زوجان روسيان يبنيان هرما يشبه “خوفو” في حديقة منزلهما حبا فى الفراعنة

زوجان روسيان يبنيان هرما يشبه “خوفو” في حديقة منزلهما حبا فى الفراعنة
صورة للهرم داخل المنزل من بعيد
كتب: آخر تحديث:

يحرص السياح من بقاع الأرض حين اجرائهم جولات سياحية لمصر على اقتناء قطع الآثار والبرديات ذات النقوش الفرعونية المقلدة التي تعبر عن الحضارة الفرعونية للعودة بها إلى بلادهم وتقديمها كهدايا لذويهم وذكرى عن مصر، ولكن أن يصل عشق الحضارة الفرعونية إلى بناء اهرامات في فناء منزل، هذا هو الجديد الذي فعله زوجان روسيا في حديقة منزلهما من تصميم وبناء هرم بتصميم يشبه الفراعنة.

وعبر زوجان روسيا عن عشقهما للحضارة الفرعونية القديم ببناء نسخة مصغرة طبق الاصل لهرم خوفو في مصر، حيث قاما الزوجان الروسيان ببنائه في حديقة منزلهما ولكن حجمه كان أصغر 19 مرة من النسخة الاصلية إلا أن قياساته متناسقة وتفاصيله دقيقة ويبلغ ارتفاعه 9 امتار فوق الارض وبعمق 9 امتار اخرى تحت الارض.

الهرام داخل حديقة المنزلالهرام داخل حديقة المنزل

وعرضت شبكة روسيا اليوم، فيديو للهرم بعد بناءه والزوجان هما يتجولان بداخله، حيث تم بناء الهرم من مواد حديثة بدلا من البازلت المصري ووصل وزنه إلى 400 طن، كما تم عمل نسخة من التابوت الحجري بحجمه الحقيقي ولكن من الخشب والرمل بدلا من الحجر ، وظهر داخل الهرم بعض الاثار والنقوش التي تعبر عن عشقهما للحضارة الفرعونية القديمة.

الهرم بعد انتهاء بناءهالهرم بعد انتهاء بناءه

صورة للهرم داخل المنزل من بعيدصورة للهرم داخل المنزل من بعيد

وعلى جانب آخر، شهدت عدة مواقع أثرية فى مصر إقبالا كبيرا من السائحين منها أهرامات الجيزة والمتحف المصرى، وشددت السلطات المصرية من الإجراءات الاحترازية مع فتح تلك المواقع، وبحسب صور نشرتها وكالة رويترز تبرز إقبال الزائرين على المناطق الأثرية بعد قرارات رفع الحظر.

وشملت القائمة الأولية للمواقع الأثرية التي ستستقبل الجمهور، وفقا للضوابط الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، متحف النوبة فى أسوان، متحف الأقصر، والمتحف المصرى بالتحرير، ومتحف الفن الإسلامى، والمتحف القبطى.

أما المواقع الأثرية فهى معابد أبو سمبل وفيله بأسوان، والكرنك والأقصر والدير البحرى ومقابر وادى الملوك بالأقصر، ومنطقة أهرامات الجيزة، وقلعة صلاح الدين بالقاهرة، وكانت الوزارة قد افتتحت عددا من المواقع قبل نهاية شهر يونيو، وهى متحف الغردقة ومتحف مرسى متروح وكهف روميل ومتحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية وقلعة قايتباى.

التعليقات

اترك تعليقاً