مسموح لها وممنوع على ميجان وكيت.. لماذا تملك الأميرة البريطانية يوجين وحدها حساباً على إنستجرام؟

مسموح لها وممنوع على ميجان وكيت.. لماذا تملك الأميرة البريطانية يوجين وحدها حساباً على إنستجرام؟
ميجان
كتب: آخر تحديث:

تعتبر الأميرة يوجين الوحيدة في العائلة الملكية البريطانية التي تمتلك حساباً على مواقع التواصل الاجتماعي. وقد أنشأت شقيقة الأميرة بياتريس حسابها على إنستغرام خلال شهر مارس 2018، ويضم حاليا 137 ألف متابع.

لكن، يبرز السؤال جلياً حول سبب السماح لشقيقة الأميرة بياتريس، التي تبلغ من العمر 29 سنة، بامتلاك حساب على الشبكات الاجتماعية، في حين حذفت ميجان ماركل، البالغة من العمر 36 سنة، حسابها على إنستغرام، وفق ما ذكرت صحيفةExpress البريطانية.

كما حذفت ماركل جميع حساباتها من على الشبكات الاجتماعية الأخرى، في أعقاب إعلان خطوبتها على الأمير هاري، الذي يبلغ 33 سنة، خلال شهر نوفمبرالماضي.

ويحمل قسم “النبذة المختصرة” لحساب قصر كنسينغتون على تويتر عبارة “الحساب الرسمي لدوق ودوقة كامبريدج، ودوق ودوقة ساسكس ومؤسستهما الملكية، والتي مقرها قصر كنسينغتون”. وفي الوقت ذاته، هناك حساب @RoyalFamily على تويتر، الذي يُعنى بنشر التحديثات والصور ومقاطع الفيديو من قصر باكنغهام، التي تتعلق بأعمال وأنشطة الملكة وأفراد العائلة المالكة.

إذن، لماذا يُسمح ليوجين بامتلاك حساب إنستجرام؟

في الواقع، يرجع ذلك إلى أن الأميرتيْن بياتريس ويوجين لا تعملان في العائلة المالكة، وهذا الأمر موضح من خلال حقيقة كون اسميهما غير مدرجان على موقع royal.uk. وتمتلك الأميرة يوجين وظيفة بدوام كامل في معرض فني، والأمر ذاته بالنسبة لشقيقتها بياتريس، مما يجعلهما لا تفيان بالتعهدات الملكية على نحو رسمي.

وفي أعقاب إنشائها لحسابها الشخصي على إنستغرام خلال شهر مارس الماضي، نشرت يوجين مقطع فيديو تظهر فيه وهي بصدد التحدث عن اليوم العالمي للمرأة.

كما علقت الأميرة: “لا يمكنني أن أفكر في يوم أفضل من اليوم العالمي للمرأة كي أطلق خلاله حسابي الشخصي على إنستغرام”.

وأضافت يوجين: “آمل استخدام هذه المنصة من أجل مشاركة قضايا ومشاعر الأشخاص المقربين مني”.

هل ستجعل الأميرة يوجين شقيقتها بياتريس إشبينتها؟

سيقام حفل الزفاف الملكي للأميرة يوجين وجاك بروكسبانك، البالغ من العمر 31 سنة، بعد بضعة أشهر فقط، وذلك في 12 أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

ومن المعلوم أن يوجين مقربة من شقيقتها بياتريس، فضلا عن كون الفارق العمري بينهما لا يتجاوز سنة واحدة. وقد سبق للأميرتين العيش معا في شقة في قصر سانت جيمس.

لكن، هل ستضطلع بياتريس بأهم دور في حفل زفاف شقيقتها الذي سيقام في كنيسة القديس جورج بقصر ويندسور؟

ومن المعتاد أن ترافق العروسات الملكيات امرأة بالغة واحدة خلال حفل الزفاف، إلى جانب إشبينات العروس الأصغر سنا، واللواتي يُطلق عليهن “فتيات الزهور”.

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً