقة خاصة بها في منبج وأن وحدات حماية الشعب وهي ميليشيا كردية قوية وجزء من القوات السورية الديمقراطية تغادر في النهاية.

ولفتت المجلة إلي تصاعد التوترات بين واشنطن وأنقرة لإطلاق سراح قس أمريكي وتسبب ذلك في تصاعد التوترات بشأن تعاونهما في سوريا، وحذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أن المقاتلين الأكراد لم يغادروا، ما يعد تهديداً بإعادة إشعال المواجهة، وتعهد أردوغان بأنه سيفعل كل ما هو ضروري فيما يتعلق بمنبج.

وقال اردوغان أمس الجمعة في تجمع حاشد في مقاطعة اسبرطة المركزية “الان ، انهم يحفرون خنادق في منبج” ، مضيفاً “ماذا يعني ذلك؟ حفرنا قبورنا ، تعالوا وادفنونا، سنصل ايضا الى هناك “.

التعليقات

اترك تعليقاً