معمران من بوليفيا ينتظران تسجيلهما في موسوعة جينيس بعد إتمامهما 118 عاماً

معمران من بوليفيا ينتظران تسجيلهما في موسوعة جينيس بعد إتمامهما 118 عاماً
معمر
كتب: آخر تحديث:

ينتظر معمران من بوليفيا أن يجري تسجيلهما في موسوعة جينيس للأرقام القياسية، كأكبر معمرين لا يزالان على قيد الحياة، بعد أن بلغ عمر كل واحد منهما 118 عاما، ويتمتعان بصحة جيدة.

وأتم، زينون بيلكا فلوريس، عامه الثامن عشر بعد المئة، ليصبح أحد أكبر معمرَيْن يعيشان على الأرض، بل وقد يعتبر أكبر رجل عُمّر على الإطلاق.

ويعيش فلوريس في مدينة سوكري ببوليفيا، ويقول إنه نشأ على تناول أي شيء يجده في المنطقة التي تعرف بالأنتيبلانو، بما في ذلك الأرانب والضفادع والثعالب والثعابين وحبوب الكينوا، التي عادة ما تعتبر ذات قيمة غذائية عالية.

ويتلقى فلوريس الرعاية حاليا من ابنته، ويتناول نظاما غذائيا ووجبات خفيفة أكثر بساطة تعتمد على القمح والعصير. ويقول فلوريس إنه يخرج كل يوم من بيته ليتمشى في الحي ويسلي نفسه، ثم يعود ليأكل ويخلد للنوم بعد ذلك.

وتظهر بطاقة هويته أنه ولد في 21 أغسطس عام 1900، ما يجعله أكبر من جيرومين كيمورا الذي سجله موقع موسوعة غينيس للأرقام القياسية كأكبر رجل عُمّر في العالم، إذ بلغ 116 عاما و54 يوما.

كما تسجل الموسوعة حاليا الياباني، ماسازو نوناكا، كأكبر معمر لا يزال على قيد الحياة، والذي يبلغ عمره 112 عاما.

ويبدو أن بوليفيا أصبحت بلد المعمرين، بعد أن احتفلت جوليا فلوريس كولكيه بعيد ميلادها الثامن عشر بعد المئة أيضا، ولكن في السادس والعشرين من أكتوبر الماضي.

وذكرت صحيفة “لوس تييمبوس” المحلية أن مجلس المدينة أثبت عمرها، لتترشح بناء على ذلك للتسجيل في موسوعة غينيس كأكبر معمرة في العالم لا تزال على قيد الحياة.

لكن وبحسب الموسوعة، فإن أمامها أربعة أعوام أخرى إذا أرادت أن تسجل كأكبر معمرة على الإطلاق عرفتها الكرة الارضية، إذ لا تزال الفرنسية جيانا لويس كالمنت تحتفظ باللقب، بعد أن توفيت عام 1997 عن عمر ناهز 122 عاما و164 يوما.

التعليقات

اترك تعليقاً