كيف أنقذت ميجان ماركل الأمير هاري من الوحدة ؟

كيف أنقذت ميجان ماركل الأمير هاري من الوحدة ؟
ميجان
كتب: آخر تحديث:

كشفت صحيفة “ميرور” البريطانية نقلاً عن كاتبة معنية بسيرة العائلة الملكية، أن الأمير هاري كان يكره أمسيات أيام الأحد قبل أن يلتقي ميجان ماركل ، وأوضحت أنه كان يبقى وحيداً فيها.

وقالت الكاتبة كاتي نيكولز إنَّ الأمير هاري، الذي يبلغ من العمر 34 عاماً، كان يخشى أن يصبح «مُهملاً»، وأنَّه كان «هائماً على وجهه». وتزعم أنَّ الأمير الأصغر هاري أصبح قلقاً بشأن مستقبله بعد انتقال أخيه الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون إلى مقاطعة نورفك عام 2014.

الأمير هاري كان يشعر بالعزلة والتيه

وكتبت: «شعر الأمير هاري بالعزلة والوحدة و’بالتِّيهِ’، ووفقاً لصديقٍ كان يخشى أمسيات يوم الأحد». وأردفت: «كان يقول ‘ويليام قد أصبح مملَّاً للغاية’، إلا أنَّ ويليام كان في الحقيقة يعيش الحياة التي أعتقد أنَّ هاري تمناها لنفسه».

وأضافت: «أعتقد أنَّه كان قلقاً من أن يُصبح مهمَلاً»، وأوضحت قائلة: «أخبرني صديقه أنَّه يكره البقاء وحيداً، خاصةً في أمسيات الأحد».

ونقلت كاتي، في السيرة التي كتبتها عام 2017 تحت عنوان ‘Harry: Life, Loss and Love’، عن مصدرٍ كشف أنَّ: «هاري كان يعاني أوقاتاً من الوحدة أغلب الأحيان، وكان عرضةً للشعور الشديد بالإحباط. لقد شعر بفقدان من يؤنسونه في وحدته، خاصةً ويليام».

وأضاف المصدر: «لقد كان سعيداً بالطبع لزواج شقيقه وأنَّه أصبح لديه أسرة، لكنَّه افتقد صداقتهما، وفي بعض الأحيان كان يشعر بالمرارة الشديدة حيال ذلك».

الأمير هاري الآن على بُعد أشهرٍ قليلةٍ من أن يصبح هو نفسه أباً، بعد زواجه في مايو/أيار 2018.

بينما ميجان ماركل تقضي الوقت في نيويورك

أما ميجان ماركل، التي أوشكت أن تصبح أُمَّاً، فقد طارت إلى نيويورك لقضاء خمسة أيام من الراحة والاستجمام قبل قدوم مولودها، حسبما ذكرت بعض التقارير.

وتقضي دوقة ساسيكس زوجة الأمير هاري الوقت مع أصدقائها المقربين في مدينة نيويورك.

ووفقاً لمجلة Harpers Bazaar الأمريكية، فإنَّها ستستمتع «بالراحة والتسوق والطعام اللذيذ» مع «أصدقائها الأقرب والأكثر وفاءً».

وتأتي رحلتها وسط اهتمامٍ متزايدٍ من الرأي العام بأسرتها، بعد أن نشر والدها توماس ماركل أجزاءً من خطابٍ أرسلته إليه تتهمه فيه بتحطيم قلبها.

وقد نُشرت المراسلة الخاصة من دوقة ساسيكس زوجة الأمير هاري إلى والدها على نطاقٍ واسعٍ ونوقشت تفاصيلها منذ نشرها أول مرةٍ أوائل هذا الشهر فبراير 2019.

وأفادت بعض التقارير بأنَّ المساعدين في قصر كنسينجتون يدرسون الموقف، وما إذا كانوا سيتخذون موقفاً تجاه نشر الرسالة، ويستشيرون بعض القانونيين قبل أن تقرر ميجان ما إذا كانت ستتخذ إجراءً رسمياً، حسبما ذكرت صحيفة “التليجراف” البريطانية.

وقالت سامانثا، الأخت غير الشقيقة لميجان والمنقطعة عنها منذ زمن، إنَّ والدهما توماس «يُحضِّر لنشر أجزاء أخرى» من الخطاب.

وأفادت الأجزاء المنشورة من الخطاب ذي الخمس صفحات أنَّ ميجان (37 عاماً) قد كتبت إلى والدها أنَّه قد حطَّم قلبها «إلى مليون قطعة».

واتهمت والدها بالكذب بشأنها وبشأن الأمير هاري في ما نشره في الصحف، ويقول أفراد العائلة إنَّ علاقة ميجان بوالدها قد دُمِّرت ولم تعد قابلة للإصلاح.

التعليقات

اترك تعليقاً