كتاب “نار وغضب” عن أزمات ترامب في حكم أمريكا يحقق مبيعات قياسية

كتاب “نار وغضب” عن أزمات ترامب في حكم أمريكا يحقق مبيعات قياسية
كتاب ترامب
كتب: آخر تحديث:

حقق كتاب المؤلف الأمريكي مايكل وولف عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي نشر تحت عنوان “نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض” رقم قياسيا في المبيعات في اول يوم لطرحه في الأسواق.

واحتل كتاب “نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض” المركز الأول في مبيعات الكتب علي موقع أمازون، ويعتقد الكاتب مايكل وولف أن كتابه سيضع حدا لزعامة ترامب في البيت الأبيض.

وبحسب وكالة روسيا اليوم ان أحد باعة الكتب أكد أنه باع 30 نسخة على الفور بسرعة ولم يعد يستطيع الإجابة على الطلبات الراغبة بشراء الكتاب عبر الهاتف فيما صرح أحد زبائن المكتبات بأنه قرر إرجاء جميع مشاريعه لليلة الجمعة، والتركيز على قراءة الكتاب

وأشارت الوكالة إلي اصطفاف الطوابير في واشنطن أمام دور التوزيع والمكتبات من القراء الراغبين في شراء الكتاب الذي بدأ بيعه في منتصف الليلة الماضية، حيث بيعت جميع النسخ الأولى المطروحة منه، ونفدت كل الكتب المعروضة مع حلول الـ10 صباحا.

واضافت الوكالة ان محامي ترامب هدد باللجوء إلى القضاء لمنع نشر الكتاب الذي اعتبره ترامب مليئا بالأكاذيب ومعتمدا على مصادر لا وجود لها أصلا، لم يمنع الشركة الناشرة من توزيعه مستفيدة مما تركته المقاطع التي نشرتها من هذا الكتاب على الإنترنيت، وأججت شغف القراء للاطلاع ما يحتويه الكتاب، وطبيعة الغضب والنار التي يتحدث عنها في البيت.

بينما ترامب انهال بانتقادات لاذعة على مؤلف الكتاب واصفا إياه بـ”الفاشل الذي يقص الحكايا لبيع كتاب ممل لا يحظى بالثقة”، مشيرا إلى أن الكتاب استند في سرده إلى ستيف بانون حليف ترامب السابق وكبير مستشاريه، الذي “بكى عندما طرد من عمله وتوسل لأجل إبقائه في وظيفته”.

ويؤكد الكتاب، الذي يصور الرئيس الأمريكي “جبانا ومهزوزا وعديم الخبرة في تدبير شؤون الولايات المتحدة”، أن حملة ترامب لعام 2016 “كانت حيلة دعائية لم تستهدف الفوز بالرئاسة”، وتضمن اقتباسات من ستيف بانون الذي طالبه محامو ترامب بالكف عن إفشاء أي معلومات، ولاسيما عندما خرج بتصريحات قال فيها إن ترامب “فقد صوابه”.

التعليقات

اترك تعليقاً