سياسة الولايات المتحدة لتشكيل الدول.. بداية من أمريكا الشمالية إلي الشرق الأوسط

سياسة الولايات المتحدة لتشكيل الدول.. بداية من أمريكا الشمالية إلي الشرق الأوسط
سياسة أمريكا لتشكيل الدول
كتب: آخر تحديث:

قالت صحيفة “جلوبال تايمز” الكندية ان انتصار رجل الدين المناهض للولايات المتحدة في العراق مقتدي الصدر، كان بمثابة أحراج لواشنطن التي شنت الحرب في العراق لتجعل العراق أكثر قرباً للولايات المتحدة مع وقوع خسائر بشرية وخسائر اقتصادية لهان إلا ان الحكومة العراقية التي ستشكل جديدا في العراق بقيادة الصدر ستكون علي الأرجح مناهضة للولايات المتحدة ومؤيدة لإيران.

إعادة تشكيل المنطقة

وأشارت الصحيفة إلي أن الولايات المتحدة علي المستوي التاريخي كان لها القدرة علي إعادة تشكيل منطقة أو بلد، فخلال الحرب الأمريكية للاستقلال والتوسع الإقليمي أعادت تشكيل المشهد السياسي والأمني لأمريكا الشمالية، وحرمت فرنسا وروسيا وإسبانيا وقامت بتهميس المملكة المتحدة البريطانية واعطت وضعاً اجتماعياً للسكان الصليين ووضعت الأساس لتصبح قوة عالمية.

بعد القرن العشرين ، طبقت الولايات المتحدة هذه القدرة بشكل أساسي في أمريكا اللاتينية واليابان وأوروبا، ومع نهاية الحرب الباردة كانت ألمانيا واليابان مثالين ناجحين للدول التي أعادت تشكيلها الولايات المتحدة وتم قبولها أو حتى الترحيب بها من قبل العالم الغربي.

الهيمنة الأمريكية

وفي نفس الوقت ، غيرت الولايات المتحدة الطريقة التي تصرفت بها الدول الأوروبية، وهيمنة علي المنطق التقليدي لتوازن القوى في أوروبا، وروجت واشنطن للتكامل الأوروبي.

ولفتت الصحيفة إلي أن بعد نهاية الحرب الباردة، عندما غيرت أوروبا مجموعتها القديمة من ميزان القوى، واستخدمت الولايات المتحدة علاقاتها الخارجية وإعادة تشكيل روسيا وبعض الدول في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ولكنها فشلت، ولم تعد الولايات المتحدة قوية كما كان يتصورلقوتها في التدخل بالشؤون الداخلية للدول الأخرى وإعادة تشكيلها.

اسياسة تشوية الخصوم

فالنخب السياسية الأمريكية تحب تقليديا تشويه الخصوم الأيديولوجيين وتعصبهم حول القوة ، مما يجعل من الأسهل على الولايات المتحدة إصدار أحكام مشوهة عن الوضع الداخلي في بلدان أخرى ، مما يؤدي إلى تفاقم الفوضى الداخلية.

وتري الصحيفة أن الولايات المتحدة تميل إلى المبالغة في إيديولوجيتها وتعتبر الأنظمة التي لا توافق أو تتحدى الليبرالية الأمريكية على أنها منافس أو أعداء، وهذا يعطي الولايات المتحدة نظرة مبسطة للبلد المستهدف وحكم خاطئ على السلطة الوطنية.

الضربات العسكرية

وأضافت الصحيفة أن الولايات المتحدة غالباً ما تختار الضربات العسكرية كأولوية في اختيارها ، علي الرغم من اختيارها العمل العسكري أثبت أنه مدمر أكثر من كونه بناء، ودائما النظام الضعيف يثير أعمال الشغب مثل ما حدث في سوريا والعراق وليبيا.
وبجانب ذلك لم تبلي الولايات المتحدة بلاءً حسناً من الدروس المأساوية، وبالتالي تكرر أخطاءها في محاولاتها لإعادة تشكيل أنظمة أخرى، وتؤمن بأنه يجب أن تقوم ديمقراطية على الطريقة الأمريكية وهي رغبة يتشاطرها جميع الناس، وغالبًا ما يُنظر إلى إعادة تشكيل اليابان وألمانيا أثناء الحرب الباردة كنموذج ناجح يتم تطبيقه على أي بلد آخر.

فشل استراتيجية التدخل العسكري

ومع ذلك ، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن هذه الحالات غير قابلة للتطبيق على المستوى العالمي ، وكثيراً ما يُتوقع حدوث حالات فشل ، كما ثبت من التدخل العسكري الأمريكي في فيتنام وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

تعتقد الولايات المتحدة أن نماذج الحكم في الدول الأخرى تفتقر إلى الشرعية، ونتيجة لذلك لا يمكنها تقييم الوضع في دول أخرى بشكل موضوعي وغالباً ما تفشل سياستها في تغييرها كما هو متوقع، ويمكن ملاحظة ذلك من التغيرات الوضع في كل من العراق وأفغانستان وأوكرانيا.

العمل الدبلوماسي

علاوة على ذلك ، العمل الدبلوماسي يعطي الولايات المتحدة الأولوية لتكوين علاقات مع الآخرين بغض النظر عما إذا كان سلوك الدول الأخرى صحيح أم خاطئ ، مما يجعل إعادة تشكيلها للبلدان الأخرى غير مستدام، وعلى مدى السنوات السبعين الماضية ، اعتقدت الولايات المتحدة أن دبلوماسيتها الناجحة تقوم على نظام تحالف سليم، و قد يكون هذا فعالا في التعامل مع الأعداء الخارجيين ، ولكن لا جدوى من إعادة تشكيل الدول الأخرى.

عدم فعالية السياسة الأمريكية

وفيما يتعلق بالتحالف ، فإن الولايات المتحدة تدعم بلا هوادة قوة سياسية دون النظر إلى دعمها العام، لكن ما تدعمه الولايات المتحدة في كثير من الأحيان هو القوة المدمرة التي تحبط محاولتها لإعادة تشكيل البلاد.

على الرغم من التصميم القوي على إعادة تشكيل دول أخرى ، فإن الطريقة الأمريكية لم تعمل بفعالية ، وفي أحيان كثيرة كانت  سبب الصراعات بدلاً من الاستقرار الدائم والسلام.

التعليقات

اترك تعليقاً