هل ينجح أردوغان في منع الانشقاقات بالعدالة والتنمية من خلال “المجلس الاستشاري الأعلى”؟

هل ينجح أردوغان في منع الانشقاقات بالعدالة والتنمية من خلال “المجلس الاستشاري الأعلى”؟
اردوغان
كتب: آخر تحديث:

بات بولنت أرنتش أحد مؤسسي حزب العدالة والتنمية الحاكم ونائب رئيس الوزراء السابق أبرز المبتعدين عن صفوف الحزب منذ سنوات، أبرز العائدين للوقوف إلى جانب الرئيس رجب طيب أردوغان وذلك عبر منحه عضوية “المجلس الاستشاري الأعلى” التابع لرئاسة الجمهورية والذي أعلن أردوغان تشكيله بداية الشهر الجاري.

وأرنتش ابتعد عن صفوف العدالة والتنمية منذ سنوات نتيجة خلافات تفاقمت بين قيادات من الحزب وأردوغان، وكان أحد أبرز المرشحين لتصدر صفوف حزب سياسي جديد يجري الحديث منذ أشهر عن قرب تأسيسه من قبل قيادات حزب العدالة والتنمية المبتعدة عن صفوف الحزب في السنوات الأخيرة.

وأبرز هذه القيادات، الرئيس السابق عبد الله غُل، ورئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو، ووزير الاقتصاد السابق علي باباجان، وعدد كبير من الوزراء والنواب السابقين الذين باتت تجمعهم الرؤية المعارضة لسياسات اردوغان.

قرار تشكيل مجلس استشاري أعلى في هذا التوقيت ولد انطباعاً واسعاً بأن الرئيس التركي ربما يسعى من خلاله إلى إرضاء عدد من القيادات المبعدة عن الحزب وتوليد اطباع عام لدى الجمهور بقيامه بعملية اصلاح تنطلق من الاستشارة في اتخاذ القرار عقب الاتهامات المتصاعدة له بالتفرد بالقرار داخل أروقة الحزب والدولة لا سيما منذ تحويل نظام الحكم في البلاد من برلماني إلى رئاسي، وبالتالي يهدف بدرجة أساسية إلى منع حصول انشقاقات واسعة في الحزب وانتقالها للحزب الجديد الذي لم يرى النور بعد.

وتصاعد الحديث عن قرب تشكيل الحزب الجديد والمكون من قيادات مبتعدة أو تستعد للانشقاق عن حزب العدالة والتنمية عقب نتائج الانتخابات المحلية التي شهدتها البلاد نهاية آذار/مارس الماضي وما رافقها من تجاذبات سياسية غير مسبوقة وخسارة الحزب لعدد من أبرز البلديات الكبرى في البلاد.

وبداية الشهر الجاري، نشرت الجريدة الرسمية التركية مرسوم رئاسي يقضي باستحداث وتشكيل “المجلس الاستشاري الأعلى” ليكون هيئة رئيسية في بنية رئاسة الجمهورية التركية، ويكون على صلة وعمل مباشر مع الرئيس أردوغان.

والاثنين، فجر بولنت أرنتش مفاجأة كبيرة بإعلانه أنه سيكون احد أعضاء المجلس الجديد، وقال أرنتش على هامش إفطار رمضاني بولاية مانيسا: “التقيت الرئيس أردوغان، أخبرني انه ينوي تشكيل مجلس استشاري أعلى وأخبرني بأنه يريد رؤيتي في هذا المجلس، لقد أصدر القرار بتشكيل المجلس، الآن يتم تجهيز مقاعد الأعضاء، سأكون إلى جانب رئيس الجمهورية، هذا الدين الصداقة والوفاء وليس تقرباً او مصلحة”.

وفي الأسابيع الأخيرة، وعلى الرقم من أن بولنت أرينتش كان الأكثر جرأة في توجيه انتقادات لاذعة جداً لسياسات اردوغان لا سيما حول إلغاء انتخابات إسطنبول، إلا أنه شدد على أن البلاد “ليست بحاجة لحزب جديد”، مؤكداً على أنه “لا يجب أن نعطي فرصة لتقسيم حزب العدالة والتنمية القوة في التوحد”.

وتحدثت مصادر صحافية تركية عن أن هذا المجلس سيضم أعضاء بارزين من بينهم وزير الداخلية السابق عبد القادر أكصو ونائب رئيس الوزراء السابق جميل تيشيك، مع إمكانية ضم أيضاً رئيسة الوزراء السابقة تانسو تشيلر التي تضامنت مع أردوغان في السنوات الأخيرة وكانت إلى جانبه في مناسبات وطنية مختلفة.

ويجمع محللون أتراك على أن أردوغان يهدف من خلال هذه الخطوة إلى تدارك أخطاء سابقة وتعزيز المشورة في اتخاذ القرار وابعاد تهمة التفرد بالقرار، إلا أنهم يرون أن الهدف الأساسي يتمثل في محاولة منع أكبر قدر ممكن من القيادات البارزة والمبتعدة عن صفوف الحزب من الالتحاق بالحزب الجديد.

لكن لا يعرف حتى الآن ما إن كان أردوغان يسعى إلى ضم قيادات أبرز إلى هذا المجلس مثل عبد الله غًل وداود أوغلو وعلي باباجان، وهي القيادات الأقرب لفكرة تشكيل الحزب الجديد، والأهم أن لا أحد يتوقع أن يقبل أحد من هذه القيادات بالانضمام إلى هذا المجلس كونها ترى في نفسها قيادات من الصف الأول وتسعى لتصدر المشهد السياسي في البلاد في المرحلة المقبلة.

وفي تطور لافت، تحدثت مصادر تركية مختلفة طوال الأسابيع المقبلة عن أن داود أوغلو الذي نشر بداية شهر رمضان ما أطلق عليه “مانفيستو انتخابي” هاجم فيه أردوغان بقوة وقام بجولات رمضانية اعتبرت بمثابة بدء دعاية وترويج لحزبه، تحدثت المصادر عن أنه ينوي الإعلان لأول مرة رسمياً عن فكرة الحزب الجديد خلال كلمة له في إفطار رمضاني بمحافظة ديار بكر عقد مساء الاثنين.

هذه الكلمة التي تابعها جانب كبير من السياسيين باهتمام بالغ لم تحمل كما كان متوقعاً أي إشارات مباشرة أو إعلان رسمي عن فكرة الحزب الجديد، لكنه واصل انتقاداته لأردوغان والحزب الحاكم بشكل غير مباشر، قائلاً: “إرادتنا فقط هي من يمكنها وقف عاصفة التشاؤم التي تسود البلاد، من لا يكون قريباً من قلوب الشعب لا يمكن أن يكون رجل دولة”.

وبالتزامن مع ذلك، قالت صحف تركية عن مصادر مقربة من داود أوغلو أن رئيس الوزراء السابق قام بسلسلة إفطارات رمضانية تواصل من خلالها مع شرائح مختلفة من الشعب التركي، وينوي الاستمرار بلقاءات موسعة مع تشكيلات مختلفة عقب العيد لكنه أجل موعد الإعلان عن الحزب للخريف المقبل، وأشارت المصادر إلى ان “داود أوغلو يرى أن الظروف للإعلان عن الحزب الجديد لم تتهيأ بعد”، وسيعلن عنه الخريف المقبل “إذا تهيأت الظروف”.

وفجر قرار إعادة انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول صمت عدد كبير من أبرز قيادات حزب العدالة والتنمية، الذين أبدوا معارضتهم الشديدة العلنية لأول مرة لسياسات اردوغان في قيادة الحزب والبلاد، وهو ما عزز الحديث عن السيناريوهات المقبلة المتعلقة بمصير العدالة والتنمية وطبيعة وشكل توقيت الحزب الجديد الذي يجري الحديث عن نية هذه القيادات تأسيسه ليكون معارضاً ومنافساً للعدالة والتنمية واردوغان.

وعلى الرغم من أن جميع هذه القيادات كانت تعرف بمعارضتها لاردوغان وابتعادها عن الحزب منذ سنوات، إلا أنها لم تدلي بأي تصريحات علنية معارضة طوال السنوات الماضية، واكتفت بالانعزال والابتعاد عن ممارسة النشاط السياسي، إلا أن جميع هؤلاء القادة عادوا لنشاطهم السياسي بقوة مطلقين تصريحات ملاحقة تركزت على انتقاد سياسات اردوغان وطريقة إدارته للحزب والدولة.

ويجري الحديث حالياً عن سيناريو من ثلاثة مراحل يمكن أن تشهده البلاد تباعاً في الأسابيع والأشهر المقبلة، تكون مرحلته الأولى على شكل حراك متصاعد داخل أروقة حزب العدالة والتنمية الحاكم من أجل الوصول لمصالحات داخلية وتغييرات تلبي مطالب ورغبة هذه القيادات وعودتها للعمل في إطار الحزب بالتوافق مع الرئيس اردوغان.

وفي مرحلة ثانية، يتكهن البعض لجوء هذه القيادات للتحرك بقوة أكبر من خلال أروقة الحزب والقيام بحراك معارض للرئيس اردوغان في حال رفضه تصحيح مسار الحزب واحتضان القيادات المبتعدة عنه، وهو ما قد ينتج عنه تغيير بعيداً عن رغبة اردوغان أو انشقاقات أوسع خلال المرحلة المقبلة.

وفي مرحلة ثالثة، يتوقع أن تلجأ هذه القيادات لتأسيس حزب سياسي جديد في البلاد ليكون بمثابة حزب ليبرالي محافظ بأفكار أقرب للتي تأسس عليها حزب العدالة والتنمية الذي بات يعتبر الآن راديكالي محافظ بسبب ابتعاد القيادات الليبرالية وتقاربه الأخير مع حزب الحركة القومية المتشدد.

التعليقات

اترك تعليقاً